لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا
 
الرئيسيةالرئيسية  تحيا مصرتحيا مصر  الأحداث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

شاطر | 
 

 نص كلمة السيسى فى الاحتفال بليلة القدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7822
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: نص كلمة السيسى فى الاحتفال بليلة القدر   الثلاثاء 14 يوليو 2015 - 19:02


من كلمات الرئيس السيسى
أعيدوه إلى طريق الصواب .. أظهروا صورة الإسلام الحقيقية " فالدين المعاملة " .. انشروا قيم السلام والمحبة ودفع السيئة بالحسنة وقبول الآخر .. اعلموا الجميع أن الله خلقنا شعوبا وقبائل لنتعارف.. فنتعاون لصالح الخير وعمارة الأرض التى استخلفنا الله فيها.
lop
نص الخطاب
شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الثلثااء، احتفال وزارة الأوقاف بمناسبة ذكرى ليلة القدر، بقاعة الأزهر للمؤتمرات، حيث كان في استقبال الرئيس الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والمهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور، شوقي علام مفتي الجمهورية.

وألقى الرئيس كلمةً، فيما يلي نصها:

«بسم الله الرحمن الرحيم

* فضيلة الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر..

* السيد وزير الأوقاف..

* العلماء الأجلاء ..

* ضيوف مصر الأعزاء، الحضور الكرام..

* شعب مصر الأبي الكريم ..

يوشك شهر رمضان المعظم أن يودعنا بما حواه من خير وبركة، وبما أشاعه فى نفوسنا من روحانيات افتقدناها، ورحمات كنا فى أمس الحاجة إليها، ونحتفل اليوم معا بليلة القدر، الليلة التى قدر الله سبحانه وتعالى أنها خير من ألف شهر، اصطفاها المولى الكريم، فأنزل فيها القرآن المجيـد هـدى للناس ورحمـة للعالمين، فأسعد به نفوسا حزينة، وهدى به عقولا ضالة، وأقر به عيونا حائرة، وختم به رسالات السماء إلى الأرض، وأتم به نعمته على جميع خلقه، نتوجه إليه سبحانه وتعالى بالدعاء أن يكتب لوطننا ولأمتنا العربية والإسلامية كل الخير والرخاء فى هذه الليلة المباركة، وأن ينعم علينا جميعا بالأمن والرخاء.

ويسعدنى، ونحن نحتفل معا بهذه الليلة المباركة أن أتوجه بالتهنئة لشعب مصر العظيم، ولكل الشعوب العربية والإسلامية فى مشارق الأرض ومغاربها، وأدعوهم جميعا إلى التكاتف والاصطفاف، ونبذ الفرقة والتعصب لتذليل الخلافات والصعاب، وأن يكونوا دوما ممتثلين لأمر الله عز وجل رحماء بينهم.

كما يسرنى أن أرحب بضيوف مصر الأعزاء فى الاحتفال بهذه المناسبة الغالية، وأقول لهم إن مصر وطنكم الثانى، ستظل قلوب أبنائها قبل أبوابها مفتوحة لكم، وأياديهم ممدودة إليكم، تدعوكم إلى التسامح والتراحم، إلى العمل والتعاون من أجل نصرة هذا الدين، وإحالة تعاليمه السمحة التى استقيناها من الذكر الحكيم، وهدى نبينا الكريم ـ ص- إلى دستور حياة ومنهج عمل، نبتغى من ورائه مرضاة الله، ونصرة ديننا الحنيف ورفعة أمتنا العربية والإسلامية.

وأوجه تحية تقدير إلى علماء ورجالات الأزهر الشريف، من ينتمون إلى منارة العلم، بوسطيتها واعتدالها، وإشعاعها الحضارى، الثقافى والدينى، المنتشر فى ربوع العالم بأسره، إننى أستنهض هممكم.. أقول لكم .. حان الوقت لمضاعفة الجهد للذود عن الإسلام .. وتصويب صورته التى باتت مرتبطة فى أذهان الكثيرين بالعنف والإرهاب .. إن مسئولية تصويب الخطاب الدينى تقع على عاتقكم فى المقام الأول .. فأعيدوه إلى طريق الصواب .. أظهروا صورة الإسلام الحقيقية " فالدين المعاملة " .. انشروا قيم السلام والمحبة ودفع السيئة بالحسنة وقبول الآخر .. اعلموا الجميع أن الله خلقنا شعوبا وقبائل لنتعارف.. فنتعاون لصالح الخير وعمارة الأرض التى استخلفنا الله فيها.

(فقرة ارتجلها السيد الرئيس أثناء إلقاء الكلمة):

عندما تحدثت منذ ما يناهز العام عن ثورة دينية لم يكن هدفي من ورائها اتخاذ أي إجراءات عنيفة، وإنما كنت أعني ثورة فكرية تتناسب مع العصر، وتتماشى مع مراد الله من خلق البشر الذين كفل لهم سبحانه وتعالى حرية الإيمان والعبادة.. ومن ثم فإنه لا يمكن لأي طرف أن يدعي أنه يمتلك الحقيقة المطلقة وأن ينصب من نفسه حكماً على مدى صحة أو خطأ مناهج الآخرين.. إن الله سبحانه وتعالى كان قادراً على خلق الناس على قلب رجل واحد ولكن اقتضت حكمته التعدد والتنوع، ومن ثم فإن من يتصدى لتفنيد الأفكار المغلوطة التي يحاول البعض الترويج لها .. لا يدافع فقط عن الدين وإنما أيضاً عن فلسفة خلق الله للبشر على هذا النحو .. إن ما يشهده عالم اليوم من غلو وتشدد باِسم الدين ساهم بشكل مباشر في إلحاد عدد من الشباب الذين لم يتمكنوا من تحمل حجم الفتنة والإساءة لهذا الدين، إلا أن هذا الأمر سينتهي بمواجهة جادة وتكاتف مستمر ودور فعال للأزهر الشريف والكنيسة المصرية لتوعية الشباب بحقيقة الأمور ونشر قيم التسامح والمحبة بين الناس .. إن راية الحق لا يمكن رفعها بالقتل والتدمير وإنما بالدفاع عن الوطن والدين وحماية أرواح وأعراض وأموال المواطنين والذود عنها، وهو ما يقوم به رجال القوات المسلحة والشرطة في سيناء الذين جادوا بأرواحهم دفاعاً عن الوطن واستشهدوا في سبيل الحق .. إن حجم المواجهة والتصدي للأفكار العنيفة والمغلوطة لم يكن كافياً وتتعين مضاعفته بما يتناسب مع حجم التحديات والمخاطر التي نواجهها .. ويجب أن يكون هدفنا الأساسي هو الحفاظ على كيان الدولة المصرية ومؤسساتها والحيلولة دون سقوطها في دوامة العنف والإرهاب والتطرف فالدول التي سقطت فيها لم ولن تعود قبل مرور سنوات طويلة .. فلنتوجه جميعاً بالدعاء لمصر بنصرة الحق وأن يحفظ الله عز وجل عليها أمنها واستقرارها.

لقد تعرض وطننا الحبيب لهجمات إرهابية آثمة لم تراع حرمة الشهر الفضيل .. بل جاءت كدليل قاطع على أن الإرهاب لا دين ولا وطن له .. فأما أبناء مصر الأبرار الذين جادوا بأرواحهم من أجل أن يحيا الوطن فهم أحياء عند ربهم يرزقون .. وأما من روعوا الآمنين واستحلوا حرمة شهر رمضان الكريم فسيلقون أشد العقاب .. وستستمر القوات المسلحة وجهاز الشرطة برجالهما البواسل الأوفياء فى القيام بواجبهم من أجل إقرار الأمن والنظام .. وتوفير حياة آمنة مستقرة لأبناء هذا الوطن تساهم فى تنفيذ عملية التنمية الشاملة المنشودة .. وتؤكد الحوادث الإرهابية الغاشمة التى ترتكب فى مختلف دول العالم .. على الحاجة لتكاتف الجهود الدولية وتكثيف التعاون .. من أجل دحر الإرهاب والقضاء عليه.

كما تمر علينا هذه الليلة المباركة وعالمنا العربى بات مهددا .. ويواجه أخطارا تستهدف وجوده وسلامته الإقليمية ووحدة شعوبه .. وإذا لم نتكاتف اليوم لدرء هذا الخطر.. فمتى سيكون ذلك .. فلنطرح خلافاتنا جانبا .. من يفكر اليوم فى مصلحة فئوية ضيقة .. لجماعة أو عرق أو مذهب أو طائفة.. إنما يساهم إسهاما مباشرا فى إضاعة الأوطان والنيل من مقدراتها.. ولن يغفر له الله كما سيسجل التاريخ أنه كان سببا مباشرا فى تفريق أمة .. أراد لها الله سبحانه وتعالى أن تعتصم بحبله ولا تتفرق .. وأن تكون خير أمة أخرجت للناس.

شعب مصر العظيم ..

إن المرحلة المقبلة ستشهد بإذن الله البدء فى حصاد أولى ثمار الجهد والعمل الدءوب المتواصل .. حيث سيتم فى السادس من أغسطس المقبل افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة .. التى ستقدم للعالم شريانا إضافيا للرخاء .. وتساهم فى تعزيز حركة التجارة الدولية .. بما يوثق أواصر التواصل بين الحضارات والشعوب .. وتوفير فرص العمل وتشغيل الشباب.

أقول لكم .. أعينونى بقوة.. لنواصل بناء مستقبل هذا الوطن .. ولنتخذ من هذا الشهر الكريم.. الذى تُفتح فيه أبواب الرحمة نقطة بداية.. نعاهد الله فيها علـــــى العمل الجـــــاد والتفانى من أجل الوطن .. وأريدكم أن تتفاءلوا دوما بالخير لتجدوه .. حيث ستشهد المرحلة المقبلة الإعلان عن المزيد من تدشين الكثير من المشروعات القومية الكبرى .. التى ستساهم فى بناء وطننا وتأمين مستقبل أبنائنا .. ليجدوا عيشا كريما وحياة طيبة .. أدعوكم فى هذه الليلة المباركة أن نجعل من العمل الصالح هدفا أسمى نسعى جميعا لتحقيقه .. راجين رحمة الله وخير الثواب فى الدنيا والآخرة».


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى


كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر



وتقبلوا تحياتى



بيمن حبيبى صلى من اجلى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmalak.ahlamontada.com
 
نص كلمة السيسى فى الاحتفال بليلة القدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الملاك :: الملاك الاجتماعى :: المجتمع السياسى :: مصر العربية الجديدة-
انتقل الى: