منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

3 مشترك

لا مش ها خدة

كرستين
كرستين
ملاك محب
ملاك محب


رقم العضوية : 56
البلد - المدينة : المنيا
عدد الرسائل : 424
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

gamal لا مش ها خدة

مُساهمة من طرف كرستين الأحد 19 يوليو 2009 - 1:40

لاحظ كاهن كنيسه احدى القرى ، أن أحد المزارعين المسيحيين قد تغيب عن حضور القداس مرتين متتاليتين فزاره للاطمئنان عليه. و لما طرق الباب فتح له ابن ذلك المزارع ، أما المزارع نفسه كان فى هم شديد ، فنسى أن يقوم و يرحب بالكاهن ، و يأمر له بالقهوة أو الشاى!.

فانقبض قلب الكاهن خوفاً على ابنه المزارع و قال له : خيراً يا ولدى ! مالك جالساً مهموماً ماذا حدث؟!

- فرد الرجل : المحصول يا أبانا ... محصول القمح؟

- ماله المحصول؟!

– جاء ناقصاً هذا العام .. و عائلتى معرضه للجوع شهريين !.

– و كيف ذلك؟.

– أنت تعلم يا أبانا إنى رجل أعول أسرة كثيرة الأفراد ، تستهلك كل شهر عشر كيلات من القمح .. ومحصول الحقل الذى أملكه مساوى لإحتياجاتى فهو عاده 120 كيلو ...... و لكنى .... بعدما جمعت القمح بالمخزون هذا العام وجدته 100 كيله فقط .....

ولذا تجدنى فى هم : من أين آتي بخبز للأسرة فى الشهريين الباقيين ؟.

علماً بإنى رجل محدود الدخل ، ليس عندى مصدر آخر للحصول على مال لأشترى به قمحاً من جهه أخرى.

- قال اأبونا الكاهن : و لهذا السبب لم تحضر القداس فى المرتيين الاخيرتين ؟!

- قال المزارع : نعم ... إن المشكلة جعلتنى أنسى .!

– هل لهذه الدرجة تحمل الهم ؟. اسمع يا ولدى ! يمكنك أن تخلص من القلق وتنام مستريحاً الليلة و كل ليلة ، وتعود إلى وجهك الابتسامة الجميلة ، و تذكر حقوق الله عليك فتعود إلى الصلاة و حضور القداس . بشرط أن تطيعنى فيما أشير به عليك ، ولا تسألنى عما سأطلبه منك .

– حاضر يا أبى أريد أن أخلص من الهم و الغم بأى ثمن ..

- قال الاب الكاهن : كل ما أطلبه أن تأمر امرأتك بأن تذبح دجاجة و تسلقها و تحمرها و تحضرها هنا.

- قال المزارع : هذا أمر بسيط .! و بعد فتره قصيرة كانت الدجاجة مجهزة كما طلب أبونا من المزارع.. وقال المزارع الدجاجه جاهزه يا أبانا .

- فقال الكاهن الحكيم : ضعها فى وعاء مغطى ، ولفها بقطعة قماش محكمة مع عدة أرغفة.. و لما نفذ الرجل ...

- قال أبونا : هيا بنا الآن نخرج إلى جهة سأعينها لك ...

-و ماذا سنفعل بالدجاجة و الخبز ؟

- ستعرف الآن . و أذكر إننا أتفقنا على ألا تسأل !!!!

و خرج الاثنان من الدار .. و الرجل حامل الطعام الشهى و الخبز الطرى الجميل . و سارا بمحازاة شاطىء الترعه .. حتى اقتربا من كوخ متواضع عند طرف القريه.

- وقال الكاهن : أطرق باب هذا الكوخ فإذا فتحت لك الأرملة الساكنة فيه. فقل لها خذى هذه دجاجه و خبز عشاءاً لك أنت وأولادك الليلة .

فإذا رفضت أن تأخذه منك فأطلب منها أن تبقيها للصباح . أما أنا فأجلس بين الزروع قليلاً ، فى انتظار عودتك لتخبرنى بما سيكون ........

وأطاع الرجل وطرق الباب فخرجت له الأرملة وأثنان من أبنائها . فقال لها الرجل : ' خذى الدجاجة المحمرة وهذه الأرغفة عشاء لك هذه الليلة..

- فقالت : ' الحمدلله . لقد تعشينا ( بجبن قريش ) أرسله لنا الرب على يد أحد الرجال المحسنين '.

- فقال الرجل ' ابقيها عندك إلى الصباح لتتغدوا بها مستقبلاً .'

- فقالت المرأة : ' و هل تضمن لنا أن نعيش إلى الصباح ؟! ' اننى يا سيدى أعيش حسب الكتاب المقدس :' ولا تهتموا للغد لان الغد يهتم بنفسه يكفى اليوم شره .' ، توفى زوجى منذ سنوات وترك لي خمسة أبناء و لكن الله لم يهملنا و لم يتركنا لأننا متوكلون عليه..
صحيح إنى أعمل لأعول أولادى لكن مطالب الحياة الكثيرة لا يكفى جهدى لسدها .... و الرب لم يتركنا . كل يوم يرسل لنا إحساناً '. و أنا لا أعرف الهم أو القلق ..

فالمسيحى لا يصح أن يعيش قلقاً مهموماً نحن أفضل من طيور كثيرة و كما الرب أوصانا ألا نهتم بالغد أنا لا أستطيع أن أخالف وصية الله عشت سنين طويلة أرملة و لم يتركنا نشعر بالاحتياج يوماً حتى لو قليلاً فإن الله يبارك فأنا لا أستطيع أن أكسر الوصية و أخذ الأكل ...

ثم رجع الرجل و معه الطعام وقال : هذه المرأه أعطتنى درساً عظيماً درس الاتكال على الله لن أحمل هم الغد

سامحنى يا أبانا
Admin
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7832
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal رد: لا مش ها خدة

مُساهمة من طرف Admin الأحد 19 يوليو 2009 - 9:44

شكرا يا كريستين على هذه القصة الجميلة وباهديها الى كل واحد يحب الاتكال على ذراعه البشرى
فمهما عفيت وقويت لن تستطيع ان تغير من امرك شئ الا باذن الله
ولايمكن معرفة ما سوف نواجهة غداً
لكن لما نرمى همومنا على الله الله يسخر الاشياء للخير دائما للذين يحبونه قولا لا فعلا
درس جميل ربنا يبارك فيكى


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى









كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر










وتقبلوا تحياتى










بيمن حبيبى صلى من اجلى
لا مش ها خدة Pbucket
لا مش ها خدة 61370010
لا مش ها خدة Sampdb10
مسعد خليل
مسعد خليل
ملاك محب
ملاك محب


رقم العضوية : 108
البلد - المدينة : القاهرة
عدد الرسائل : 866
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 11/11/2007

gamal رد: لا مش ها خدة

مُساهمة من طرف مسعد خليل الثلاثاء 21 يوليو 2009 - 8:39

قصة رائعة كرستين وتؤكد ان الاتكال على الرب يغنيك عن الامور الدنيوية ويبارك فيما لديك الرب يباركك


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
لا مش ها خدة 8adc4413

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 6 أكتوبر 2022 - 23:03