لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا
 
الرئيسيةالرئيسية  تحيا مصرتحيا مصر  الأحداث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

شاطر | 
 

 القراءات اليومية الاحد 7 أبريل 2013 --- 29 برمهات 1729

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ramzy1913
ملاك محب
ملاك محب
avatar

رقم العضوية : 4903
البلد - المدينة : القاهرة _مصر
عدد الرسائل : 461
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 05/04/2013

مُساهمةموضوع: القراءات اليومية الاحد 7 أبريل 2013 --- 29 برمهات 1729   السبت 6 أبريل 2013 - 20:15

قراءات الأحد من الأسبوع من الصوم الكبير

العشية
مزمور العشية
من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا، آمين.

مزامير 27 : 14 , 13
الفصل 27

14انتظر الرب . ليتشدد وليتشجع قلبك ، وانتظر الرب
13لولا أنني آمنت بأن أرى جود الرب في أرض الأحياء

مبارك الآتي باسم. الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين.

إنجيل العشية
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

لوقا 12 : 22 - 31
الفصل 12

22وقال لتلاميذه : من أجل هذا أقول لكم : لا تهتموا لحياتكم بما تأكلون ، ولا للجسد بما تلبسون
23الحياة أفضل من الطعام ، والجسد أفضل من اللباس
24تأملوا الغربان : أنها لا تزرع ولا تحصد ، وليس لها مخدع ولا مخزن ، والله يقيتها . كم أنتم بالحري أفضل من الطيور
25ومن منكم إذا اهتم يقدر أن يزيد على قامته ذراعا واحدة
26فإن كنتم لا تقدرون ولا على الأصغر ، فلماذا تهتمون بالبواقي
27تأملوا الزنابق كيف تنمو : لا تتعب ولا تغزل ، ولكن أقول لكم : إنه ولا سليمان في كل مجده كان يلبس كواحدة منها
28فإن كان العشب الذي يوجد اليوم في الحقل ويطرح غدا في التنور يلبسه الله هكذا ، فكم بالحري يلبسكم أنتم يا قليلي الإيمان
29فلا تطلبوا أنتم ما تأكلون وما تشربون ولا تقلقوا
30فإن هذه كلها تطلبها أمم العالم . وأما أنتم فأبوكم يعلم أنكم تحتاجون إلى هذه
31بل اطلبوا ملكوت الله ، وهذه كلها تزاد لكم

والمجد لله دائماً.



باكر
مزمو باكر
من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا،
آمين.

مزامير 31 : 24 , 23
الفصل 31

24لتتشدد ولتتشجع قلوبكم ، يا جميع المنتظرين الرب
23أحبوا الرب يا جميع أتقيائه . الرب حافظ الأمانة ، ومجاز بكثرة العامل بالكبرياء

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين.



إنجيل باكر
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

متى 22 : 1 - 14
الفصل 22

1وجعل يسوع يكلمهم أيضا بأمثال قائلا
2يشبه ملكوت السماوات إنسانا ملكا صنع عرسا لابنه
3وأرسل عبيده ليدعوا المدعوين إلى العرس ، فلم يريدوا أن يأتوا
4فأرسل أيضا عبيدا آخرين قائلا : قولوا للمدعوين : هوذا غدائي أعددته . ثيراني ومسمناتي قد ذبحت ، وكل شيء معد . تعالوا إلى العرس
5ولكنهم تهاونوا ومضوا ، واحد إلى حقله ، وآخر إلى تجارته
6والباقون أمسكوا عبيده وشتموهم وقتلوهم
7فلما سمع الملك غضب ، وأرسل جنوده وأهلك أولئك القاتلين وأحرق مدينتهم
8ثم قال لعبيده : أما العرس فمستعد ، وأما المدعوون فلم يكونوا مستحقين
9فاذهبوا إلى مفارق الطرق ، وكل من وجدتموه فادعوه إلى العرس
10فخرج أولئك العبيد إلى الطرق ، وجمعوا كل الذين وجدوهم أشرارا وصالحين . فامتلأ العرس من المتكئين
11فلما دخل الملك لينظر المتكئين ، رأى هناك إنسانا لم يكن لابسا لباس العرس
12فقال له : يا صاحب ، كيف دخلت إلى هنا وليس عليك لباس العرس ؟ فسكت
13حينئذ قال الملك للخدام : اربطوا رجليه ويديه ، وخذوه واطرحوه في الظلمة الخارجية . هناك يكون البكاء وصرير الأسنان
14لأن كثيرين يدعون وقليلين ينتخبون

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.


قراءات القداس
البولس
بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله.
البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى افسس .
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

افسس 6 : 10 - 24
الفصل 6

10أخيرا يا إخوتي تقووا في الرب وفي شدة قوته
11البسوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تثبتوا ضد مكايد إبليس
12فإن مصارعتنا ليست مع دم ولحم ، بل مع الرؤساء ، مع السلاطين ، مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر ، مع أجناد الشر الروحية في السماويات
13من أجل ذلك احملوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تقاوموا في اليوم الشرير ، وبعد أن تتمموا كل شيء أن تثبتوا
14فاثبتوا ممنطقين أحقاءكم بالحق ، ولابسين درع البر
15وحاذين أرجلكم باستعداد إنجيل السلام
16حاملين فوق الكل ترس الإيمان ، الذي به تقدرون أن تطفئوا جميع سهام الشرير الملتهبة
17وخذوا خوذة الخلاص ، وسيف الروح الذي هو كلمة الله
18مصلين بكل صلاة وطلبة كل وقت في الروح ، وساهرين لهذا بعينه بكل مواظبة وطلبة ، لأجل جميع القديسين
19ولأجلي ، لكي يعطى لي كلام عند افتتاح فمي ، لأعلم جهارا بسر الإنجيل
20الذي لأجله أنا سفير في سلاسل ، لكي أجاهر فيه كما يجب أن أتكلم
21ولكن لكي تعلموا أنتم أيضا أحوالي ، ماذا أفعل ، يعرفكم بكل شيء تيخيكس الأخ الحبيب والخادم الأمين في الرب
22الذي أرسلته إليكم لهذا بعينه ، لكي تعلموا أحوالنا ، ولكي يعزي قلوبكم
23سلام على الإخوة ، ومحبة بإيمان من الله الآب والرب يسوع المسيح
24النعمة مع جميع الذين يحبون ربنا يسوع المسيح في عدم فساد . آمين

نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي،
آمين.






الكاثوليكون
فصل من رسالة لمعلمنا يعقوب .
بركته تكون مع جميعنا،
آمين.

يعقوب 4 : 7 - 17
الفصل 4

7فاخضعوا لله . قاوموا إبليس فيهرب منكم
8اقتربوا إلى الله فيقترب إليكم . نقوا أيديكم أيها الخطاة ، وطهروا قلوبكم يا ذوي الرأيين
9اكتئبوا ونوحوا وابكوا . ليتحول ضحككم إلى نوح ، وفرحكم إلى غم
10اتضعوا قدام الرب فيرفعكم
11لا يذم بعضكم بعضا أيها الإخوة . الذي يذم أخاه ويدين أخاه يذم الناموس ويدين الناموس . وإن كنت تدين الناموس ، فلست عاملا بالناموس ، بل ديانا له
12واحد هو واضع الناموس ، القادر أن يخلص ويهلك . فمن أنت يا من تدين غيرك
13هلم الآن أيها القائلون : نذهب اليوم أو غدا إلى هذه المدينة أو تلك ، وهناك نصرف سنة واحدة ونتجر ونربح
14أنتم الذين لا تعرفون أمر الغد لأنه ما هي حياتكم ؟ إنها بخار ، يظهر قليلا ثم يضمحل
15عوض أن تقولوا : إن شاء الرب وعشنا نفعل هذا أو ذاك
16وأما الآن فإنكم تفتخرون في تعظمكم . كل افتخار مثل هذا رديء
17فمن يعرف أن يعمل حسنا ولا يعمل ، فذلك خطية له

لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد.
آمين.





الإبركسيس
فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس،،
بركتهم تكون معنا. آمين.

اعمال 25 : 13 - 26 : 1
الفصل 25

13وبعدما مضت أيام أقبل أغريباس الملك وبرنيكي إلى قيصرية ليسلما على فستوس
14ولما كانا يصرفان هناك أياما كثيرة ، عرض فستوس على الملك أمر بولس ، قائلا : يوجد رجل تركه فيلكس أسيرا
15وعرض لي عنه رؤساء الكهنة ومشايخ اليهود لما كنت في أورشليم طالبين حكما عليه
16فأجبتهم أن ليس للرومانيين عادة أن يسلموا أحدا للموت قبل أن يكون المشكو عليه مواجهة مع المشتكين ، فيحصل على فرصة للاحتجاج عن الشكوى
17فلما اجتمعوا إلى هنا جلست من دون إمهال في الغد على كرسي الولاية ، وأمرت أن يؤتى بالرجل
18فلما وقف المشتكون حوله ، لم يأتوا بعلة واحدة مما كنت أظن
19لكن كان لهم عليه مسائل من جهة ديانتهم ، وعن واحد اسمه يسوع قد مات ، وكان بولس يقول : إنه حي
20وإذ كنت مرتابا في المسألة عن هذا قلت : ألعله يشاء أن يذهب إلى أورشليم ، ويحاكم هناك من جهة هذه الأمور
21ولكن لما رفع بولس دعواه لكي يحفظ لفحص أوغسطس ، أمرت بحفظه إلى أن أرسله إلى قيصر
22فقال أغريباس لفستوس : كنت أريد أنا أيضا أن أسمع الرجل . فقال : غدا تسمعه
23ففي الغد لما جاء أغريباس وبرنيكي في احتفال عظيم ، ودخلا إلى دار الاستماع مع الأمراء ورجال المدينة المقدمين ، أمر فستوس فأتي ببولس
24فقال فستوس : أيها الملك أغريباس والرجال الحاضرون معنا أجمعون ، أنتم تنظرون هذا الذي توسل إلي من جهته كل جمهور اليهود في أورشليم وهنا ، صارخين أنه لا ينبغي أن يعيش بعد
25وأما أنا فلما وجدت أنه لم يفعل شيئا يستحق الموت ، وهو قد رفع دعواه إلى أوغسطس ، عزمت أن أرسله
26وليس لي شيء يقين من جهته لأكتب إلى السيد . لذلك أتيت به لديكم ، ولا سيما لديك أيها الملك أغريباس ، حتى إذا صار الفحص يكون لي شيء لأكتب
27لأني أرى حماقة أن أرسل أسيرا ولا أشير إلى الدعاوي التي عليه
الفصل 26

1فقال أغريباس لبولس : مأذون لك أن تتكلم لأجل نفسك . حينئذ بسط بولس يده وجعل يحتج

لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة.
آمين.


السنكسار
اليوم 29 من الشهر المبارك برمهات, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي.
آمين.



29- اليوم التاسع والعشرين - شهر برمهات
عيد البشارة المجيد
في هذا اليوم تحتفل الكنيسة بتذكار بشارة أمنا والدة الإله العذراء القديسة مريم وذلك أنه لما جاء الوقت المعين منذ الأزل من الله لخلاص البشر . أرسل الله رئيس الملائكة جبرائيل إلى القديسة مريم البتول التي من سبط يهوذا ومن قبيلة داود الملك ليبشرها بالحبل الإلهي والميلاد المجيد . كما شهد بذلك الكتاب المقدس بقوله : في الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف واسم العذراء مريم فدخل إليها الملاك وقال : سلام لك آيتها الممتلئة نعمة . الرب معك مباركة أنت في النساء فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت ما عسي أن تكون هذه التحية فقال لها الملاك " لا تخافي يا مريم لأنك قد وجدت نعمة عند الله وها أنت ستحلبين وتلدين أبنا وتسمينه يسوع هذا يكون عظيما وابن العلي يدعي ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه ويملك علي بيت يعقوب إلى الأبد و لا يكون لملكه نهاية’ " فقالت مريم للملاك " كيف يكون هذا وأنا لست أعرف رجلا ؟ " فأجاب الملاك وقال لها " الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك فلذلك أيضا القدوس المولود منك يدعي ابن الله "
ثم قدم لها دليلا علي صدق بشارته قائلا : " هوذا اليصابات نسيبتك هي أيضا حبلي بابن في شيخوختها وهذا هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقرا , لأنه ليس شيء غير ممكن لدي الله " فقالت مريم " هودا أنا أمة الرب . ليكن لي كقولك " فمضي من عندها الملاك (لو 1 : 26 – 38 )
وعند قبولها هذه البشارة الإلهية نزل الابن الوحيد قوة الله الكلمة أحد الثلاثة الأقانيم الأزلية وحل في أحشائها حلولا لا يدرك البشر كيفيته واتحد للوقت بإنسانية كاملة اتحادا كاملا لم يكن بعده افتراق .
فهذا اليوم آذن هو بكر الأعياد . لأن فيه كانت البشري بخلاص العالم وفي مثله تم الخلاص بالقيامة المجيدة لآدم وبنيه من أيدي الشيطان نسأل إلهنا وفادينا أن يتفضل فيغفر لنا آثامنا ويتجاوز عن خطايانا . أمين


تذكار قيامة مخلصنا الصالح من الاموات
في هذا اليوم تحتفل الكنيسة بتذكار كمال الخلاص بالقيامة المجيدة لأن ربنا له المجد لما أكمل تدبيره على الأرض ، و فى مدة ثلاث وثلاثين سنة وتألم بإرادته في ليلة السابع والعشرين من هذا الشهر قام من بين الأموات في مثل هذا اليوم الذي فيه بشر أهل العالم بتجسد المسيح الذي كانوا ينتظرونه واليوم الذي بشر فيه الأحياء والأموات ووثقوا بالخلاص كان في يوم الجمعة إلى أن تحقق ذلك في يوم الأحد للأحياء وتيقنوا من قيامتهم بقيامة جسد المسيح الذي هو رأسهم كما يقول الرسول أن المسيح هو الذي أقام المضجعين نسأله كعظم رأفته وسعة رحمته أن يتفضل علينا بمغفرة خطايانا له المجد الدائم إلى الأبد . آمين .



مزمور القداس
من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي،
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

مزامير 105 : 3 , 4 , 5
الفصل 105

3افتخروا باسمه القدوس . لتفرح قلوب الذين يلتمسون الرب
4اطلبوا الرب وقدرته . التمسوا وجهه دائما
5اذكروا عجائبه التي صنع ، آياته وأحكام فيه

مبارك الآتي باسم.
الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من.
الآن وإلى الأبد آمين.



إنجيل القداس
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

يوحنا 4 : 1 - 42
الفصل 4

1فلما علم الرب أن الفريسيين سمعوا أن يسوع يصير ويعمد تلاميذ أكثر من يوحنا
2مع أن يسوع نفسه لم يكن يعمد بل تلاميذه
3ترك اليهودية ومضى أيضا إلى الجليل
4وكان لا بد له أن يجتاز السامرة
5فأتى إلى مدينة من السامرة يقال لها سوخار ، بقرب الضيعة التي وهبها يعقوب ليوسف ابنه
6وكانت هناك بئر يعقوب . فإذ كان يسوع قد تعب من السفر ، جلس هكذا على البئر ، وكان نحو الساعة السادسة
7فجاءت امرأة من السامرة لتستقي ماء ، فقال لها يسوع : أعطيني لأشرب
8لأن تلاميذه كانوا قد مضوا إلى المدينة ليبتاعوا طعاما
9فقالت له المرأة السامرية : كيف تطلب مني لتشرب ، وأنت يهودي وأنا امرأة سامرية ؟ لأن اليهود لا يعاملون السامريين
10أجاب يسوع وقال لها : لو كنت تعلمين عطية الله ، ومن هو الذي يقول لك أعطيني لأشرب ، لطلبت أنت منه فأعطاك ماء حيا
11قالت له المرأة : يا سيد ، لا دلو لك والبئر عميقة . فمن أين لك الماء الحي
12ألعلك أعظم من أبينا يعقوب ، الذي أعطانا البئر ، وشرب منها هو وبنوه ومواشيه
13أجاب يسوع وقال لها : كل من يشرب من هذا الماء يعطش أيضا
14ولكن من يشرب من الماء الذي أعطيه أنا فلن يعطش إلى الأبد ، بل الماء الذي أعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع إلى حياة أبدية
15قالت له المرأة : يا سيد أعطني هذا الماء ، لكي لا أعطش ولا آتي إلى هنا لأستقي
16قال لها يسوع : اذهبي وادعي زوجك وتعالي إلى ههنا
17أجابت المرأة وقالت : ليس لي زوج . قال لها يسوع : حسنا قلت : ليس لي زوج
18لأنه كان لك خمسة أزواج ، والذي لك الآن ليس هو زوجك . هذا قلت بالصدق
19قالت له المرأة : يا سيد ، أرى أنك نبي
20آباؤنا سجدوا في هذا الجبل ، وأنتم تقولون : إن في أورشليم الموضع الذي ينبغي أن يسجد فيه
21قال لها يسوع : يا امرأة ، صدقيني أنه تأتي ساعة ، لا في هذا الجبل ، ولا في أورشليم تسجدون للآب
22أنتم تسجدون لما لستم تعلمون ، أما نحن فنسجد لما نعلم . لأن الخلاص هو من اليهود
23ولكن تأتي ساعة ، وهي الآن ، حين الساجدون الحقيقيون يسجدون للآب بالروح والحق ، لأن الآب طالب مثل هؤلاء الساجدين له
24الله روح . والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا
25قالت له المرأة : أنا أعلم أن مسيا ، الذي يقال له المسيح ، يأتي . فمتى جاء ذاك يخبرنا بكل شيء
26قال لها يسوع : أنا الذي أكلمك هو
27وعند ذلك جاء تلاميذه ، وكانوا يتعجبون أنه يتكلم مع امرأة . ولكن لم يقل أحد : ماذا تطلب ؟ أو لماذا تتكلم معها
28فتركت المرأة جرتها ومضت إلى المدينة وقالت للناس
29هلموا انظروا إنسانا قال لي كل ما فعلت . ألعل هذا هو المسيح
30فخرجوا من المدينة وأتوا إليه
31وفي أثناء ذلك سأله تلاميذه قائلين : يا معلم ، كل
32فقال لهم : أنا لي طعام لآكل لستم تعرفونه أنتم
33فقال التلاميذ بعضهم لبعض : ألعل أحدا أتاه بشيء ليأكل
34قال لهم يسوع : طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني وأتمم عمله
35أما تقولون : إنه يكون أربعة أشهر ثم يأتي الحصاد ؟ ها أنا أقول لكم : ارفعوا أعينكم وانظروا الحقول إنها قد ابيضت للحصاد
36والحاصد يأخذ أجرة ويجمع ثمرا للحياة الأبدية ، لكي يفرح الزارع والحاصد معا
37لأنه في هذا يصدق القول : إن واحدا يزرع وآخر يحصد
38أنا أرسلتكم لتحصدوا ما لم تتعبوا فيه . آخرون تعبوا وأنتم قد دخلتم على تعبهم
39فآمن به من تلك المدينة كثيرون من السامريين بسبب كلام المرأة التي كانت تشهد أنه : قال لي كل ما فعلت
40فلما جاء إليه السامريون سألوه أن يمكث عندهم ، فمكث هناك يومين
41فآمن به أكثر جدا بسبب كلامه
42وقالوا للمرأة : إننا لسنا بعد بسبب كلامك نؤمن ، لأننا نحن قد سمعنا ونعلم أن هذا هو بالحقيقة المسيح مخلص العالم

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ramzy1913@hotmail.com
 
القراءات اليومية الاحد 7 أبريل 2013 --- 29 برمهات 1729
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملاك :: الاعياد والاصوام :: الصوم الكبير-
انتقل الى: