منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

لماذا لم يغفر الله لأدم أو يفنيه ولا داعى للتجسد؟

شاطر
avatar
Admin
Admin

رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7831
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal لماذا لم يغفر الله لأدم أو يفنيه ولا داعى للتجسد؟

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 4 يوليو 2012 - 7:21

لماذا لم يغفر الله لأدم أو يفنيه ولا داعى للتجسد؟



عندما خلق الله الانسان قال له ان لا ياكل من ثمر الشجرة فى وسط الجنة و
يوم يأكل منها يموت . و لم يحفظ آدم وصية الله و اكل هو و حواء امراته . لم
يرضى الله ان يفنى ادم بل طرده من الجنة لئلا يعيش للابد فى خطيته و دبر
له الفادى الذى يموت بدلا منه .
- لو غفر الله لأدم ولم يعاقبه بالموت يكون الله غيرعادلاً وحاشا ان نقبل
أن يكون الله غير عادلاً فلأنه قال لأدم يوم تأكل من الشجرة موتاً تموت تك
2:17 فكان من العدل أن يُحكم على ادم بالموت لأن الله عادل وعدله غير
محدود
ومن محبة الله الغير محدودة دبر له الفادى ان يموت بدلا منه
كان هذا الفادى له صفات كثيرة منها:
1 – أن يكون انسان لأن الأنسان هو الذى أخطأ وهو الذى وقع عليه حكم الموت فمن العدل أن الأنسان هو الذى تقع عليه العقوبة
2 - غير محدود ، ليكفر عن خطايا كل البشرية و لان الخطية موجهة لله الغير محدود فالقادى لابد أن يكون غير محدود
وذلك ليتم العدل بتنفيذ العقوبة على الأنسان وغفران الخطية الغير محدودة
كما يلزم أن يكون الفادى بلا خطية غير محتاج الخلاص وان يكون غير محدود
وأن يكون قادر على الخلقة ويمكن أن يأخذ شكل جسد ممكن أن يموت لأن الروح
لا يموت .... لكن دعونا نركز الشرطين الألين كى نؤكد ضرورة أتحاد اللاهوت
بالناسوت لأتمام الفداء.
سؤال: هل الشرطان ينطبقا على الأنسان؟ ينطبق الشرط الأول فقط
هل الشرطان ينطبقا على الله؟ ينطبق عليه الشرط الأول
فقط.
أذن لابد أن الأنسان – الذى ينطبق عليه الشرط الأول - يصبر غير محدود وهنا نكون ألهنا الأنسان وصيرناه أنساناً وهذا مرفوض ومستحيل
أو يتحد الأله – الذى ينطبق عليه الشرط الثانى – بأنسان ليطبق الشرط الثانى.
هنا نسأل هل هذا الأتحاد – التجسد -يقلل من شأن الله وهذا أجبنا عليه فى شبهة منفردة
بذلك على الصليب تم
1- وقعت العقوبة على المسيح الأنسان
2- والمسيح الأله الغير محدود غفر الخطية

لكن يبقى سؤال
هل لهذا الحد يهتم الله بالأنسان؟
الله الغير محدود عندما يحب يحب محبة غير محدودة ويقدم عملاً غير محدود
لو انسان واحد فقط موجود فى هذا العالم وحده لكان تجسد الله من أجله وصلب عنه وقدم الخلاص له وحده
هذا هو ألهنا الذى أحبنا محبة غير محدودة

حقاً أنه أله لأن من يحب هذه المحبة الغير محدودة يكون هو غير محدود.

موت البريء بدل المذنب
لانه لا يوجد انسان غير محدود فكان الحل ان ياخذ الله الغير محدود جسدا
ليصير بجسده انسان و بطبيعته الالهية غير محدود فكفر بموته بدون خطية عن
خطايا البشر جميعهم . و هذا المبدأ ، موت البريء بدل المذنب موجود فى
الكتاب المقدس فى العهد القديم فى سفر اللاويين حيث الكلام عن الذبيحة من
الحيوان التى تموت بدلا من الخاطئ و يسفك دمها بينما يعيش هو . و كانت هذه
الذبائح اشارة لموت السيد المسيح البار عن الخطاة .

يقول بولس الرسول :
وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا رو 5 : 8

و الانجيل يشهد بألوهية السيد المسيح فهو يقول :

مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ يو 8 : 46
دلالة على قداسته و خلوه من الخطية و لا قدوس الا الله


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى



كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر




وتقبلوا تحياتى




بيمن حبيبى صلى من اجلى



    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 - 14:18