منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

    الجماعة الإسلامية حزبها الجديد من أموال الكباريهات؟!

    emy
    emy
    ملاك مشرف
    ملاك مشرف


    رقم العضوية : 4
    البلد - المدينة : egypt
    عدد الرسائل : 2189
    شفيعك : الملاك ميخائيل
    تاريخ التسجيل : 03/07/2007

    cc الجماعة الإسلامية حزبها الجديد من أموال الكباريهات؟!

    مُساهمة من طرف emy الأربعاء 28 سبتمبر 2011 - 12:40

    بعد سنوات طويلة من تحريم الكباريهات وأموال السياحة وبعد محاولات
    كثيرة لتفجيرها وقتل من بها باعتبارهم فئة ضالة ، وبعد فتاوى عديدة بتحريم
    كل ما يأتى من جيوب السياح ..
    كتب: محمد شعبان
    فجأة .. وافق
    قادة الجماعة الإسلامية علي الحصول على الإنفاق على حزبهم الجديد من أموال
    رجل الأعمال البارز فى قطاع السياحة الدكتور سامى حجازى فى إطار الإئتلاف
    الإسلامى الذى أعلن عنه قادة الجماعة فى قرية البادية السياحية.. والتى
    كانوا من قبل يحرمون مجرد الوقوف أمامها.. والآن يثار فى الوسط السياسى أن
    كرم زهدى وناجح إبراهيم يسعيان لإنشاء حزبهما الجديد الذى يسمى "الاعتدال"
    من أموال الكباريهات والقرى السياحية التى يديرها سامى حجازى..
    لكن
    السؤال الذى يطرح نفسه هنا هو أن سامى حجازى لم يكن فى يوم من الأيام ينتمى
    لأى فصيل سياسى ، كما أن حزب الأمة القديم الذى خرج منه سامى حجازى بعد
    وفاة الشيخ أحمد الصباحى لم تكن أيضاً له ميول إسلامية على الإطلاق؟ أيضاً
    السؤال الآخر الأكثر أهمية هو ما الذى جمع قادة الجماعة الإسلامية على سامى
    حجازى؟ وكيف تساهل قادة الجماعة مرة واحدة فى قبول مساهمة أموال
    الكباريهات أو أموال السياحة؟
    يبدو أنها السياسة وفق مبدأ بأن الغاية
    تبرر الوسيلة.. فلهذا قال كرم زهدى فى مقابلة تليفزيونية على قناة الحياة
    الفضائية أن تونى بلير غير مذهبه بعد خروجه من السلطة ، وهذا على ما يبدو
    ما فعله قادة الجماعة. وذلك بعد أن كانت الأعمدة الفكرية للجماعة تتلخص فى
    الآتى:
    - تكفير الحاكم المبدل لشرع الله.
    - وجوب قتال الطائفة الممتنعة عن الشريعة.
    - جواز تغيير المنكر باليد لآحاد الرعية.
    - تحريم دخول البرلمان والأحزاب السياسية.
    - وجوب العمل الجماعى.
    وكان من نتائج هذه الأفكار وما ارتكبه قادة الجماعة من أحداث عنف بدأت باغتيال السادات ان دفع هؤلاء سنوات طويلة من عمرهم فى السجون:
    - كرم زهدى .. ليمان طره مؤبد.
    - د.ناجح إبراهيم.. ليمان طرة مؤبد.
    - عاصم عبد الماجد .. ليمان طره مؤبد
    - عصاد دربالة.. ليمان طره مؤبد.
    - على الشريف .. ليمان طره مؤبد.
    وعندما
    خرج بعض قادة الجماعة من السجون ظهروا بصورة جديدة أكثر اعتدالا وتركوا كل
    أفكارهم وفتاويهم القديمة وراء ظهورهم وكأن شيئاً لم يكن .. كرم زهدى
    وناجح إبراهيم دفعا من شبابهما وحياتهما الكثير من أجل إعلاء شان قيمة
    الجهاد بالقوة وتغيير المنكر باليد ولهذا سعت الجماعة لتنفيذ العديد من
    العمليات الإرهابية فى فترة الثمانينات .. وكان كل من كرم زهدى وناجح
    إبراهيم يحرمان السياحة وأموالها ويعتبران تفجير الكابريهات والقرى
    السياحية عملاً جهادياً واستشهادياً فى سبيل الله كما أنهما وضعا تصورات
    عنيفة لكيفية قتال الفئة الممتنعة عن تطبيق شرع الله بل وامتدت قائمة
    التحريم لتشمل الغناء والتليفزيون وامتد التكفير ليشمل الحاكم ونظام الحكم
    والأحزاب التى اعتبروها نوعاً من التحزب والانقسام الذى يثير ويحرك الفتنة
    وقالوا أنه لا حزبية فى الإسلام .. بل أن قادة الجماعة حرموا مصطلح
    الديقراطية واعتبروه منافياً للإسلام وطالبوا بالأخذ فقط بمبدأ الشورى وظلت
    هذا الأفكار قائمة ودفع ثمنها الكثير من أعضاء الجماعة من الشباب من جراء
    مطاردات الشرطة وأمن الدولة فى العهد السابق ..
    ومع خروج بعض قادة
    الجماعة وعلى رأسهم كرم وناجح فقد بدأوا فى كتابة الكثير من المراجعات
    الفكرية وعقد مصالحات مع النظام ونبذوا فكرة العنف من أجل التغيير أو
    مقاومة المنكر وأعلن عدد من قادة الجماعة ندمهم على اغتيال السادات وبات
    السادات شهيداً فى وجهة نظر الكثير منهم وأصبح قتلى الشرطة شهداء وأصبح
    مبارك الرئيس المؤمن وجمال ابن الرئيس المؤمن ثم عادوا بعض الثورة وركبوا
    الموجة وانقلبوا عليه ..
    وقد أدت هذا المرجعات إلى حدوث انقسامات شديدة
    فى بنيان الجماعة مما أدى إلى حدوث انشقاقات فخرج من نسيجها عدد من قادة
    المرجعات على رأسهم كرم زهدى وناجح إبراهيم وفؤاد الدواليبى وعلى الشريف
    وهؤلاء قبلوا بقواعد اللعبة السياسية واتجهوا لتأسيس حزب خاص بهم تحت مسمى
    حزب الاعتدال لكن المفارقة الكبرى هى أن من أنكروا أموال السياحة وحرموها
    من قبل أصبحت الآن فى نظرهم وفى شرعهم أموالاً حلال ولهذا قبلوا الدخول فى
    إئتلاف حزب الأمة الجديد الذى يقوده سامى حجازى المنشق عن حزب الأمة
    القديم..
    ومن المعروف أن سامى حجازى هو واحد من رجال الأعمال فى قطاع
    السياحة ويمتلك عدة قرى سياحية وكازينوهات وكانت هذه الأشياء على رأس قائمة
    المحرمات أو الموبقات فى شرع منظرى الجماعة الإسلامية ولكنهم قبلوا الدعم
    من سامى حجازى وفى يوم الجمعة الماضية عقد قادة الجماعة لقاءً فى قرية
    البادية المملوكة لسامى حجازى فى القربية من ميدان الرماية ..
    وفى تصريح
    سابق لبوابة الشباب ذكر سامى حجازى لنا أن الغرض من التقارب بين قادة
    الجماعة المنشقين عنها وبين حزب الأمة الجديد هو محاولة خلق إئتلاف إسلامى
    لنشر قيم وتعاليم الدين السمحة والمعتدلة البعيدة كل البعد عن التطرف وأن
    كرم زهدى وناجح إبراهيم كانا يمثلان الجناح المعتدل داخل الجماعة ثم حدث
    الشقاق ثم الانشقاق الذى أدى إلى خروج هؤلاء الأعضاء التاريخيين من الجماعة
    ودخولهم فى إئتلاف إسلامى مع حزب الأمة الجديد وتأسيسهم حزبا جديدا غير
    حزب البناء والتنمية الذى يعبر عن الجماعة كبناء تنظيمى ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 7:52