لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمينعمانوئيل إلهنا وملكنا
 
الرئيسيةالرئيسية  تحيا مصرتحيا مصر  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

شاطر | 
 

 هل اخذ بطرس الرسول الرئاسة على باقى التلاميذ...؟ تعاليم غريبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7804
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: هل اخذ بطرس الرسول الرئاسة على باقى التلاميذ...؟ تعاليم غريبة   الأربعاء 3 نوفمبر 2010 - 9:16

الصخرة الارثوذكسية



1- دحض رئاسة بطرس

ان الكتاب المقدس يعلمنا بأن السيد المسيح بأن السيد المسيح له المجد أنتدب اثنى عشر تلميذا من عامة الناس واعطاهم جميعا قوة متساوية للكرامه بإسمه ودرعهم بعمل المعجزات لشفاء المرضى وإقامة الموتى وتطهير البُرَص وإخراج الشياطين ( مت 10 : 1 - 15 ) وقد تنازل مخلصنا لشدة تواضعه ودعاهم أخوته واحباءه واصدقاءه ( يو 15 : 14 ) ولكن كنيسة رومية وجميع اتباع البابا يفترون ويتطاولون على شخص القديس بطرس الرسول مدعين بأنه اقيم من السيد المسيح نائبا عنه وخليفة له على الأرض ورئيسا للرسل الاطهار ، وانه مصدر الحقوق
التى يستعيرها باقى الرسل كمن ينبوع واحد وأن السيد له المجد بنى كنيسته على بطرس
الرسول.



على ان هذا التعليم غريب ومخالف لروح تعليم كتاب الله المقدس الذى يرشدنا بأن المخلص له المجد خول لتلاميذه الحقوق متساوية ولم يميز بينه وبينهم فلم نر قط ان الرسل الاطهار عاملوا شريكهم بطرس بصفة رئيس عليهم ولا بطرس نفسه ادعى بهذه الدعوى التى يفترى بها عليه . بل اننا نشاهده غير ذلك وديعا متواضع يدعو الكهنة والشيوخ رفقاءه وليس مرؤوسيه قائلا "
اطلب الى ( الكهنة ) الشيوخ الذى بينكم انا الشيخ ( الكاهن ) رفيقهم ( 1 بط 5 : 1 )
فما هذا التعليم الا بدعة احدثوها وادخلوها على تعاليم الله



بطلان هذه الدعوى

ويظهر بطلان هذه الدعوى مما يأتى :

1- ان الانجيل المقدس لم يوجد فيه أدنى تلميح بأن بطرس الرسول حاز
الرئاسة على أخوته



2- نرى فى الأنجيل انه حين تقدمت أم زبدى الى المخلص طالبة عن ولديها أن يجلس أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله ، أبعد مخلصنا عنهما وعن باقى التلاميذ حب الرئاسة قائلاً : أنتم تعلمون أن رؤساء الامم يسودنهم والعظماء يتسلطون عليهم فلا يكون هكذا فيكم بل من أراد ان يكون عظيماً فليكن خادماً ومن أراد ان يكون اولً فليكن عبدا ( مت 20 : 20 - 28 ) فأين
أذن رئاسة بطرس الرسول التى يفترون بها عليه؟


3- حينما تحاجوا فى الطريق بعضهم مع بعض فى من هو أعظم ناداهم يسوع وقال لهم ان لم ترجعوا وتصيروا مثل الاولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات فمن وضع نفسه مثل هذا الولد فهو الأعظم فى ملكوت السموات ( مت 1 : 1 - 4 ) ، ( مر 9 : 33 - 37 ) فأين هنا رئاسة بطرس إذ نرى المخلص لم ينكرها عليهم فقط بل هددهم بالحرمان من ملكوت السموات ان لم يزيلوا هذه الافكار من قلوبهم.

4- نقرأ فى سفر الاعمال ان الرسل لما سمعوا ان السامرة قد قبلت كلمة الله ارسلوا اليهم بطرس ويوحنا اللذين لما نزلا صليا لاجلهم لكى يقبلوا الروح القدس ( أع 8 : 14 ) فلو كان بطرس الرسول رئيسا لما جاز لمرؤوسيه ان يرسلوه لاداء هذه المامورية.

5- لما انعقد مجمع الرسل فى اورشليم بخصوص الذين ازعجوا الاخوة من جهة حفظ الختان نرى بطرس الرسول فى هذا المجمع يتكلم ويعامل بصفة فرد من الرسل لا بصفه رئيس والذى بت فى الحكم فى هذه القضية هو القديس يعقوب الرسول ( راجع أع 5 )


6- اننا نرى بولس الرسول قاوم شريكه بطرس الرسول مواجهة ووبخه وعنفه حيث يقول " لكن لما اتى بطرس الى انطاكية قاومته مواجهة لانه كان ملوما ، لانه قبلما اتى قوم من عند يعقوب كان يأكل مع الأمم ولكن لما اتوا كان يؤخر ويفرز نفسه خائفا من الذين هم من الختان ... الى ان قال لبطرس امام الجميع ان كنت وانت يهودى تعيش أمميا لا يهوديا فلماذا تلزم الامم ان
يتهودوا .... الخ ( غل 2 : 1 - 5 ) الا فاحكموا ياولى الانصاف وارباب العقول السليمة هل يجوز لبولس الرسول ان يوبخ ويعنف بطرس الرسول ويقاومه موجهة اذا كان هو رئيس الرسل والمعطى له وحده كل سلطان ؟



فياليت من يأتيه هذا الفكر ان ينصت لقول بولس الرسول لاهل كورنثوس " انكم بعد جسديون فانه إذ فيكم حسد وخصام وانشقاق الستم جسديين وتسلكون بحسب البشر لانه متى قال واحد انا لبولس والاخر لابولس افلستم جسديين فمن هو بولس ومن هو ابلوس بل خادمان أمنتم بواسطتهم وكما اعطى الرب لكل واحد انا غرست وابلوس سقى لكن الله الذى ينمى" ( 1 كو 3 : 1 - الخ ) وقوله " كل واحد منكم يقول انا لبولس وانا لابلوس وانا لصفا وانا للمسيح ، هل انقسم
المسيح العل بولس صلب لاجلكم ام باسم بولس اعتمدتم " ( 1 كو : 10 - 15 ) وهذا
الشئ القليل كاف لدحض هذه البدعة وتقويض اركانها فاحذروا من ان تساقوا بتعاليم
متنوعة وغريبة.



احتجاجات الباباوين لإثبات الرئاسه البطرسية

* ان الادلة المتقدمة تبين بوضوح ان السيد له المجد لم يمنح القديس بطرس النيابة عنه او الرائسة على الرسل او السلطة على الكنيسة دون اخوته . ولكن يحتجون لاثبات مزاعمهم ببعض نصوص وردت فى الانجيل لمعان مختلفة خارجة عن موضوع ادعائهم فاتخذوها لاثبات دعواهم وأهم هذه الاحتجاجات ما يأتى :

الاحتجاج الاول

يقولون ان الانجليين لما ذكروا أسماء الرسل ذكروا اسم بطرس ( الاول ) فى الاسماء ( متى 10 : 2 - 4 )دليل تقدمه فى الرئاسة والسلطة


+ الرد :

+ ان لفظة الاول من الالفاظ المشتركة لا الخاصة التى تدل على اكثر من معنى لا على معنى واحد خصوصى - فقد تستعمل بمعنى المتقدم فى الزمان كقولنا ( اول امس ) وقد تستعمل بمعنى المبدا فى العدد كقوله تعالى " فى السنة الواحدة والست مائة فى الشهر الاول فى اول الشهر ان المياه نشفت عن الارض " ( تك 8 : 13 )

وقوله " سبعة أيام تأكلون فطيرا اليوم الاول تعزلون الخمير من بيوتكم ( خر 12 : 14 ) راجع ( مت 26 : 27 ، مر 14 : 12 ) فيفهم من هذا ان لفظة الاول لا تفيدفى موضع الرئاسة شيئا فالمسيح له المجد حين دعا تلاميذه اختارهم جميعا برتبة واحدة وقام اثنى عشر ليكونوا معه
وليرسلوا ليكروزا ( مر 3 : 13 ) والرسل انفسهم فى رسائلهم لايدعون بطرس الا باسمائه
المعروفة ( صفا - بطرس - سمعان ) ولم ينعته احد برئاسة او رتبة اخرى.


+ اضف الى ذلك ان المسيحيين يعترفون بأن الآب هو الاقنوم الاول ، والابن الاقنوم الثانى ، والروح القدس الاقنوم الثالث طبقا لما تسلمناه من المخلص - فإذ يذكر التثليث على هذا الترتيب لم نر كنيسة ما من الكنائس - بالرغم من اختلافات الاراء - لم نر احد منها يدعى ان الرئاسة للاب والسلطان على اقنومى الابن والروح القدس ، بل تعترف الكنائس جميعاً ان الاقانيم
متساوية فى الجوهر وان التقدم فى الذكر لايدل على تقدم فى الرتبة ولذا قال السيد
المسيح " انا والاب واحد ( يو 10 : 2 ) وبولس الرسول يقول فى البركة الرسولية "
نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله الاب وشركة الروح القدس مع جميعكم " ( 2 كو 13 :
14 ) ونرى ايضا ان الرسول فى موضع من المواضيع يقدم اسم يعقوب على بطرس ( صفا )
فيقول فإذا علم بالنعمة المعطاة لى يعقوب وصفا ويوحنا المعتبرون أنهم أعمدة أعطونى
وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للامم واما هم فاللختان
( غل 2 : 9 ) فهل تقديم اسم يعقوب هنا عن بطرس ويوحنا يعطيه ايضا رئاسة ؟ ام ماذا


الاحتجاج الثانى

يقولون انه لما كان الرب يسوع فى قيصريه فيلبس وسأل تلاميذه عن أكار الناس عنه واعترف بطرس بأنه المسيح أبن الله الحى ، طوبه السيد له المجد قائلاً " طوبى لك يا سمعان بن يونا . ان لحما ودما لم يعلن لك هذا لكن أبى الذى فى السموات وأنا اقول لك ايضا انت بطرس وعلى
هذه الصخرة أبنى كنيستى وابواب الجحيم لن تقوى عليها ، واعطيك مفاتيح ملكوت السموات
فكل ما تربطه على الأرض يكون مربوطاً فى السماء وكل ما تحله على الارض يكون محلولا
فى السماء (مت 16 : 13 - 19 )



+ الرد :

+ فبإعتراف بطرس بلاهوت السيد المسيح نرى :


1- تطويب السيد له على اعترافه


2- تسميته بأنه يبنى بيعته على الصخرة أى على هذا الايمان


3- وعده له بإعطائه مفاتيح ملكوت السموات.

* اما الاول وهو تطويب بطرس فاستحقه بإعترافه وايمانه ولم ينحصر هذا التطويب فى شخص بطرس فقط بل استحقه جميع التلاميذ لما خاطبهم السيد بقوله " لكن طوبى لاعينكم لانها تبصر ولاذانكم لانها تسمع " ( مت 13 : 1 ) واسمع ما قاله السيد لتوما " لأنك رأيتنى يا توما امنت طوبى للذين آمنوا ولم يروا " ( يو 20 : 26 ) واما المهم بالاعتراف العظيم فقد خص به
السيد جميع تلاميذه الباقين ايضا بقوله " لكم قد أعطيت أسرار ملكوت السموات اما
لاولئك فلم يعط " ( مت 13 : 10 )



* اما الثانى وهى تسمية بطر بصخرة فالبديهى ان رب المجد لم يقصد بالصخرة التى بنى عليها بيعته شخص بطرس - والترجمة اليونانية لهذه الاية هى " واما انا فاقول لك انت يا بطرس على هذه الصخرة ابنى كنيستى وابواب الجحيم لن تقوى عليها " فالصخرة التى بنيت عليها الكنيسة هى صخرة الايمان الذى نطق به بطرس لا شخص بطرس بالذات فحاشا لله ان يبنى كنيسته على
انسان عرضه للخطا وقابل للسقوط.



الا ترى بعد ان نطق بطرس بإعترافه أظهر بعد قليل خطأ مشينا مما جعل السيد ينتهره بقوله " اذهب يا شيطان " فهل كان بطرس شيطانا حرفيا ام مجازيا ، لا شك ان السيد لا يقصد شخص بطرس بأنه شيطان بل ان القول الذى نطق به بطرس " حاشاك يارب ان تصلب " هو الفكر الشيطانى


ناهيك عما قاله داود النبى " الرب صخرتى وحصنى ومنقذى . الهى صخرتى به احتمى . ترسى وقرن خلاصى " ( 25 صم 22 : 2 ) ، وقال بطرس الرسول نفسه " هذا هو الحجر الذى احتقرتموه ايها البناؤون صار رأس الزاوية ( أع 4 : 11 ، 1 بط 2 : 6 ) وقال بولس الرسول " ها أنا اضع فى صهيون حجر صدمة وصخرة عثرة وكل من يؤمن به لا يخزى ( رو 9 : 33 ) فالاساس الاول والصخرة الحقيقية وحجر الزاوية هو السيد المسيح نفسه والرسل بنوا على هذا الاساس ولذا قال الرسول بولس " ولكن فلينظر كل واحد كيف يبنى عليه . فإنه لا يستطيع احد ان يبنى اساسا غير الذى وضع الذى هو يسوع المسيح ( 1 كو 3 : 11 ) وقد أجمع أباء الكنيسة على ان القصد بالصخرة هو السيد المسيح

* اما النقطة الثالثة وهى وعد الرب بطرس بإعطائه مفاتيح ملكوت السموات وسلطان الحل والربط ، فقد منح المخلص له المجد هذا السلطان لبقية التلاميذ على السواء كما قال لهم " الحق الحق أقول لكم ما تربطونه على الارض يكون مربوطا فى السماء وكل ما تحلونه على الارض يكون محلولا فى السماء ( مت 18 : 18 )

الاحتجاج الثاالث

قول السيد لبطرس قبل الآمه : سمعان سمعان هوذا الشيطان طلبكم لكى يغربلكم كالحنطة ولكنِ طلبت من أجلك لكى لا يفنى ايمانك وانت متى رجعت ثبت اخوانك " ( لو 32 : 31 ) . إذ يزعمون ان المخلص ميز بطرس بهذا الخطاب وأن ذلك يدل على رئاسة بطرس للكنيسة وانه مركز الايمان والنائب الوحيد للسيد المسيح.

+ الرد :

+ أن هذا الخطاب ماهو إلا انزار من المسيح لبطرس لا إشارة فيه الى إثبات رئاسة او ميزة خاصة إذ يقول له " سمعان سمعان " وفى ذلك إشارة الى ان بطرس الذى فكر فى نفسه انه اشجع قلبا واكثر حبا فإنه قد أظهر ضعفه بإنكاره شخص السيد له المجد.

وقوله " طلبت من أجلك " ليس فيه دليل على ان السيد خصه ببركه خاصة بل لعلمه السابق ان بطرس سوف ينكره ويجحده ففى هذه الحالة رأى بطرس لضعفه وزعزعة إيمانه أحوج ما يكون الى ان يطلب من أجله قوة وثباتا لئلا يرتد نهائيا عن الايمان كيهوذا مثلا.

وقوله " لئلا يفنى إيمانك " لم يكن فيه إشارة الى العصمة التى يدعونها لبطرس ، وإنما المراد بها الا يعدم بطرس ايمانه ولو لم يكن المخلص رافق بطرس بنظره منه لهلك.

وقوله " متى رجعت ثبت إخوانك " معناه بطرس بسقوطه وقيامه صار مثالا للتوبة والامل للخطاة فلا يعود ييأس أحد من رحمة الله ، وبطرس لم ينكر جححوده وخيانته كيهوذا بل عن ضعف بشرى ، ويثبت ذلك دعوى بطرس انه مستعد أن يمضى معه الى السجن والى الموت وبالاجمال نرى ان فى هذا القول لبطرس عبرة وعظة.


الاحتجاج الرابع

قول الملاك للنسوة حاملات الطيب " أذهبن وقلن لتلاميذه ولبطرس أنه سيسبقكم الى الجليل هناك ترونه كما قال لكم ( مر 16 : 7 ) فزعموا أنه فى ذكره منفرداً عن التلاميذ إشارة الى اختصاصه بالرئاسة


+ الرد :

+ ان هذا النص على العكس تماما مما يزعمون ، إذ فيه إشارة الى سابقة سقوط بطرس وإنكاره للسيد المسيح ، ومن يتأمل فى هذا النص يرى فيه أنه قدم قدم اسم التلاميذ على اسم بطرس كإنما أراد الوحى الا يخلع شرف التلمذة عن شخص بطرس المنكر الجحود فجرده من ثياب التلمذه وأخرجه الى خارج حظيرتهم فدعا الباقيين تلاميذ الرب اما بطرس فلنه انكره واجحده دعاه
بأسمه مجردا من رتبة التلمذة الرفيعة المقام.



الاحتجاج الخامس

قول المخلص لسمعان " يا سمعان بن يونا اتحبنى ارع خرافى " ( يو 21 : 15 - 17 ) مكررا له ذلك ثلاث مرات


+ الرد :

+ أنه تكرار قول السيد لبطرس ( ارع غنمى ) ثلاث مرات تذكيرا له بما كان قد ادعاه من قبل انه " لو أضطر ان يموت معه لا ينكره " وكيف انه لم يثبت فى قوله بل انكره ثلاث مرات قبل صياح الديك ، والقديس بطرس لم يفهم من هذا التكرار أنه نيشان بالرئاسة او الزعامة بل على العكس رأى فيه توبيخا بدليل تأثره وحزنه وبكائه.

ولو كان السيد له المجد يقصد إعطائه الرئاسة وقتئذ لصرح له بذلك ولاظهر بطرس دلائل المسرة والفرح لا علامات الحزن والاكتئاب . وأما قوله له المجد " ارع غنمى " فليس فيه ما يشتم منه درجة رئاسة ولكن رعوية التى منحت لبطرس كما لباقى التلاميذ بالظبط

ولا يمكن تفسير " ارع غنمى " بمعنى الرئاسة والا إضطررنا الى ان نفسر قول بولس الرسول لرعاة الكنيسة التى فى أفسس بهذا المعنى ايضا ، قال لهم " احترزوا إذن لانفسكم ولجميع الرعية التى أقامكم الروح القدس فيها اساقفة لترعوا كنيسة الله التى اقتناها بدمه " ( أع 20 : 28 ) . وقول بطرس الرسول " ارعوا رعية الله التى بينكم نظارا " ( 1 بط 5 : 2 ) . ونختم هذا الرد بقول القديس كيرلس الكبير " انه بإعتراف بطرس المثلث محيت خطية الجحود الثلاثية ، وبأقوال السيد لبطرس ارع غنمى ثلاث مرات قد عينه جديدا فى رتبته الرسولية التى قد أضاعها بجحوده ونكرانه ، وهذا ايضا رأى القديسين اغريغوريوس الثاؤلوغوس وأمبروسيوس وذهبى الفم وأغسطينوس.

(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى


كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر



وتقبلوا تحياتى



بيمن حبيبى صلى من اجلى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmalak.ahlamontada.com
عهدى حليم
ملاك محب
ملاك محب
avatar

رقم العضوية : 2159
البلد - المدينة : طهطا - سوهاج
عدد الرسائل : 461
شفيعك : مارجرجس - ومارمينا - والبابا كيرلس
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: هل اخذ بطرس الرسول الرئاسة على باقى التلاميذ...؟ تعاليم غريبة   الجمعة 5 نوفمبر 2010 - 12:40

يوجد لبس عند الكاثوليك فى تفسير اسم بطرس ( فبطرس ) هو اللفظ اليونانى يقابله فى الاراميه ( كيفا ) وفى العبرية ( صفا ) فهذه الاسماء الثلاثةواحدة ولكن بلغات مختلفة وبطرس باليونانية لا تعنى ((صخرة )) فالصخرة اسم مؤنث وهو ( بترا ) اما بطرس فأسم مذكر معناه حجر مقطوع من صخرة وهذه التفرقة واضحة فى جميع اللغات القديمة اليونانية واللاتينية والسريانية والقبطية
فالسيد المسيح هو الصخرة فيقول القديس بولس الرسول فى رسالته الى اها كورونثوس الاولى ........لانهم كانوا يشربون من صخرة روحية تابعتهم والصخرة كانت المسيح فكيف تشبهون بطرس بالصخرة والصخرة هى المسيح (هل بطرس هو المسيح )
اقول لبابوات روما كفاكم استكبارا لولاكم ما دخل الاسلام مصر لولا تعينكم وامبراطوركم المقوقس بطريركا ملكانيا على مصروارادته فرض مذهبكم بالقوة وتعذيب الاقباط وخيانته لهم ما دخل الاسلام مصر وما ذاق الاقباط من العذاب
صدقونى لو كان بطرس ايام هذا الانشقاق فى مجمع خلقيدونيه لكان مال وحب على ارجل التلاميذ لان السيد المسيح يقول من اراد ان يكون فيكم اولا فليكن اخرا
بسببكم ايها الكاثوليك انشقت الكنيسة وبسببكم ايضا خرجت طوائف كثيرة
ربنا يسامحكم ونطلب من الله ان يرد لكم عقولكم لتتواضعوا حتى تتوحد الكنيسة فى العالم كله لتعود للعصور الاولى للمسيحية لتكون واحدة مقدسة جامعة رسولية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل اخذ بطرس الرسول الرئاسة على باقى التلاميذ...؟ تعاليم غريبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملاك :: الحياة الكنسية :: التاريخ الكنسى-
انتقل الى: