منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

3 مشترك

حتى انت يا قذافى ...

Admin
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7832
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal حتى انت يا قذافى ...

مُساهمة من طرف Admin الأربعاء 5 مايو 2010 - 19:40

بتاريخ 23/7/2007
كتب ابونا مرقس عزيز هذا المقال ردا على ملك ملوك افريقيا البلد



حتي انت يا قذافي !! (1)
أقول للرئيس القذافي: قف مكانك لا تتطاول علي الكتاب المقدس ؟!
لقد صمد أمام قوات الجحيم و لم تقو على زعزعته فمن تكون انت ؟


سياده الأخ العقيد رئيس الجماهيريه الليبيه معمر القذافي : سامحك الله لقد اضعت وقتي و لكن ربما تتعلم شيئا و ارجو ان يكون لديك الأستعداد للتعلم و لا تكون مثل من يغلقون افهامهم و عيونهم ويتهمون الشمس انها توقفت عن الظهور ثم يلعنونها . سياده العقيد ارجو الا تزج بنفسك فيما لا تعرف و ان لا تتحدث الا فيما تدرك و ان يكون كلامك بحساب فكثره الكلام لا تخلوا من معصيه .

نشرت جريده المصري اليوم خبرا بالصفحه الأولي في عددها الصادر بتاريخ الأحد اول ابريل تحت عنوان (القذافي يدعو الي التأريخ بوفاه الرسول و يرفض بقاء أديان أخري بعد الأسلام) فقالت الجريده : ( رفض القذافي بقاء عده اديان بعد الأسلام معتبرا ان الأنجيل الموجود الآن ليس حقيقيا , و قال القذافي في خطبه القاها مساء امس الأول " الجمعه " بمدينه اغاديس بالنيجر عقب امامته مئات الآلاف من المصليين من مختلف انحاء العالم في صلاتي المغرب و العشاء أن الأنجيل الذي بين ايدينا الآن ليس بالأنجيل الحقيقي , لأن الأنجيل الحقيقي مذكور فيه أنه سيأتي بعد عيسي نبي يقال له محمد . هذا ما يؤكده الكتاب المقدس . ) و اضافت الجريده قائله : ( و رأي " سياده العقيد " ان هذا خطأ تاريخي أن تبقي عده أديان بعد دين محمد .. الدين يجب ان يكون واحدا بعد محمد , مؤكدا أن عيسي لم يصلب و لم يقتل و ان الشخص الذي صلب كان شخصا آخر غير عيسي ) .

سياده العقيد القذافي : لقد نشرت جريده المصري كلماتك في اول ابريل و كأنها تعلن انها حقا اسخف اكذوبه من اكاذيب ابريل . لقد صمد كتاب الله الحى أمام قوات الجحيم فلم تقو على زعزعته ولا أسقطت نقطة أو حرفاً منه، ولا نالت منه المهاجمات والانتقادات أى منال... بل كانت قوات كل من تصدى له تتدافع متكسرة عليه كما تتكسر أمواج البحر الهائجة على الصخور الصلبة وكتابنا المقدس صامد ثابت يسخر منها ويهزأ بها وهو يشاهد زوالها مودعاً إياهاً ومستقبلاً غيرها ليودعها كسابقتها وداع الأحياء للأموات الذين يسكنون القبور. فمن انت يا سياده العقيد حتي تهاجمه فليرحمك الله . ورغم هذا سنتناقش بروح المحبة والوداعة كلماتك لنرى هل من الممكن أن يكون الكتاب المقدس الذي بين ايدينا ليس هو الكتاب الحقيقي , أي انه جدلا قد تبدل او تحرف ؟ رغم اننا ما كنا نتمني الخوض في هذه الأمور التي نضطر للخوض فيها اضطرارا كرد فعل و ليس كفعل .

أن نبى الإسلام سبق و عاين الكتاب المقدس الذى كان منتشراً فى كل بلاد العالم ومنها بلاد العرب وقت مجيئه فى القرن السادس .فلقد كان الكتاب المقدس موجوداً فى كل بلاد العرب مع اليهود ومع المسيحيين على اختلاف طوائفهم ووجوده معهم أشهر من نار على علم .وقد شهد القرآن الكريم للمسيحيين فى وقت مجيئه أنهم أمة قائمة يتلون آيات الكتاب المقدس ويتعبدون به ليل نهار فقال "ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الكتاب وهم يسجدون" (آل عمران) .ولم تكن قراءتهم للكتاب المقدس قراءة سطحية بل كانت قراءة عميقة وشاملة وعن دراية تامة. فكانوا يعرفون حقائقه كما يعرفون البديهيات. وقد جاء فى سورة (البقرة) "الذين يتلون الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به ومن يكفر به فاولئك هم الخاسرون" (البقرة) .

أن البعض يتصور خطأ أن الاسلام يهاجم المسيحية والكتاب المقدس وهذا التصور الخاطىء يعد ادعاء على الإسلام وافتراء عليه. فالإسلام يصف المسيحية و كتابها المقدس بأقدس الكلمات والإسلام بريء من هذه الأفكار التى تهاجم الكتاب المقدس بل إنه يدعو الناس إلى ضرورة قراءته والإيمان به ويقر بكماله وقداسته ويحث المسلمين على التعايش مع إخوانهم المسيحين فى ود وحب وسلام وهذا ما تنادى به المسيحية.

أولاً: شهادة الإسلام أن الكتاب المقدس كتاب منزل من الله : جاء فى سورة الأنبياء : "وآتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكراً للمتقين" .قال الرازى فى تفسيره : (الفرقان أى الكتاب الجامع لكونه فارقاً بين الحق والباطل وضياء يستضاء به من ظلمات الحيرة والجهالة وذكراً يتعظ به المتقون أو ذكر ما يحتاجون إليه من شرائع). وجاء فى سورة الأنعام: "قل من أنزل الكتاب الذى جاء به موسى نوراً وهدى للناس قل الله". "ولقد آتينا موسى الهدى وأورثنا بنى اسرائيل الكتاب هدى وذكراً لأولى الألباب" ونكتفى بذكر هذه النصوص ولها مثيلاتها كثيرات لا يتسع لها المجال وربما نشير إليها تفصيلياً فيما بعد .

-جاء فى سورة الأنبياء : " لقد كتبنا فى الزابور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون " . وفى سورة الإسراء:" لقد فضلنا بعض النبيين عن بعض وآتينا داود زابوراً" . وجاء فى سورة المائدة : " وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه".وفى سورة الحديد:"ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى بن مريم وآتيناه الإنجيل "

-وجاء فى سورة المائدة : " وإذ أوحيت للحواريين أن آمنوا بى وبرسولى" .و التلاميذ يبشرون بالإنجيل ويبلغون به العالم : جاء فى سورة يس : "قالوا ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون وما علينا إلا البلاغ المبين" .

- جاء فى سورة يونس : " فإن كنت فى شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك" وهذا يوضح أن الكتاب المقدس مصدر للوحى ومرجع للشرائع. وفى سورة الشورى : "قل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم". وفى سورة آل عمران : "وأنزلنا التوراة والإنجيل من قبل هدى للناس". وفى سورة النحل : "وما أرسلنا قبلك إلا رجالاً نوحى إليهم فأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" .



الصفات التى يصف القرآن الكريم بها الكتاب المقدس



هدى للناس : "وأنزلنا التوراة والإنجيل من قبل هدى للناس" (آل عمران) .هدى ونور وموعظة للمتقين: " أنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور" (المائدة). "وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقاً لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقاً لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين" (المائدة). "قل من أنزل الكتاب الذى جاء به موسى نوراً وهدي للناس. قل الله" (الأنعام) .إماماً ورحمة: "ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفى نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون" (الأعراف). "ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة" (هود) .بصائر للناس: "ولقد آتينا موسى الكتاب من بعدما أهلكنا القرون الأولى بصائر للناس وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون" (القصص) .هدى وذكر لأولى الألباب: "ولقد آتينا موسى الهدى وأورثنا بنى اسرائيل الكتاب. هدى وذكر لأولى الألباب" (المؤمن) .تفصيل لكل شىء: "ثم آتينا موسى الكتاب تماماً على الذى أحسن وتفصيلاً لكل شىء وهدى ورحمة لعلهم بلقاء ربهم يؤمنون" (الأنعام) .



الألقاب التى أطلقها القرآن الكريم على الكتاب المقدس . لقد أطلق القرآن الكريم على الكتاب المقدس العديد من الألقاب التى تدل دلالة واضحة على أن الكتاب المقدس هو كتاب إلهى سماوى ومن بين هذه الألقاب :

الكتاب Sadسورة الجاثيةسورة العنكبوت والأنعام) . و الكتاب المنير : ( سوره الملائكة و آل عمران) . والكتاب المستبين : (الصافات) . و الفرقان : (البقرة والأنبياء) . كتاب الله : (سورة البقرة و سورة التوبة) .كلام الله : (البقرة) . و آيات الله : (آل عمران والنساء والمائدة وآل عمران) .و الذكر: (الأنبياء و النحل)

شهادة الإسلام بعدم تحريف الكتاب المقدس : جاء في (سورة يونس): "فان كنت فى شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك". فلو كان الكتاب المقدس قد حرف فكيف يرتضى رسول الإسلام لنفسه أن يسأل قوماً حرفوا كتابهم !؟ و في (سورة المائدة): "كيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله". ومن هنا يتضح أن اليهود لم يمسوا التوراة رغم أنها لم تكن ملائمة لأهوائهم . و في (سورة السجدة): "لقد آتينا موسى الكتاب فلا تكن فى مرية من لقائه" وهنا يدفع الإسلام مجرد الشك فى الكتاب المقدس.. وكما سبق وأشرنا أن الإسلام يدعو للإيمان بالكتاب المقدس كاملاً وليس بأجزاء منه (سورة البقرة). فلو حدث تحريف فى جزء من الكتاب المقدس ألم يكن من الأجدر أن يشير الإسلام إلى ذلك وأن ينبه الناس إلى ذلك ويحرم عليهم هذه الأجزاء المحرفة .

هل من الممكن أن يحرف اليهود الكتاب المقدس؟

.إن الشخص الدارس للكتاب المقدس يستطيع بمنتهى الثقة أن يقول إن اليهود رغم شرورهم وعدائهم للأديان لا يمكن أن يحرفوه، فلو فكر اليهود فى تحريف الكتاب المقدس لكان الأجدر بهم أن يحذفوا منه الصفحات التى تتحدث عن كذب أبيهم إبراهيم وخطيئة داود ملكهم (بالزنى والقتل) كذلك انهيار وانحراف سليمان حكيمهم .و كانوا يحذفون منه الويلات التى يتعهدهم بها الله كشعب متمرد كما فى ( لا 26: 27-31، إش 1: 2-7، 6: 9-12) .

و رغم أن اليهود ينكرون مجىء السيد المسيح وصلبه وموته وقيامته إلا أننا نجد هذه النبوات والحوادث فى كتابهم إلى الآن.. ينكرونها لعداوتهم الشديدة للسيد المسيح حتى صلبوه، ولكنهم لم يقدروا أن يحذفوا حرفاً واحداً منها .

ــ إن الله الذى أعطى الكتاب المقدس تعهده بحمايته "كلمة إلهنا فتثبت إلى الأبد"، وكما أوصى الله شعبه فى القديم قائلاً "كل الكلام الذى أوصيكم به احرصوا لتعلموه، لا تزيد عليه ولا تنقص منه"(تث 12: 32) .

ــ جاء فى ختام الكتاب المقدس قول الوحى الإلهى.. "إن كان أحد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة فى هذا الكتاب، إن كان يحذف من أقوال كتاب هذه النبوة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة، ومن المدينة المقدسة، ومن المكتوب فى هذا الكتاب.. يقول الشاهد بهذا نعم، أنا آتى سريعاً آمين" (الرؤيا 22: 81-20) .

ــ كما لا يعقل أن يحرف اليهود العهد الجديد لأنهم إذا حاولوا ذلك لكان الأجدر بهم أن يحذفوا منه شهادته بأنهم صالبو السيد المسيح، وقد صبت عليهم اللعنات، مثل قول السيد المسيح "هوذا بيتكم يترك لكم خرابا"(مت 23: 28) لذلك فالقول بأن اليهود قد حرفوا الكتاب المقدس هو قول غير مقبول ولا يرتضيه العقل. وكيف يمكن لليهود أن يحرفوا العهد الجديد وهو موجود بأعداد ضخمة بين أيدى المسيحيين الذين يعادونهم

هل من الممكن أن يحرف المسيحيون الكتاب المقدس؟! .

من المسلم به أن تحريف العهد القديم بواسطة المسيحيين أمر مستحيل لأن اليهود يحفظونه حفظاً تاماً .كما أن العهد القديم قد ترجم بواسطة سبعين عالماً من علماء اليهود وذلك إلى اللغة اليونانية سنة 285 ق.م (الترجمة باسم الترجمة السبعينية ) ، وانتشرت قبل مجىء السيد المسيح مما يجعل القول بأن المسيحيين حرفوه أمراً مستحيلاً .

كذلك لا يقبل العقل أن المسيحيين يحرفون العهد الجديد لعدة أسباب :

ــ التوافق التام بين العهد القديم والجديد. فلو كان هناك أدنى تحريف لكشف الواحد منهم الآخر حيث أن العهد الجديد مستتر فى العهد القديم.. والعهد القديم استعلن فى العهد الجديد , لقد لاقى المسيحيون العذاب بسبب إيمانهم بحقائق كتابهم بالمسيح وبفدائه وسلطانه على القلوب والنفوس.. إن العقل يقبل أن يكذب الإنسان من أجل مصلحة خاصة أو للنجاة من مأزق خطير. ولكن الذى لا يقبله العقل هو أن يستمر الإنسان فى كذبه حتى الموت.. ولقد استشهد فى سبيل الإنجيل ملايين المسيحيين.. فهل يعقل أن هؤلاء الذين ضحوا بدمائهم يحرفون الإنجيل؟ .ورغم الاختلافات العقائدية بين الكنائس. إلا أنها اتفقت واجتمعت على صحة الكتاب المقدس وعلى قانونية أسفاره التى بين أيدينا .

ــ كرازة التلاميذ بإله متجسد.. مولود من عذراء - مصلوب بين لصين.. قائم من الأموات صاعد إلى السموات أمر صعب ولكنهم احتملوا المشقات لأنه لم يكن باستطاعتهم أن يبشروا إلا بما شاهـــدوه. ولو كانوا يريدون التحريف لكانوا قد حذفوا الأمور التى تجعل من بشارتهم أمراً صعباً وتؤدى بهم إلى الاستشهاد " ولكننا نكرز بالمسيح مصلوباً، لليهود عثرة ولليونانيين جهالة" (كو1: 13) . و رغم أن رسل رب المجد البسطاء (صيادى السمك.. الخ) لم يكن لهم لسان الفلاسفة أو عقول العلماء إلا أن كلماتهم كانت أعظم من فكر المفكرين وأقوى من سيوف الرومان، لأنها كانت من الروح القدس. ورغم أن كلماتهم كانت ضد الميول البشرية حيث حرم الإنجيل تعدد الزوجات وحث على البتولية وحذر من محبة المال والعالم والنظرة الشريرة إلا أن التلاميذ استمروا يكرزون بهذه التعاليم الصعبة لجسدانيين دون أن يحذفوا منها حرفاً واحداً .و لم يعتمدوا فى دعواهم على أى إغراءات ولا استعملوا القوة ليرغموا أحداً بل إن السيد المسيح قال : " ها أنا أرسلكم كحملان وسط ذئاب...لا تحملوا كيساً ولا مزوداً ولا أحذية " (لو 10 :3) ورغم هذا فإن الرسل قد بشروا أكبر دولة عسكرية فى العالم حينئذ(الرومان).. وأكبر دولة فلسفية فى العالم (اليونان).. لقد لاقوا العذاب والاضطهاد ولكنهم صمدوا ولم يتنازلوا عن حرف واحد .

ــ صمد الكتاب المقدس لأنه كتاب الله الذى لايقوى أحد على زعزعته. لقد كان لديوكليتان مضطهد المسيحية تمثالان كتب على أحدهما (أقيم هذا التمثال لديوكليتان لأنه أطفأ اسم الديانة المسيحية ولاشاها) وكتب على الآخر (لأنه ألغى من الأرض الخرافة القائلة بوجود المسيح). وها نحن فى القرن الثامن عشر للشهداء الذين ذبحهم ديوكليتان وظن بذلك أنه لاشى المسيحية من الوجود وها نحن نرى انتشار المسيحية فى كل أقطار العالم. فأيهما لاشى اسم الآخر واحتل مكانه؟!! ألم يسقط ديوكليتان أمام عرش السيد المسيح كما سقط داجون أمام تابوت الرب قديماً؟ ألم يجلس على عرش إمبراطورية ديوكليتان خليفة من خلفاء رسل السيد المسيح؟ لقد هزأ أحد الكفار يوماً بالكتاب المقدس قائلا (لا تمر إلا بضع سنوات حتى يتلاشى الكتاب المقدس) فلم تمر سنوات طويلة حتى بيع منزل هذا الكافر فاشترته جمعية الكتاب المقدس وجعلته مخزناً للكتاب المقدس ولايزال مخزناً حتى هذا اليوم شاهداً بأن المسيح هو المالك لكل شئ وأن كتابه لا يقف أمامه أحد .

لقد كتبت الأناجيل فى مناطق متفرقة وكتب منها آلاف الآلاف من النسخ.. فهل يعقل أن يتم جمع هذه النسخ جميعها من أنحاء العالم وتحرق لتنشر بعد ذلك النسخ المحرفة..لو كان الإنجيل فى حيازة دولة واحدة أو كان قد كتب بلغة واحدة لكان القول بالتحريف هيناً ومقبولا نسبياً . لقد كان عصر كتابة الإنجيل عصر علم ومعرفة وليس عصر جهل، وكانت الكتابة منتشرة، لذلك كان من العسير أن يقبل العقل أن بعض أجزاء من الإنجيل تسقط لأن هذا أمر مستحيل، فلو سقط جزء من أحد الأناجيل فكيف يسقط من الأناجيل الثلاثة الأخرى؟. وإن سقط من الأربعة فكيف يسقط من الأربعين الذين كتبوا العهد القديم حيث أن الكتاب المقدس بعهديه وحدة واحدة متناسقة؟ .

كما تعهد الرب كتابه فى العهد القديم بالحماية والصون فإنه أيضاً تعهده فى العهد الجديد بالحفظ والأمان.. لقد قال "السماء والأرض تزولان ولكن كلامى لا يزول" (مت 24: 35).. وكذلك قوله "قدسهم فى حقك. كلامك هو حق"(يو 17: 17) ويكفى أن نعيد ما ذكرناه آنفاً وهو ما جاء فى ختام العهد الجديد "لانى أشهد لكل من يسمع أقوال نبوة هذا الكتاب إن كان أحد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة فى هذا الكتاب وإن كان أحد يحذف من أقوال كتاب هذه النبوة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة ومن المدينة المقدسة ومن المكتوب فى هذا الكتاب" الأدلة على حقيقة صلب السيد المسيح

المفروض أن من يعترض على عقيدتنا فى صلب السيد المسيح يقدم لنا براهينه على صحة ما يقول. ولكننا بالمحبة المسيحية نؤكد صحة عقيدتنا رغم إفلاس من يدعى بعدم صلب السيد المسيح من تقديم أدلة صحيحة. إننا نقدم براهينناً وأدلتنا على صحة حادثة الصلب وحدوثها فى قلب الزمان والتاريخ لأجل فائدة سياده الأخ العقيد رئيس الجماهيريه الليبيه،بعيداً عن المباحثات الغبية التى حذرنا منها الوحى الإلهى. والمسيحى يجب عليه ألا يخاصم أحداً .

البرهان الأول: شهادة الآثار

اكتشف العلماء الفرنسيون فى إيطاليا عام 1280 بمدينة نابولى ، أيام زحف فيليب الرابع ملك فرنسا، صورة الحكم بصلب السيد المسيح، مدون فيها الأسباب التى أدتْ إلى هذا الحكم وأسماء الشهود الذين حضروا المحاكمة .

* عثر العلماء الألمان فى روما على رسالة مرفوعة من بيلاطس البنطى إلى طيباريوس قيصر يحكى له فيها عن صلب السيد المسيح وملابسات الحادث. وقد حفظت هذه الرسالة فى الفاتيكان، وكانت معروفة عند القدماء، وأشار إليها الفيلسوف يوستينوس عام 139م والعلامة ترتليان عام 199 م .

* وجود صور ونقوش توضح الصلب فى القرنين الأول والثانى (كتاب الاكتشافات الحديثة وصدق وقائع العهد الجديد، تأليف السير وليم رمزى). فلو لم يكن الصلب قد حدث فعلاً فلما تشير هذه النقوش ؟!! .

* جميع الكنائس الأثرية فى القرون الأولى بها أماكن للمعمودية وصور العشاء الربانى، ومعلق فيها الصليب. فان لم يكن الصلب قد حدث، ولو أن يسوع الذى يؤمن به المسيحيون لم يُصلب فعلاً، فلماذا اتخذ المسيحيون الصليب شعاراً لهم، وما معنى وجود كل هذا فى الكنائس الأولى ؟! .

البرهان الثانى: شهادة مؤرخين غير مسيحيين

المؤرخ اليهودى "فلافيوس يوسيفوس" وُلد عام 37 م وكان قائداً للقوات اليهودية فى الجليل عام 66م، وهو من المؤرخين المعتبرين لدى اليهود، مثل "الصحيحين" عند إخوتنا المسلمين، كتب يقول: "فى هذا الوقت كان يسوع الرجل الحكيم، إن كان يحق لى أن أدعوه رجلاً، لأنه عمل أعمالاً عجيبة وعلم تعاليم قبلها أتباعه بسرور، فجذب لنفسه كثيرين من اليهود والوثنيين. إنه المسيح. عندما حكم عليه بيلاطس بالصلب بناء على نصيحة قادة شعبنا، لم يتركه أتباعه لأنه ظهر لهم حياً بعد اليوم الثالث كما سبق للأنبياء والقديسين أن تنبأوا عن هذا. أما الطائفة التى تبعته فهى طائفة المسيحيين الموجودة إلى يومنا هذا " .

شهادة الإسلام والمسلمين

أ – السهروردى : عندما تكلم السهروردى فى كتابه " التنقيحات فى التواتر وشروطه فى أصول الفقة" تعرضت له قضية الصليب. فقال: "لو لم يصلب عيسى لم يبق على المحسوسات اعتماد"

ب - إخوان الصفا : وهم جماعة دينية، ذات صبغة شيعية متطرفة، وربما كانت إسماعيلية على وجه أصح، ظهرت فى النصف الثانى من القرن الرابع الهجرى (العاشر الميلادى). اتخذت البصرة مقراً لها. وأطلقوا على أنفسهم "إخوان الصفا" لأن غاية مقاصدهم كانت السعى إلى سعادة نفوسهم الخالدة. وجهودهم فى التهذيب النظرى أنتجت سلسلة من الرسائل، وقد جمعت هذه الرسائل ونشرت فى القرن العاشر وهى تبلغ 51 أو 52 رسالة ". وقد جاء فى أحدي رسائلهم (الرسالة 44 ) : " كان من سنة المسيح التنقل كل يوم من قرية إلى قرية من قرى فلسطين، ومن مدينة إلى مدينة من ديار بنى إسرائيل، يداوى الناس ويعظهم ويذكرهم ويدعوهم إلى ملكوت السموات، ويرغبهم فيها، ويزهدهم فى الدنيا، ويبين لهم غرورها وأمانيها، وهو مطلوب من ملك بنى إسرائيل وغوغائهم. وبينما هو فى محفل من الناس، هجم عليه ليؤخذ، فتجنب من بين الناس، فلا يقدر عليه ولا يعرف له خبر، حتى يسمع بخبره من قرية إلى آخرى، فيطلب هناك. وذلك دأبه ثلاثين شهراً. فلما أراد الله تعالى أن يتوفاه إليه ويرفعه إليه، اجتمع معه حواريوه فى بيت المقدس فى غرفة واحدة مع أصحابه وقال لهم: إنى ذاهب إلى أبى وأبيكم، وأنا أوصيكم بوصية قبل مفارقة ناسوتى، وآخذ عليكم عهداً وميثاقاً. فمن قبل وصيتى وأوفى بعهدى، كان معى غداً، ومن لم يقبل وصيتى، فلست منه فى شئ. فقالوا له: ما هى؟ قال: أذهبوا إلى ملوك الأطراف وبلغوهم منى ما ألقيت إليكم وادعوهم إلى ما دعوتكم إليه، ولا تخافوهم ولا تهابوهم؛ فإنى إذا فارقت ناسوتى، فإنى واقف فى الهواء عن يمنة عرش أبى وأبيكم، وأنا معكم حيث ماذهبتم، ومؤيدكم بالنصر والتأييد بإذن أبى. أذهبوا إليهم وأدعوهم بالرفق، وداووهم وأمروا بالمعروف، وأنهوا عن المنكر، ما لم تقتلوا أو تصلبوا أو تنفوا من الأرض. فقالوا: ما تصديق ما تأمرنا به؟ قال: أنا أول من يفعل ذلك. وخرج من الغد وظهر للناس، وجعل يدعوهم ويعظهم، حتى أخذ وحمل إلى ملك بنى إسرائيل، فأمر بصلبه فصلب ناسوته وسمرت يداه على خشبتى الصليب، وبقى مصلوباً من ضحوة النهار إلى العصر، وطلب الماء فسقى الخل، وطعن بالحربة، ثم دفن مكان الخشبة، ووكل بالقبر أربعون نفرا، وهذا كله بحضرة أصحابه وحوارييه فلما رأوا ذلك منه أيقنوا وعلموا أنه لم يأمرهم بشئ يخالفهم فيه. ثم اجتمعوا بعد ذلك بثلاثة أيام فى الموضع الذى وعدهم أن يتراءى لهم فيه. فرأوا تلك العلامة التى كانت بينه وبينهم، وفشا الخبر فى بنى إسرائيل أن المسيح لم يقتل، فنبش القبر فلم يوجد الناسوت ".

لقد كان الصليب منذ أن صلب عليه رب المجد رمزاً للمجد والفخار حتى أنه كان يرسم على العملات الذهبية، وقد تم حديثاً اكتشاف أثرى هام حيث تم العثور بالمنوفية على دنانير ذهبية كانت تستعمل قبل الإسلام وكانت تحمل صورة الصليب المقدس وصورة عصا الرعاية التى تقدم للأساقفة .

شهادة التلمود : وهى مجموعة الشرائع اليهودية التى تم تناقلها شفوياً حتى أخذت وضعها النهائى وكتبت باللغة العبرية فى القرن الثانى الميلادى، وهى تعنى "التعليم". جاء فى التلمود المطبوع فى أمستردام عام 1640فى فصل السنهديم : "إن يسوع نودى أمامه مدة أربعين يوماً أنه سيقتل لأنه ساحر وقصد أن يخدع إسرائيل ويضله. وبما أنه لم يتقدم أحد للدفاع عنه، صُلب المسيح مساء عيد الفصح .

البرهان الثالث : شهادة الكنيسة والرسل

منذ القرن الأول قامت الكنيسة بكتابة قانون إيمانها وضمنته حادث الصلب، وأول قانون نجده فى الكتاب المقدس هو ما كتبه الرسول بولس : "فإننى سلمت إليكم فى الأول ما قبلته أنا أيضاً : أن المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب، وأنه دفن وأنه قام فى اليوم الثالث حسب الكتب، وأنه ظهر لصفا ثم للاثنى عشر. وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لأكثر من خمسمئة أخ، أكثرهم باق إلى الآن. ولكن بعضهم قد رقدوا"(1كورنثوس 15 :3-6).

البرهان الرابع : شهـادة التلاميذ

شهود العيان الذين عاشوا الآحداث يوماً بيوم وحكوا لنا خبر الصلب واتهموا اليهود بأنهم صابوه، وكان هذا بعد أيام قليلة من الصلب وعلى بعد عدة أمتار من جبل الجلجثة، ولم يكن الناس قد نسوا ما حدث. وحينما وقف بطرس فى جماعة من اليهود تزيد على الخمسة آلاف نفس وقال لهم فى شجاعة : " وبأيدى أثمة صلبتموه وقتلتموه؟"، وكان رد فعلهم الصمت المطبق ! .

البرهان الخامس : شهادة الافتخار

يقول القديس بولس الرسول لأهل غلاطية 6 :14 " وأما من جهتى، فحاشا لى أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح، الذى به قد صلب العالم لى وأنا للعالم " .القديس بولس الرسول يفتخر بالصليب ! يفتخر بأن قائده أعدم على أداة إعدام بشعة ؟! ألم يكن هناك شئ أجمل يفتخر به ؟ أما كان يجب أن يفتخر بأن قائده قد أقام موتى، وفتح عيون عمى، وشفى بُرصاً، وأقام مفلوجاً؟، لكن الافتخار بوسيلة إعدام بشعة وبنهاية غير سعيدة لابد أن يكون وراءه سر لا نعرفه وثمرة مباركة حصدها القديس بولس، فدفعته لهذه الشهادة الغريبة والافتخار العجيب. ولكى نوضح فكرة القديس بولس الرسول نقول هذا المثل عن عائلة المشنوق : عائلة تقرر أن تغير اسمها من عائلة العم (فانوس) إلى عائلة "المشنوق"، وتسمى أفرادها (جرجس المشنوق)، (وإيمان المشنوق)، (وعادل المشنوق)، وتعلق مشنقة على صدور نسائها ويطبعها رجالها على أياديهم وتتميز بها بيوتهم ومقابرهم وأماكن عبادتهم. فنسأل كبيرهم: لماذا هذا التغيير؟ ألم يكن إسم (فانوس) أكثر إشراقاً ؟ فيقول: جدنا الأكبر (فانوس) كان رجلاً ثورياً مناضلاَ ضد الاستعمار، عبأ الرأى العام ضد المحتل، وكوّن خلايا لمناهضته وإقلاق راحته، فما كان من المستعمر إلا أن شنق الجد فانوس. فقام الشعب بثورة عارمة طرد على أثرها المستعمر وتحررت البلاد ونالت استقلالها. لهذا قررت عائلتنا أن تغير اسمها بعائلة (المشنوق) الذى مات فى سبيل تحرير الوطن، وقررنا أن نأخذ (المشنقة) علامة لنا، ليس حباً فى الشنق والمشنقة كأداة إعدام بشعة، لكن كوسيلة قدَّم جدنا نفسه عليها من أجل الجميع، ليستمتع كل فرد فى الوطن بحرية حقيقية كاملة .على ذات المنوال يقول القديس بولس الرسول : " حاشا لى أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح". فلولا المصلوب المقام الذى ظهر له فى الطريق إلى دمشق وغير اتجاه حياته مائة وثمانين درجة لكان فى ظلام وموت أبدى الآن فى الجحيم. فالمصلوب سبب حياته، والصليب رمز لما عمله الله فى المسيح لأجله. نعم، وكل واحد فينا اليوم تغيرت حياته من شقى أثيم، ونال حياة جديدة ولبس رداء البر يقول ما قاله القديس بولس الرسول ويكرره بجِد وشكر وعرفان للمصلوب الحى إلى أبد الآبدين، ويتذكر هذا العمل برفع الصليب كوسيلة أتم بها اللّه هذا العمل العجيب .

مخطط إنكار صلب السيد المسيح وموته

إنكار صلب السيد المسيح وموته، هو إنكار للديانة اليهودية و إنكار لنبوات العهد القديم عنه و إنكار للتعاليم المسيحية المبنية على صلب السيد المسيح. لذلك فلنتناقش بالعقل .

فلنتناقش بالعقل يا سياده العقيد

تعال لنتكلم معاً بعقل القرن الحادى والعشرين، الذى تتسع فيه الصدور للبحث والتنقيب وقرع الحجة بالحجة والبرهان بالبرهان. تعال لنتناقش بدلاً من الحدة والغضب وكلمات التجريح التى تمتلئ بها الكتب المنتشرة فى المكتبات وعلى الأرصفة .

تعال معى بعين مجردة إلا من الحق والسعى وراءه لنتساءل معاً قائلين: إذا كانت حقيقة صلب المسيح قد شغلت أسفار التوراة والإنجيل والرسائل واحتلت جميع أجزاء الكتاب المقدس، فكيف تكون آية القرآن القائلة "و ما قتلوه" قد عنت إنكار حقيقة الصلب ووقوعه على المسيح؟! ألا يعتبر هذا القول منكم إنكاراً وتكذيباً وطعناً على كل الكتاب المقدس وعلى كل سفر من أسفاره، لأن كل الكتاب قد تكلم عن حقيقة موت المسيح، والطعن فى كل الكتاب المقدس طعن فى القرآن الذى قال: "وأنزل التوراة والإنجيل من قبل هدى للناس" (سورة آل عمران). فإذا كانت التوراة والإنجيل قد أنزلهما الله هدى للناس، فكيف يكون الهدى ضلالاَ إذا كان ما ورد فيهما عن حقيقة صلب المسيح قولاً باطلاً مبنياً على التخيل والتهيؤات؟ والهدى يجب أن يكون واضحاً وجلياً لا يعتوره الشك بل يكون أساسه اليقين .

وكيف يقول القرآن: "قل يا أهل الكتاب لستم على شئ حتى تقيموا التوراة والإنجيل... وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه" (سورة المائدة). وأنتم لا ترضون للمسيحيين أن يتمسكوا بحقيقة صلب المسيح التى حكم الإنجيل والتوراة بصحتها وشغل كل صحائفه بهذه الحقيقة ؟ .وهل من المنطق أن يقول القرآن: "وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله؟".(سورة المائدة) ثم تطلبون منا بعد ذلك أن نترك حكم التوراة والإنجيل بحقيقة صلب المسيح ونأخذ بآية واحدة وردت فى القرآن. لم يتفق مفسرو القرآن على رأى فى تفسيرها، وقامت المناقشات الكثيرة حولها ؟ .

فلنتصورها قضية أمام محكمة عادلة : تعالوا نعرض أمام أى محكمه ترونها أيه القرآن التى تقول "وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم... وما قتلوه يقيناً "، كما نقدم لهم مئات الآيات الواردة فى التوراة والإنجيل عن موت المسيح بوضوح وجلاء ونعتبر آية القرآن وآيات التوراة والإنجيل بهذا الخصوص بصفة شهود يشهدون أمام هذه المحاكم. فهل من العدالة أن تأخذ هذه المحاكم بشهادة آية واحدة غير واضحة، قامت المناقشات حولهاها لدى مفسرى القرآن وتترك مئات الشهود من الآيات والبراهين الواردة فى التوراة والإنجيل عن موت المسيح؟! لا سيما إذا كانت آيات من القرآن تثبت وقوع الموت على المسيح كما جاء فى (سورة آل عمران) قوله: "إذ قال الله يا عيسى أنى متوفيك ورافعك إلىَّ"، وفى (سورة مريم) قوله عن لسان عيسى: " وأوصانى بالصلاة والزكاة مادمت حياً" وفى (سورة مريم) "السلام على يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً"، وفى (سورة المائدة) قوله: "وكنت شهيداً عليهم مادمت فيهم. فلما توفيتنى كنت أنت الرقيب عليهم"، وقد فسرها الإمام الفخر الرازى والجلالان بأن هذه الآية سيقولها المسيح عيسى لله يوم الحشر على الأرجح.

ومعلوم أن السيد المسيح فى مجيئه الثانى لا يأتى للصلاة أو الزكاة أو للشهادة أو للرقابة، بل يأتى ليدين العالم فى حال مجيئه مباشرة، كما ورد ذلك فى " الجزء الثانى من حديث البخارى ص 49 " . حدثنا على بن عبدالله حدثنا سفيان حدثنا الزهرى.. عن رسول الله (ص) قال لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم ابن مريم حكماً مقسطاً. إذن تكون هذه الآية والآية الأخرى القائلة وأوصانى بالصلاة والزكاة مادمت حياً دليلاً على أن المسيح قد مات حال ما كان على الأرض يصلى ويزكى ويشهد ويراقب، لأنه فى مجيئه الثانى لا يفعل شيئاً من هذا، بل ليدين العالم فقط .

وهل يتفق مع العقل السليم أن يقصد القرآن بقوله وما قتلوه يقيناً نفى موت المسيح الذى تدور عليه التوراة والإنجيل وتمتلئ صحائفهما بذكر هذه الحقيقة، بينما يقول فى نفس الوقت أنه جاء مصدقاً للتوراة والإنجيل كما ورد فى سورة البقرة قوله " يا بنى إسرائيل... آمنوا بما أنزلت مصدقاً لما بين يديه". وفى (سورة آل عمران) يقول: "ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم... نزل عليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه". وفى (سورة النساء) قوله: "يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقاً لما معكم." وفى (سورة المائدة) قوله: " وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه من الكتابب ومهيمنا عليه " ؟! .

هذا لا يتفق مع العقل : نعم يا سياده العقيده لا يتفق مع العقل ولا الواقع أن يكون القرآن قد قصد نفى صلب المسيح لأن هذا : يتنافى مع قصد محمد من أقامة البرهان على أن قرآنه نزل من عند الله الآمر الذى قصد أن يقيمه بوجود التوفيق بين ما جاء فى قرآنه وما ورد فى التوراة والإنجيل. فلا يعقل أن يصطدم بحقيقة ملأت التوراة والإنجيل. حقيقة صلب المسيح وموته .

يطعن فى صحة القرآن نفسه لأن القرآن يقول إنه جاء مصدقاً للتوراة والإنجيل. فإذا كانت الحقائق المنتشرة فى كل التوراة والإنجيل كلها كاذبة وباطلة، فيكون المصادق على الباطل باطلاً. وهذا مالا يقول به مسلم عاقل .

يجعل مهمة القرآن باطلة وبلا معنى، لأن القرآن جاء مهيمناً على الإنجيل والتوراة، والهيمنة معناها الحراسة، فإذا كانت حقائق الصلب وموت المسيح حكاية باطلة وكاذبة كانت التوراة والإنجيل باطلين أيضاً، فلا معنى لحراستهما والهيمنة عليهما، لأن هذا يكون بمثابة وضع حارس على بستان قطعت أشجاره وتخرب وتهدم .ولا يمكن القول بأن عقيدة صلب المسيح أدخلت على الكتاب وعلى المسيحيين بعد مجئ محمد (ص) ونزول القرآن، لأن القرآن نفسه يشهد ويعترف بأن عقيدة الصلب كانت موجودة قبل مجيئه وقبل القرآن، بدليل ورود تلك الآية التى نحن بصددها "وما قتلوه" إذ صدرت بقوله: قالت اليهود .والنتيجة إذن تكون هكذا: إن القرآن لم يقصد بهذه الآية أن ينفى موت المسيح نفياً باتاً وإنما قصد ما أورده بعض المفسرين المسلمين الذىن يتفقون مع أقوال المسيحيين وكتابهم باعتبار المسيح روح الله وكلمته، أو كما يقول المسيحيون وكتابهم إنه ابن الله ظهر في الجسد ومات بالجسد، وهو حى بلاهوته. وهذا ما قاله القديس بطرس الرسول: "مماتاً فى الجسد ولكن محيى فى الروح" (بط3 :18)، وقول القديس بولس الرسول: "لأنه وإن كان قد صلب من ضعف لكنه حى بقوة الله" (2كو 13 :4 ) .

النتائج المترتبة على موضوع إلقاء شبه السيد المسيح على آخر

لقد كان الإمام الفخر الرازى صريحاً وعادلاً فيما قال، وإن الواقع يؤيده، بدليل أن المحاكم الإسلامية لا تجيز القول بأن الله يلقى شبه إنسان على آخر . لو افترضنا أن أحد الأشخاص دخل إلى المحكمة الشرعية مثلاً يطعن فى صحة زواج "علي" من "خديجة" وادعى بأن الزواج لم يقع يقيناً، بل شبه للمأذون أن الزوجين تراضيا أمامه وهما لم يتراضيا ووقعا على العقد وهما لم يوقعا، وشبه له أن الشهود شهدوا ووقعوا بتوقيعاتهم وهم لم يوقعوا، كما شبه للزوجين أنهما تزوجا وهما لم يتزوجا، وشبه لهما أنهما اجتمعا معاً وهما لم يجتمعا، وأن ثمرة الزواج التى أخلفاها وقيداها فى دفتر المواليد وها هى تتكلم أمام القاضى ليست حقيقة إنما شبه لهما أنهما ولدا ولداً وأن عقد الزواج ليس يقيناً، إنما شبه للقاضى أن أمامه عقد زواج وهو ليس بموجود أمامه .فهل يأخذ القاضى بهذا الادعاء ويحكم ببطلان الزواج وعدم وقوعه، معتبراً الدلائل المحسوسة وهما وتخيلات وتهيؤات، أم يصر لقاضى على رفض هذا الإدعاء ويحكم بصحة الزواج ووقوعه فعلاً ؟ . وعندما واجهت الرازى المفسر المعروف مشكلة إلقاء شبه المسيح على يهوذا قال : فى إلقاء شبهه على الغير إشكالات :

الإشكال الأول : لو أجزنا إلقاء شبه إنسان على إنسان آخر لزم السفسطة، فإنى إذا رآيت ولدى ثم رأيته ثانياً، فحينئذ أجوز أن يكون هذا الذى رأيته ثانياً ليس بولدى بل هو إنسان ألقى شبه عليه، وحينئذ يرتفع الأمان على المحسوسات. أيضاً فالصحابة الذين رأوا محمداً "صلعم" يأمرهم وينهاهم وجب أن لا يعرفوه أنه محمد لاحتمال أنه ألقى شبهه على غيره، وذلك يفضى إلى سقوط الشرائع. وأيضاً فمدار الأمر فى الأخبار المتواترة على أن يكون المخبر الأول إنما أخبر عن المحسوس. فإذا جاز وقوع الغلط فى المبصرات كان سقوط خبر المتواتر أولى. وبالجملة ففتح هذا الباب أوله سفسطة وآخره إبطال النبوات بالكلية .

الإشكال الثانى : وهو أن الله تعالى كان قد أمر جبريل عليه السلام بأن يكون معه فى أكثر الأحوال، هكذا قال المفسرون فى تفسير قوله تعالى "إذ أيدتك بروح القدس" (المائدة 110)، ثم إن طرف جناح واحد من أجنحة جبريل، عليه السلام، كان يكفى العالم من البشر، فكيف لم يكف فى منع أولئك اليهود عنه؟ وأيضاً أنه عليه السلام لما كان قادراً على إحياء الموتى، وإبراء الأكمة والأبرص، فكيف لم يقدر على إماتة أولئك اليهود الذين قصدوه بالسوء وعلى أسقامهم وإلقاء الفلج عليهم حتى يصيروا عاجزين عن التعرض له ؟‍! .

الإشكال الثالث : إنه تعالى كان قادراً على تخليصه من أولئك الأعداء بأن يرفعه إلى السماء. فما الفائدة فى إلقاء شبهه على غيره، وهل فيه إلا إلقاء مسكين فى القتل من غير فائدة إليه ؟!.

الإشكال الرابع : إنه إذا ألقى شبهه على غيره ثم أنه رفع بعد ذلك إلى السماء فالقوم اعتقدوا فيه أنه عيسى مع أنه ما كان عيسى، فهذا كان إلقاء لهم فى الجهل والتلبيس، وهذا لا يليق بحكمة الله تعالى .

الإشكال الخامس : إن النصارى على كثرتهم فى مشارق الأرض ومغاربها وشدة حبهم للمسيح عليه السلام وغلوهم فى أمره، أخبروا أنهم شاهدوه مقتولاً مصلوباً. فلو أنكرنا ذلك كان طعناً فيما ثبت بالتواتر، والطعن فى التواتر يوجب الطعن فى نبوة محمد ونبوة عيسى، بل فى وجودهما ووجود سائر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وكل ذلك باطل .

الإشكال السادس : إنه ثبت بالتواتر أن المصلوب بقى حياً زماناً طويلاً. فلو لم يكن ذلك عيسى بل كان غيره لأظهر الجزع، وقال : "إنى لست عيسى إنما أنا غيره". ولبالغ فى تعريف هذا المعنى، ولو ذكر ذلك لاشتهر عند الخلق هذا المعنى. فلما لم يوجد شئ من هذا علمنا أن ليس الأمر على ما ذكرتم .

سياده العقيد : مره ثانيه سامحك الله لقد اضعت وقتي و لكن ربما تتعلم شيئا و ارجو ان يكون لديك الأستعداد للتعلم و لا تكون مثل من يغلقون افهامهم و عيونهم و يتهمون الشمس انها توقفت عن الظهور ثم يلعنونها . سياده العقيد ارجو الا تزج بنفسك فيما لا تعرف و ان لا تتحدث الا فيما تدرك و ان يكون كلامك بحساب فكثره الكلام لا تخلوا من معصيه .و لنا لقاء آخر حتي أرد علي باقي ادعاءاتك


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى









كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر










وتقبلوا تحياتى










بيمن حبيبى صلى من اجلى
حتى انت يا قذافى ... Pbucket
حتى انت يا قذافى ... 61370010
حتى انت يا قذافى ... Sampdb10
meera
meera
ملاك مثالى
ملاك مثالى


رقم العضوية : 1643
البلد - المدينة : egypt
عدد الرسائل : 314
شفيعك : الملاك ميخائيل+الشهيدة دميانه+الانبا بيشوى +البابا كيرلس ومارمينا

تاريخ التسجيل : 09/12/2009

gamal رد: حتى انت يا قذافى ...

مُساهمة من طرف meera الأربعاء 5 مايو 2010 - 19:58

أن البعض يتصور خطأ أن الاسلام يهاجم المسيحية والكتاب المقدس وهذا التصور الخاطىء يعد ادعاء على الإسلام وافتراء عليه. فالإسلام يصف المسيحية و كتابها المقدس بأقدس الكلمات
انا هنا يا ابى لا الوم القذافى وحده وانما الومك انت ايضا كفانا اى بعض هم الذين يتصورون هؤلاء هم الكل
حتى انت يا قذافى ... 786409 حتى انت يا قذافى ... 864490
Admin
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7832
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal رد: حتى انت يا قذافى ...

مُساهمة من طرف Admin الأربعاء 5 مايو 2010 - 20:11

ياريت اعرف ما تقصديه اختنا العزيزة ميرا من هذه الجملة
انا هنا يا ابى لا الوم القذافى وحده وانما الومك انت ايضا كفانا اى بعض هم الذين يتصورون هؤلاء هم الكل
واتمنى ان تكونى قد قرأتى الموضوع كاملا
واتمنى ان لا تزعلى منى


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى









كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر










وتقبلوا تحياتى










بيمن حبيبى صلى من اجلى
حتى انت يا قذافى ... Pbucket
حتى انت يا قذافى ... 61370010
حتى انت يا قذافى ... Sampdb10
meera
meera
ملاك مثالى
ملاك مثالى


رقم العضوية : 1643
البلد - المدينة : egypt
عدد الرسائل : 314
شفيعك : الملاك ميخائيل+الشهيدة دميانه+الانبا بيشوى +البابا كيرلس ومارمينا

تاريخ التسجيل : 09/12/2009

gamal رد: حتى انت يا قذافى ...

مُساهمة من طرف meera الخميس 6 مايو 2010 - 0:59

ادمنا العزيز هذه الجمله من هذا المقال اما عن ما اقصده فهو من اين اتى القذافى وغيره بمثل هذه العقائد الثابته التى حتى لا يرغب فى مناقشتها ان كان كما يقول ابى ان البعض يتصور ان الاسلام يهاجم المسيحيه هل اصبح ما نعانيه ونواجهه يوميا من صعاب ونبذ واقتل مجرد تصور للبعض منا ان كان كذلك اذن فشهداء نجع حمادى قد قتلوا فى تصورنا نحن فقط ونعم لقد قرأت المقال وحضرتك تعلم انى لا ارد على موضوع سوى بعد قرائته اما عن انى قد ازعل فلا تقلق فانى لاازعل حتى وان اختلفنا فى الرأى واحب ان اخبرك ان لى رأى فى قدسيه كل كلمه تكتب او تقال فلا قدسيه عندى سوى لانجيلى وسوف اقتبس كلمه ان رايى خطأ يحتمل التصويب وللحوار بقيه حتى انت يا قذافى ... 77784
emy
emy
ملاك مشرف
ملاك مشرف


رقم العضوية : 4
البلد - المدينة : egypt
عدد الرسائل : 2189
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 03/07/2007

gamal رد: حتى انت يا قذافى ...

مُساهمة من طرف emy الخميس 6 مايو 2010 - 10:59

مختلفين على ايه ياجماعة ده القذذذذذذذذذذذذذذذذذذافى يعنى !!!! والحدق يفهم صدقونى أبونا مرقس تعب نفسه لكن الحقيقة مقال رائع ورد أروع وياريت كلنا نكون إستففدنا وما علينا من ملك الملوك وأمثاله


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
لا تثقل يومك بهموم غدك فقد لا تجيء هموم غدك وتكون قد انحرمت من سرور يومك

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 6 أكتوبر 2022 - 2:32