منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

الاحد 17/10/2010

Admin
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7832
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal الاحد 17/10/2010

مُساهمة من طرف Admin الأحد 17 أكتوبر 2010 - 11:34

السؤال الاول
أ - هل كان يوحنا المعمدان فى حاجة لارسال تلميذين الى يسوع للتأكد من انه المسيا ؟ ( اقرأ لو 1 : 44 ) ( يو 1 : 29 )
ب - ما الغرض الاساسى فى ارساله تلميذين الى يسوع المسيح؟
الاحد 17/10/2010 328134
السؤال الثانى
كان يوحنا المعمدان اعظم من انبياء العهد القديم .. وضح؟
الاحد 17/10/2010 328134
السؤال الثالث
هم رفضوا الايمان - زمرنا لكم فلم ترقصوا نحنا لكم فلم تلطموا ( أكمل )
جاء يوحنا المعمدان --- للتوبة --- والحزن على --- فرفضوا --- معه ثم جاء يسوع المسيح ينادى --- ويشفى --- ليفرح --- ايضاً
( بالتوبيخ - الخطية - المرضى - القلوب / لتجاوب - دعوته - بالحب - فرفضوا )
الاحد 17/10/2010 328134
السؤال الرابع
أ - ما مصير المدن التى صنع فيها يسوع المسيح قواته ولم تتب ؟
ب - هل توجد درجات فى العذاب الابدى؟
الاحد 17/10/2010 328134
السؤال الخامس
اكمل ( الدينونة - الخلاص - اعلن - التعاليم - بيتك - الهية - تحيا - الانسان )
سيحاسب --- على قدر ما --- له من نعم --- فلهذا يلزم أن --- ونطبق ما سمعته فى --- وكنيستك فتكون هذه --- مساندة لك فى طريق --- ولا تحكم عليك يوم
الاحد 17/10/2010 328134
السؤال السادس
ضع علامة صح او ×
1- النير هو الخشبة الموضوعة على رقاب الحيوانات التى تجر الالات الزراعية
2- حمل النير معناه إحناء الرقبة أى التواضع
3- احتمال الالم لاجل المسيح وهذه سمات تابعى المسيح
4- اننا نعجز ان نتحمل نير الرب لانه ثقيل الحمل
5- نير يحمله معنا
الاحد 17/10/2010 328134
السؤال السادس
أكمل شواهد الايات
(11 : ) لو 10 : 15 )
(11 : ) لو 1 : 12 )
(11 : ) ( ار 6 : 16 )
Admin
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7832
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal الاحد 17/10/2010

مُساهمة من طرف Admin الإثنين 18 أكتوبر 2010 - 10:45

ترنيمة من الاعماق ياربى

ص الغروب
ترنيمة تعالوا تعالوا يا تعابى

تفسير ص 11 من بشارة متى الرسول كما يوم الجمعة
ترنيمة أفرحى يا نفسى وغنى

العظة بعنوان المعطى بسرور
القس فيلوباتير فوزى كاهن كنيسة السيدة العذراء بأرض الشركة
يقول
اولا فكرتونا بالترانيم الجميلة القديمة التى تشبعنا روحانيا ولا تقارن بترانيم هذه الايام التى تشبه اغانى العالم فى السرعة وكلمتين وبس
وعن المحاضرة قال يجب ان نقول الاية كاملة المعطى بسرور .. يحبه الرب
واعطى امثله عن عظماء العطاء مثل ابينا الانبا ابرآم الذى يقال عنه ابو العطاء
ولابد عندما نتكلم عن العطاء نسترجع موقف الفريسى الذى وقف متشامخا ومتكبرا ويدعى بانه يعطى ويعشر كل حاجة بدون سرور
والمرأة الارملة التى اعطت ليس من اعوازها بل من كل اعوازها
والعطاء لابد ان يكون بسخاء مثل الشهداء والمعترفين الذين اعطوا كل حاجة حتى الجسد اعطوه بفرح وسرور

ومن امثلة العطاء
- الله الذى يشرق بشمسه ليس على الابرار بل على الاشرار ويمطر ايضا على الصالحين والطالحين
- اعطى والدة الاله لتلميذه يوحنا كما اعطا يوحنا ولنسله من البشرية الام والدة الاله
كما ان الطبيعة تعطى بسخاء
ومن الامثلة التى نراها ولا نشعر بها فى كنائسنا ورمز للعطاء
الشمعه التى تذوب وتحترق من اجل ان تضيئها امام الايقونات
- وحبة البخور التى تحترق لتعطى لنا رائحة زكية مقبولة امام الرب
- حياة الانسان لا تقاس بطول الايام او قصرها بل بعطائه واليوم الذى لا نعطى فيه لا يحسب من عمرك
ويجب ان لا تعرف شمالك ما اعطته يمينك حتى لا يكون اجرك استوفيته فى الارض
ربنا قال اعطنى العشور وجربونى ولسوف افتح لكم كوات السما لتفيض عليكم بالخير حتى تقول كفانا كفانا
- عندما نعطى العشور ربنا يبارك فى الباقى ويخليهم اضعاف اضعاف
ويملئ بيوتا بركة

شروط العشور
من الحاجة ( من الاعواز)
من العشور
باستمرار وبحب
نلاحظ
انه فى نهاية القداس وعندما يقول ابونا
ياملاك هذه الذبيحة الصاعد الى العلو بهذه التسبحة
ينبغى علينا الطلب الى الله حتى تستجاب لنا لانه تحمل مع الملاك وينزل لنا باجابة الطلبات
بدون مراقبة منا لتنفيذ هذه الطلبات
صلاة وصرف جموع المصلين

الاية تقول المعطى بسرور يحبه الرب

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2022 - 3:57