لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا
 
الرئيسيةالرئيسية  تحيا مصرتحيا مصر  الأحداثالأحداث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

شاطر | 
 

 السر وراء تعوّدنا منذ الصِّغَر أن نقبِّل أيدي آبائنا الكهنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7831
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: السر وراء تعوّدنا منذ الصِّغَر أن نقبِّل أيدي آبائنا الكهنة   الأربعاء 22 فبراير 2017 - 14:34


://)j
@
I love you I love you I love you
يورد لنا بولس الرسول في رسالته إلى أهل أفسس 2 : 20 بان أساس الرسل والأنبياء هو تعليمهم وقوانين التي وضعوها بالروح القدس لنسمع قول الرب في انجيل لوقا الفصل 10 وهو يقول للتلاميذ: من سمع منكم فقد سمع مني ومن رذلكم فقط رذلني!
والان سوف نرى ما هو سر تقديس يد الكاهن؟
+ في البداية لا أعتقد أنّ المقصود بتقبيل أيدي الآباء الكهنة هو مجرّد تكريم أو توقير أو احترام.. مع أنهم بالطبع أهل للتقدير لأنهم وكلاء سرائر الله (1كو4)، والإنجيل أوصانا بتكريمهم كرامة مضاعفة (1تي17:5)كما أنّهم أيضًا الشفعاء في الشّعب إذ هم يمثّلون الكنيسة التي تَصِل الناس بالله، إذ هي سفارة السّماء على الأرض.
+ كما لا ننسى ان يد الكاهن هي التي تُبارك الخبز والخمر في القداس الإلهي بعد أن ينطق بكلمات استدعاء الروح القدس فتتحول إلى جسد ودم الرب، ومن يده نأخذ (جسد الرب ودمه) فنشارك بالذبيحة الالهية معه، وليس سماع القداس فقط!
+ فالإنسان المسيحي الجادّ هو إنسان باحث عن البركة يلتمسها في كلّ مكان وكلّ عمل ويطلب الحصول عليها من خلال التلامس مع شخص المسيح، ومع كلّ ما يتّصل به.
+ تعوّد الشعب المسيحي أن يلتمس البركة عن طريق تقبيل الأشياء المقدّسة، كالأيقونات، وسِتر الهيكل، والصليب، والإنجيل، وحتّى أبواب وأرضيّة الكنيسة.. كما يقبِّل الكهنة والشمامسة المذبح وأواني خدمة القدّاس (الصينيّة - الكأس - المستير...).. وفي هذا يقول الأب البار القمّص ميخائيل إبراهيم الذي تنيّح عام 1975م أن كلّ شيء في الكنيسة حيّ يمكن أن تحدّثه وتقيم علاقة معه، مثل المذبح والمنجليّة والأيقونات وهو شخصيًّا كان يسجد على باب الكنيسة ويقبّل الأرض ويقبّل باب الكنيسة عند دخوله.
+ يد الكاهن ايضاً تُبارك الزيت باسم الرب فيكتسب الزيت قوة وفاعلية كدرع قوي لمغفرة الخطايا وشفاء النفس والجسد، وهكذا يمسح الكاهن اجزاء جسم المريض بيده المباركة.
+ تقبيل اليد بوجه عام هو إشارة لأخذ بركة الشّخص الذي نسلِّم عليه، كبيرًا كان أم صغيرًا.. فالبعض مثلاً يحرصون على تقبيل أيادي الأطفال الصغار لأخذ بركتهم وأيضًا كبار السِّن كي ينتفعوا ببركتهم.. وقد شاهدت آباء كهنة ورهبان أتقياء يحرصون على تقبيل أيادي الناس الذين يلتقون بهم، وبالذّات كبار السِّن وهم يشعرون أنّهم يأخذون مما عندهم من بركة.. حتّى لو كانت أي بركة قليلة..!
+ كما ان يد الكاهن هي يد الله في سر الاعتراف والتوبة حين يرسم علامة البركة أي الصليب ومن فمه تخرج كلمات حل التائبين من خطاياهم باسم الاب والابن والروح القدس فتمنحهم التنقية من وسخ الخطيئة ودنسها.
نلاحظ أن يد الكاهن ترافق المؤمن من أول حياته وحتى وفاته ليس شرطا أن يكون الكاهن هو نفسه من البداية للنهاية فعمل الكهنوت مستمر من كاهن لكاهن.


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى


كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر



وتقبلوا تحياتى



بيمن حبيبى صلى من اجلى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmalak.ahlamontada.com
 
السر وراء تعوّدنا منذ الصِّغَر أن نقبِّل أيدي آبائنا الكهنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملاك :: الملاك القبطى :: تأملات-
انتقل الى: