منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

    القاب العذراء

    سامى فرج
    سامى فرج
    ملاك نشيط
    ملاك نشيط


    رقم العضوية : 2541
    البلد - المدينة : لقاهرة
    عدد الرسائل : 145
    شفيعك : الملاك ميخائيل
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010

    cc القاب العذراء

    مُساهمة من طرف سامى فرج الخميس 26 أغسطس 2010 - 9:15

    1- من حيث سكنى الله في العذراء في التجسد، تسميها الكنيسة بالسماء الثانية، و تشبهها بخيمة الاجتماع أو قبة موسى 2- من حيث سكنى الله فيها تسميها الكنيسة "مدينة الله" أو صهيون كما قيل في المزمور "صهيون الأم تقول أن إنساناً وإنساناً صار فيها. وهو العلي الذي أسسها إلى الأبد" "أعمال مجيدة قد قيلت عنك يا مدينة الله" (مز 87)
    3- ولم كان المسيح قد شبه نفسه بالمن باعتباره الخبز الحي النازل من السماء (يو 6: 58)، لذلك فالكنيسة تلقبها بقسط المن 4- من حيث بتوليتها تلقبها بعصا هارون التي أفرخت (عدد 17) 5- وقد شبهت العذراء بالمنارة الذهبية (خر 25: 31-40) لأنها تحمل المسيح الذي هو النور الحقيقي 6- نظراً لعلو مكانتها لقبها أشعياء النبي بلقب "سحابة" أثناء مجيئها إلى مصر (أش 19: 1)
    7- شبهت أيضاً بتابوت العهد (خر 25: 10-22)، الذي هو مغشى بالذهب من الداخل ومن الخارج رمزاً لنقاوة العذراء وعلو قيمتها. ولأنه من خشب السنط الذي لا يسوس رمزاً أيضاً لطهارة العذراء. ولأن في هذا التابوت المن الذي يرمز للمسيح الخبز الحي النازل من السماء (يو 6: 58)، ولوحا الشريعة اللذان يرمزان إليه باعتباره كلمة الله (يو 1:1) 8- شبهت العذراء أيضاً بسلم يعقوب التي كانت منصوبة على الأرض، وواصلة إلى السماء. والعذراء أيضاً كانت تمثل هذه الصلة بين السماء والأرض، في ميلاد المسيح. فكانت هي الأرض التي حلت فيها السماء، أو كانت وهي على الأرض تحمل السماء داخلها
    9- والعليقة التي رآها موسى والنار تشتعل فيها دون أن تحترق (خر 3)، ترمز إلى السيدة العذراء التي حل فيها الروح القدس بنار اللاهوت دون أن تحترق
    10- الحمامة الحسنة لبساطتها، كما تشبه حمامة نوح التي حملت إليه بشرى الخلاص ورجوع الحياة إلى الأرض (تك 8 :10، 11) ارتبط صوم السيدة العذراء بأحد أعيادها الذي يعقب الصوم مباشرة ، وهو عيد تذكار صعود جسدها إلى السماء في 16 مسرى / 22 أغسطس . وجدير بالذكر أن هذا العيد سابقاً بزمن طويل للصوم الذي ألحق بها بعد ذلك بعدة قرون. وأول إشارة عنه في الكنيسة القبطية نجدها عند القديس أنبا ساويرسابن المقع أسقف الأشمونين في كتابه "مصباح العقل" حيث يقول : " والصيام الذى يصومه أهل المشرق ونسميه صيام البتول مريم ، وهو في خمسة عشر مسرى
    وبرغم أنها إشارةمبهمة إلا أنه يتضح لنا منها أنه صوم معروف فى الشرق المسيحي ، ولكن يبدو أن الأنبا ساويرس يتحدث هنا عن صوم يوم واحد في 15
    حول العالم، وهو نفس الإرسال فبرغم من أن الإرسال مالئ الأجــواء العليا إلا أنــه يمـكن أن يُســتقبَل فى جهاز صغير بكل تفاصيله وأحداثه وألوانه وكلماته.
    فعندما تجسد السيد المسيح فى بطن العذراء اتحد اللاهوت بالناسوت وفى نفس الوقت لاهوته كان يملأ الوجود كله، ولا يحده مكان. فإذا كان إرسال التليفزيون من الممكن أن يملأ الأجواء والعالم كله ولا نتعجب من استقباله فى جـهاز صغير فى بيت!! هل نتعجب أن لاهوت السـيد المسيح يملأ الوجود كله وفى نفس الوقت تستقبله العذراء مريم متجسداً فى بطنها بسر لا ينطق به ومجيد. ونفس الوضع عندما كان فى القبر وهو نفسه قال "ليس أحد صعد إلى السـماء إلا الـذى نزل من السماء ابن الإنسان الـذى هو فى السـماء" (يو3: 13). أى أن لاهوته يملأ السماء والأرض.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 مايو 2024 - 4:14