منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

استجابة الصلاة- القديس اغسطينوس

Admin
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7832
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal استجابة الصلاة- القديس اغسطينوس

مُساهمة من طرف Admin الأربعاء 14 يناير 2015 - 14:37

استجابة الصلاة- القديس اغسطينوس 7025320_orig

إستجابة الصلاة
القديس أغسطينوس
"أيها الأحباء إن لم تلمنا قلوبنا فلنا ثقة من نحو الله مهما سألنا ننال منه لأننا نحفظ وصاياه ونعمل الأعمال المرضية أمامه" (1 يو 3)

هنا قد أحاطنا بصعوبة شديدة حين يقول "مهما سألنا": إذا لم تلمنا قلوبنا واجابتنا أمام الله أن الحب الحقيقي فينا، فمهما سألنا ننال منه.


فيما يتعلق بالرسول بولس، ما هو الشر الذي يمكن أن يكون في قلبه؟ ألم يحب الأخوة؟ ألم يحمل في داخله شهادة ضميره أمام الله؟ ألا يحمل بولس في قلبه جذور المحبة التي تنبت عنها جميع الثمار الصالحة؟ من هو الإنسان المجنون الذي يمكنه أن يقول غير ذلك؟ لكننا نجد أن هذا الرسول قد سأل ولم يأخذ. هو نفسه يقول: "لئلا أرتفع من فرط الاعلانات أعطيت شوكة في الجسد. ملاك الشيطان ليلطمني. لأجل ذلك تضرعت إلى الرب ثلاث مرات أن يفارقني، وقال لي تكفيك نعمتي لأن قوتي في الضعف تكمل" (2 كو 13)

لم يستجب الله طلبته بأن يفارقه ملاك الشيطان. لماذا؟

لأنه لم يكن ذلك في مصلحته.

إذاً وبالتالي، لقد سمع الله له فيما يتعلق بخلاصه، بينما لم يسمع له فيما يتعلق برغبته.

أعلموا يا أحبائي هذا السر العظيم الذي نستودعه إليكم، حتى لا يتوه منكم حينما تكونون في تجربة:

يسمع الله للقديسين كل حين فيما يتعلق خلاصكم.
يُسمَّع لهم دائماً فيما يخص خلاصهم الأبدي.

هذا هو ما يشتاقون إليه، وصلواتنا دائماً تستجاب إذا تعلقت بهذا الأمر.
ليتنا إذاً نميّز بين طرق الله في إستجابة الصلاة. لأننا نجد البعض لا يستجيب الله لرغباتهم ولكن يستجيب فيما يخص خلاصهم، بينما نجد أيضاً البعض يستجيب الله لرغباتهم ولا يستجيب فيما يخص خلاصهم. لاحظوا هذا التصنيف.

تذكروا مثال الرجل الذي لم يسمع له الله طلبته في رغبته الخاصة، ولكن سمع له فيما يتعلق بخلاصه. اسمعوا الرسول بولس كيف كانت إستجابة الله له متوقفة على خلاصه. الله نفسه أوضح له ذلك: "تكفيك نعمتي، لأن قوتي في الضعف تكمل".

أنت يا بولس تضرعت، وصرخت، صرخت ثلاث مرات. وأنا قد سمعت صراخك من المرة الأولى. لم أحوّل أذني عنك، لكني أعلم ما أفعله. أنت تريد الشفاء حتى يفارقك الألم الذي تئن منه. أنا أعلم الضعف الذي أنت مُثقَّل به.

إذاً، هذا رجل سمع الله له لأجل خلاصه، ولم يسمع له فيما يتعلق برغبته الخاصة.

أين نجد أناساً سمع الله لهم فيما يتعلق برغباتهم، ولم يسمع فيما يتعلق بخلاصهم؟ هل يمكن أن نجد ذلك؟ هل نفترض شخص فاسد الأخلاق سمع الله لرغبته ولم يسمع فيما يتعلق بخلاصه؟

إذا أعطيتكم مثالاً لشخص ما، ربما تقولون: "أنك تحكم عليه أنه شرير، لكنه في الحقيقة بار. إن لم يكن باراً ما كان إستجاب له الله". لذلك سأقدم مثالاً لا يشك أحد في شره.

لقد طلب الشيطان أن يجرب أيوب، واستجاب الله لسؤاله. ألم تسمعوا عن الشيطان : أن "من يفعل الخطية هو من إبليس" (1 يو 3)؟. ليس لأنه خلقه بل لكون الخاطئ يتشبه به. ألم يقل عنه: "لم يثبت في الحق" (يو 8)؟. أليس هو الحية القديمة، الذي عن طريق المرأة قدَّم للإنسان الأول السم ليشربه (تك 3)؟ والذي أيضاً في حالة أيوب أبقى زوجته حتى يمكنه أن يجربه بواسطتها بدلاً من أن تكون سبب راحته وتعزيته.

لقد سأل الشيطان لأجل رجل قديس لكي يجربه، واستجاب الله له.
وسأل الرسول لأجل أن تفارقه شوكة الجسد، ولم يستجب الله له.


لكن الرسول قد سُمِع له أكثر من الشيطان. لأن الله سمع للرسول بطريقة تحقق خلاصه رغم أنه لم يعطه طلبه. وسمع الله لرغبة الشيطان ولكن لأجل دينونته. لقد سلَّم أيوب إلى يدي الشيطان ليجربه، ليكون إحتماله وتذكيته سبباً في تعذيبه.


هذا يا أحبائي نجده ليس فقط في العهد القديم ولكن في العهد الجديد أيضاً.

لقد تضرع الروح النجس إلى الرب حين كان يخرجه من الرجل، أن يسمح له بالدخول إلى قطيع الخنازير. ألم يكن في مقدور الرب أن يأمرهم بعدم الاقتراب من هذه المخلوقات؟ لأنه لو لم تكن للرب إرادة أن يسمح لهم بذلك، ما كان لهم أن يعترضوا على ملك السموات والأرض. إلا أنه سمح بذلك، لسر ما وبتدبير إلهي فائق. لقد سمح للأرواح بالذهاب إلى الخنازير، ليظهر أن للشيطان سلطاناً على أولئك الذين يحبون حياة الخنازير (لو 8).

فهل يسمع الرب للشياطين ولا يسمع للرسول؟ بل بالأحرى لنقل ما هو حق بالأكثر: أن الله قد إستجاب للرسول ولم يستجب للشياطين. لقد حقَّق لهم إرادتهم، بينما أكمل للرسول خيره وصحته الروحية.

إتفاقاً مع ذلك، يجب أن نفهم أنه حين لا يستجيب الله لما نريده، فأنه يعطينا ما هو مناسب لخلاصنا. ماذا لو طلبتم ما يؤذيكم، والطبيب يعلم أنه يسبب ضرراً لكم؟ لا نستطيع أن تقولوا أن الطبيب لا يسمع لكم، حين تطلبون ماء مثلجاً على سبيل المثال. أنه يعطيه لكم حالاً إن كان مناسباً لخيركم، ولكنه يمتنع عن أن يعطيكم إياه إن كان ذلك يضركم. ألم يهتم بسؤالكم؟ أم بالحري إستجاب لخيركم حتى حين خالف إرادتكم.

إذاً يا أخوتي لتكن فيكم المحبة، لتسكن فيكم ولتطمئن قلوبكم. وعندما لا يعطي لكم الأشياء التي تسألون من أجلها، تأكدوا أنه قد سمع لكم، لكنكم لا تعلمون ذلك. كثيرون أخذوا في أيديهم ما كان سبباً لإيذائهم، وعن هؤلاء يقول الرسول: "أسلمهم الله إلى شهوات قلوبهم" (رو 1). شخص يطلب أموال كثيرة، تعطى له لضرره. حين لم يكن له أموال لم يكن يخاف شيء، وبمجرد أن امتلكها صار فريسة لشيء أقوى. ألم يُسمع لضرره ذاك الذي طلب ما يفتش عنه اللصوص؟

تعلّموا إذاً كيف تطلبون من الله أن يفعل ما يراه خير لكم، كما تأتمنون أنفسكم لطبيب. اعترفوا بمرضكم واتركوه هو الذي يحدد وسائل العلاج. فقط تمسكوا جيداً بالمحبة. ربما أراد أن يستعمل القطع أو الكي. إذا أخذتم تصرخون ولم يسمع لكم أثناء القطع أو الكي، تحت الضيقات، هو يعلم إلى أي مدى يدبُ فيه التعفن والفساد. الآن أنتم تريدون أن تسحبوا يديه، لكنه يستعمل العلاج ويتعمق في الجرح، فهو يعرف إلى أي مدى يجب أن يذهب. هو لا يسمع لكم بحسب رغبتكم، لكنه يسمع لكم فيما يخص صحتكم وشفائكم.

تأكدوا يا اخوتي إن ما قاله الرسول صحيح: "لأننا لا نعلم ما نصلي لأجله كما ينبغي ولكن الروح نفسه يشفع فينا بآنات لا ينطق بها، لأنه بحسب مشيئة الله يشفع في القديسين" (رو 8). ما معنى أن الروح القدس يشفع في القديسين، إلا المحبة ذاتها التي يسكبها الروح فيكم؟ لأجل ذلك يقول الرسول نفسه "لأن محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا" (رو 5). المحبة ذاتها هي التي تئن. المحبة ذاتها هي التي تصلي. والتي أمامها لا يمكن أن يسد أذنيه ذاك الذي سكبها في القلوب.

لتطمئن قلوبكم. دعوا المحبة تسأل، وآذان الله صاغية لكم. ليس ما تريدون هو الذي يتحقق بل ما هو مفيد لكم. لذلك يقول يوحنا: "مهما سألنا ننال منه". إذا فهمتم هذه الآية كما أوضحنا "فيما يتعلق بخلاصنا" لا تكون هناك مشكلة. ولكن إذا لم يكن الأمر "لأجل خلاصنا"، تكون هناك مشكلة، تجعلكم تتهمون بولس الرسول (الذي لم يستجاب له).

"مهما سألنا ننال منه، لأننا نحفظ وصاياه ونعمل ما هو مرضي أمامه".



(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى









كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر










وتقبلوا تحياتى










بيمن حبيبى صلى من اجلى
استجابة الصلاة- القديس اغسطينوس Pbucket
استجابة الصلاة- القديس اغسطينوس 61370010
استجابة الصلاة- القديس اغسطينوس Sampdb10

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 18 أغسطس 2022 - 6:00