منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

2 مشترك

رميا بالجارة_الخادمة هايدى

rasheal
rasheal
ملاك نشيط
ملاك نشيط


رقم العضوية : 27
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 114
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 16/07/2007

gamal رميا بالجارة_الخادمة هايدى

مُساهمة من طرف rasheal الجمعة 3 أغسطس 2007 - 9:47

رمياً بالحجارة
============ ========= ==
خادمة اسمها هايدي
أثناء سيرها فى الطريق رأت هايدى المشهد التالى :
أحد رجال الأعمال سائرا بسيارته ال
Jaguar الجديدة ، وفجأة
ضًِربت سيارته بحجر كبير من على الجانب الأيمن. نزل الرجل من
السيارة بسرعة ليرى الضرر الذي لحق بسيارته، ومن الذي فعل ذلك
... وإذ به يرى ولدا يقف في زاوية الشارع، وملامحه مذعورة ...
إقترب الرجل من الولد وهو يشتعل غضبا لإصابة سيارته بالحجر
الكبير... فأمسكه بعنف ودفع به للحائط وهو يقول "يا لك من ولد جاهل
.. لماذا ضربت هذه السيارة الجديدة بالحجر، إن عملك هذا سيكلفك
أنت وأبوك مبلغا كبيرا من المال..."
إبتدأت الدموع تنهمر من عيني الولد وهو يقول "أنا متأسف جدا
.. بس ما كنتش عارف أعمل إيه .. بقى لى فترة طويلة بحاول أشاور
لأى حد لكن محدش وقف يساعدنى" ... ثم أشار بيده إلى الناحية
الأخرى من الطريق، وإذ بولد مرمى على الأرض... ثم تابع كلامه
قائلا : "الولد اللى ع الأرض ده أخويا .. هو
مشلول بالكامل .. وأنا ماشى معاه وهو في
كرسيه المتحرك إختل توازن الكرسي، ووقع
في الحفرة دى .. وأنا صغير مش قادر
أرفعه مع إنني حاولت كثيرا... أرجوك
ممكن تساعدنى أرفعه؟ وبعد كدة تعمل اللى تشوفه مناسب بسبب ضربي
سيارتك الجديدة بالحجر..."
لم يستطع ذلك الرجل أن يمتلك عواطفه. فرفع ذلك الولد
المشلول من الحفرة وأجلسه في الكرسي، ثم أخذ منديل من جيبه، وابتدأ
يضمد بها الجروح التي أصيب بها الولد المشلول من جراء سقطته في
الحفرة.

بعد إنتهائه... سأله الولد، والآن،
ماذا ستفعل بي من أجل السيارة...؟ أجابه
الرجل... لا شيء يا أبني... لا تأسف
على السيارة... لم يشأ ذلك الرجل أن
يصلح سيارته الجديدة، مبقيا تلك الضربة
تذكارًا ...
إن هذا حقًا موقف إنسانى مؤثر، ولكنه بالنسبة لهايدى كان له بعد آخر ..
ففكرت أنه لعل الكثير ممن نخدمهم ونشكو أنهم مشاغبين أو متمردين ..
لعلهم مثل هذا الولد الذى يرمى بالحجر الكبير لكى ما يعلنوا عن إحتياج صارخ
داخلهم لكى يلتفت أحد ويساعدهم على رفع الأخ المشلول – أى للوصول إلى حل لما
يعانوه من مشكلة أو ألم أو جرح أو .. الخ
لعلنا نسمع بآذان قلوبنا وتكون لنا الحاسة المرهفة
لنتلمس إحتياجات الآخرين، ولا يكون حكمنا فقط على
الظاهر بل بحكمة من الله نفحص ما وراء الظاهر. ليتنا
نقتنى هذا القلب المتسع الذى ينتبه لأّنات النفوس ولا يضجر
من صوت صراخهم.
إن هذا الموقف قد يذكرنا بمشهد الأم عندما يبكى إبنها ويصرخ فجأًة .. إنها
تجرى نحوه لتنتشله وتطمئن على حاله .. بينما قد يكون موقف الناس المحيطين مختلفًا
فيتضايقون من صوت بكاء الطفل، بينما هى كل ما يهمها هو إدراك سبب بكائه.
حقًا إن الخدمة الحقيقية تحتاج لآذان منتبهة وأعين متتبعة وقلب متلهف لسند
الضعيف ومعاونة المحتاج وتقديم الحب للجميع.
جمال ثابت
جمال ثابت
Admin


رقم العضوية : 2
البلد - المدينة : egypt
عدد الرسائل : 503
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 01/07/2007

gamal رد: رميا بالجارة_الخادمة هايدى

مُساهمة من طرف جمال ثابت الجمعة 3 أغسطس 2007 - 22:41

بجد قصة مؤثرة رقيقة وعظة جميلة ودخول الى النفس البشرية باقصر طريق زى يسوعنا الفادى ما كان بيكسب من قول الامثال للجمهور بيكسب النفوس ليه ربنا يبارك خدمتك اختنا العزيزة راشيل


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
  

رميا بالجارة_الخادمة هايدى Nasser10
نبرة الصوت الهادئة تشعرنا بثقتك بنفسك وتصرف الغضب

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 6 أكتوبر 2022 - 2:27