منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

رأس السنه القبطية

شاطر
avatar
عهدى حليم
ملاك محب
ملاك محب

رقم العضوية : 2159
البلد - المدينة : طهطا - سوهاج
عدد الرسائل : 461
شفيعك : مارجرجس - ومارمينا - والبابا كيرلس
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

gamal رأس السنه القبطية

مُساهمة من طرف عهدى حليم في الإثنين 9 سبتمبر 2013 - 11:45

بمناسبة  رأس السنه القبطية 1730 ق تقويم الشهداء

بارك يا رب اكليل السنه بصلاحك من اجل فقراء شعبك من اجل الارمله واليتيم والغريب والضيف من اجلنا كلنا نحن الذين نرجوك ونطلب اسمك القدوس لان اعين الكل تترجاك


الشهداء study
ولما فتح الختم الخامس رايت تحت المذبح نفوس الذين قتلوا من اجل كلمة الله ومن اجل الشهادة التي كانت عندهم. 10 وصرخوا بصوت عظيم قائلين حتى متى ايها السيد القدوس والحق لا تقضي وتنتقم لدمائنا من الساكنين على الارض. 11 فاعطوا كل واحد ثيابا بيضا وقيل لهم ان يستريحوا زمانا يسيرا ايضا حتى يكمل العبيد رفقاؤهم واخوتهم ايضا العتيدون ان يقتلوا مثلهم ( رؤ 6 :9 – 11 )

المسيحي

على نحو ما توجد الروح في الجسد هكذا المسيحيون في العالم  الروح كائنه في الجسد لكنها ليست منه  والمسيحيون مقيمون  فى العالم لكنهم ليسوا من العالم الجسد المنظور يغلف الروح التي لا ترى والمسيحيون كائنون في العالم لكن صلاحهم يظل مخفيا  الجسد يبغض الروح ويحاربها  لكن الروح تحب الجسد الذي يبغضها وهكذا المسيحيون يحبون من يبغضونهم

الروح الخالدة تسكن في خيمة مائته  والمسيحيون يحيون كغرباء في أجساد قابله للفساد  متطلعين إلى مسكن لا يفنى في السموات

  بحرمان الإنسان من المأكل والمشرب تتحسن حالة روحه  والمسيحيون كلما تعرضوا للآلام والعذابات ازدادوا عددا

ولذلك نرى المسيحيون يتعرضون للوحوش المفترسة لينكروا إلههم ومع ذلك لم يقهرا  

وأيضا نرى انه كلما كثر عدد من يعذب منهم كثرت البقية الباقية

 ولذلك نجد ان هذا ليس  من صنع الناس بل هي قوة الله التي كانت تساندهم

لقد قام أباطرة وملوك وولاة بحروب لإبادة المسيحيين وملا شاة المسيحية ولكن هؤلاء ذهبوا ومازالت المسيحية منتشرة من مشارق الشمس إلى مغاربها

هؤلاء المسيحيين لم يحملوا سلاحا فى وجه قاتليهم بل ذهبوا إلى ساحات الاستشهاد حاملين صلبانهم معترفين بإلههم ربنا يسوع المسيح لان كان عندهم الاستشهاد شهوه فكان إحساس الشهداء والمعترفين بشرف تألمهم من اجل أنبل الأسباب والأهداف شركة إلام المسيح  دافعا لهم على الاستهانة بالعذاب والموت  فكانوا يتقدمون الى الحكام والولاة والأباطرة معلنين مسيحيتهم

فبعد المذبحة المروعة التي عملها اريانوس الوالي في اخميم وبعد سرى خبرها إلى البلاد المجاورة لاخميم  سارع الناس إليها ليلحقوا بركب الشهداء  وكان الإباء والأمهات ومعهم أولادهم يتسابقون قائلين في فرح  نحن ماضون إلى ملكوت السموات   

لذلك تضع الكنيسة الشهداء في مرتبه سابقة لجميع القديسين على اختلاف رتبهم  ولا يتقدمهم سوى العذراء مريم والدة  الإله والطغمات السمائية ورؤساء الإباء والأنبياء وتذكرهم الكنيسة بأسمائهم في مواضع عديدة من خدماتها تطوبهم وتطلب شفاعتهم  وبركتهم   


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
[b]عظيم هو سر التقوى اللـــــــــــــــــــه ظهر فى الجسد
اذكرونى فى صلواتكم
[/b]

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 - 14:19