لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمينعمانوئيل إلهنا وملكنا
 
الرئيسيةالرئيسية  تحيا مصرتحيا مصر  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

شاطر | 
 

 اخر كلام : أزمة التأسيسية للدستور - قنبلة فى الطريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7792
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: اخر كلام : أزمة التأسيسية للدستور - قنبلة فى الطريق   الأربعاء 4 أبريل 2012 - 18:01

عودٌ على بدءٍ، تأسيسية الدستور تصل إلى طريق مغلق بينما يتمسك الفرقاء كلٌ برؤيته و يزداد عدد المنسحبين و تتفاقم الضغوط.
طيب الله أوقاتكم. ألقت قنبلة الشاطر بظلالها كما يبدو على موقف فريق يرى أن
الفريق الآخر يبدو عازماً على "التكويش" على البلد فزادته تمسكاً بموقفه.
لم تثمر حتى الآن وساطة سلطان و عبد المجيد و البلتاجي في إيجاد مخرج، و لا
أثمرت زيارة رئيس حزب الأكثرية إلى الإمام الأكبر في استعادة الأزهر، و لا
يلوح لهذه الملحمة حل في الأفق القريب. أمامنا في نهاية المطاف طريق من
بين ثلاثة طرق: فإما استبدال حفنة من الأسماء بحفنة أخرى يُتفق عليها كما
يقترح المسيطرون، و إما العودة إلى قاعة المؤتمرات الكبرى لوضع معايير
واضحة كما يقترح المنسحبون، و إما -- إذا استمر الخلاف -- أن يستمر
المسيطرون في طريقهم بمبدأ الغلبة كأن شيئاً لم يكن. إذا وصلنا إلى هذا
الطريق الأخير سيُكتب دستور مصر لأول مرة في تاريخها في غياب ليس فقط كوكبة
من أرقى عقولها بل أيضاً في غياب الأزهر الشريف و الكنيسة الأرثوذكسية و
المحكمة الدستورية و قطاع عريض من شعب مصر. قنبلة في الطريق.
كنا هنا في
الأسبوع الماضي و الموضوع نفسه بين يدينا، و كان لدينا لا يزال أمل في
الوصول إلى حل. اليوم نلتقي مرة أخرى و الموضوع نفسه بين يدينا، بينما خفت
الأمل و زاد عدد المنسحبين و اتسعت الهوة بين الفريقين. البعض يرى أن
المسألة كلها تتلخص في إيجاد مخرج يحفظ للمسيطرين ماء الوجه قبل أن يكونوا
في موقف يسمح لهم بقبول مقترحات المنسحبين، و البعض الآخر يرى أن المسيطرين
يدركون لأول مرة في تاريخهم أنهم أمام لحظة فارقة يستطيعون فيها تغيير وجه
مصر إلى الأبد. و بين الفريقين فريق آخر يرى أن الأمر يقبع لدى نقطة ما في
المنتصف. غير أن ما يبعث على الأسى أن لحظة الأمل و الشروق التي عادة ما
تصحب مشروعاً كهذا تحولت الآن لدى كثيرين إلى لحظة خوف و جزع

(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى


كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر



وتقبلوا تحياتى



بيمن حبيبى صلى من اجلى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmalak.ahlamontada.com
 
اخر كلام : أزمة التأسيسية للدستور - قنبلة فى الطريق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملاك :: الملاك الاجتماعى :: المجتمع السياسى :: تنمية الوعى سياسياً-
انتقل الى: