لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا
 
الرئيسيةالرئيسية  تحيا مصرتحيا مصر  الأحداثالأحداث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

شاطر | 
 

 سؤال في الأمثال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
monica malak
ملاك مشرف
ملاك مشرف
avatar

رقم العضوية : 20
البلد - المدينة : اسكندريه
عدد الرسائل : 439
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

مُساهمةموضوع: سؤال في الأمثال   الإثنين 23 يونيو 2008 - 1:39

سؤال :


وردت فى سفر الأمثال آيتان , تبدو كل منهما ضد الأخري , وهما :
+ لا تجاوب الجاهل حسب حماقته , لئلا تعدله أنت " أم26: 4 " .+ جاوب الجاهل حسب حماقته , لئلا يكون حكيماً فى عينى نفسه " أم26: 5 ".
الجواب :

لا تناقض بين الآيتين . بل الكتاب يترك لك حرية التصرف حسب النتيجة المتوقعة : فإجابة الجاهل حسب حماقته أمر غير لائق , إن كان سوف يقود إلى مناقشات غبية , بلا فائدة , ولا قيمة ولا منفعة , ينزلك فيها إلى مستواه . وهذا هو المفهوم من عبارة " لئلا تعدله أنت " أى لئلا تصير مساوياً " فى هذا الجهل والحماقة " . فمن الأفضل أن ترتفع عن مستوى تلك المناقشات التى وصفها الرسول بأنها " غبية " . وقال
" أجتنبها عالماً انها تولد خصومات " " 2تى2: 23 " .
كما أن الذى يمسع هذا الحوار بينكما , قد يعثر , إذ يري إثنين فى مستوى واحد فى الكلام الذى لا نفع فيه .
ولكن إذا بدا الجاهل فى ثوب المنتصر فى كلامه الباطل الذى ضد الحق , فيمكنك أن تجيبه وتفحمه .حتى " لا يكون هو حكيماً فى عيني نفسه " , وحتى لا يبدو الباطل منتصراً وبهذا قد يعثر السامعون .
من أجل هذا كان السيد المسيح أحياناً لا يجيب الذين يسألونه , حكمة منه , وبسبب حماقتهم . مثلما رفض أن يجيب أعضاء مجلس السنهدريم من جهة شهود الزور الذين استقدموهم , حتى أن رئيس الكهنة قال له : أما تجيب بشئ ؟! " مت26: 62 " .

ولكنه فى مواقف أخري كان يرد على الصدوقيين , والكتبة والفريسيين , لئلا يصيروا معلمين حكماء فى نظر الشعب , وهكذا " أبكم الصدوقيين " " مت22: 34 " . " والجموع بهتوا من تعليمه " " مت22: 32 " ." ولما رد على الفريسيين أيضاً قيل الإنجيل " فلم يستطع أحد أن يجيبه بكلمة . ومن ذلك اليوم يجسر أحد أن يسأله البتة " " مت22: 46 " .
وهكذا أعطانا السيد المسيح مثالاً متى نصمت عن مجاوبة الجاهل , ومتى نتكلم

(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.freewebs.com/elmalak/coptic.htm
مجدى فيجو
ملاك محب
ملاك محب
avatar

البلد - المدينة : egypt
عدد الرسائل : 440
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 23/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الأمثال   الإثنين 8 ديسمبر 2008 - 15:18

كلام جميل وفكرة رائعة شكرا اختنا العزيزة مونيكا وياريت تدينا اكثر فى فهم بعض الايات وربنا يعوض تعب محبتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.freewebs.com/elmalak
 
سؤال في الأمثال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملاك :: الحياة الكنسية :: اسئلة واستفسارات عن المسيحية-
انتقل الى: