منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

التعديلات الدستورية تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث

Admin
Admin
Admin

رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7831
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal التعديلات الدستورية تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:05

ملحوظة هامة فى اكتر من استفتاء الكترونى موجود على النت تجد ان من يؤيد التعديلات اكثر بكثير ممن يعترضوا عليهاولو صحت هذه النتائج سيكون خراب للمصريين وعلى رأسهم الاقباط لانه يمكن ان تجد سلفى او اخوانى او عضو من القاعدة على رأس الحكم وللمسيحين عليهم الجباية والجزية واقامة الحد.. برجاء الاهتمام وعدم التخاذل او التكاسل حتى يصبح لنا صوت عالى فى الانتخابات ساعتها فقط لن يهمنا من سيكون موجود على رأس الحكم لانهم سوف يتقربون لنا ولنا يدعونا نظلم مرة ثانية لاننا نتحكم ف مصائرهم السياسية ومكتسباتهم التى يحرصون عليها قبل اى شئ اخر
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث 189659_1762002703952_1655632491_1682663_4999533_n-1

  • الوطني يريد التعجيل بالانتخابات و الوسط رحيل الجيش والإخوان ” لان الأمن القومي مهدد”

كتب – أحمد سمير :
أيدت جماعة الإخوان المسلمين وحزب الوسط والسلفيون والمثقفون الإسلاميون
بالإضافة إلى الحزب الوطني الديمقراطي التعديلات الدستورية وعبروا عن
دعوتهم للناخبين للتصويت بنعم في استفتاء السبت المقبل 19 مارس بالرغم من
اعتراف غالبية الموافقين بأنها غير كافيه ولا تعبر عن طموحات الثورة
المصرية.
و الملفت أن جميع أطياف التيار الإسلامي عبروا عن موافقتهم على
التعديلات الدستورية و يبدو أن الهدف واحد مهما اختلفت الصياغة ،تسليم
الجيش للسلطة.
فقد دعت جماعة الإخوان المسلمين عبر موقعها على شبكة الانترنت “جموع
الإخوان ومحبيهم إلى التصويت بالإيجاب لصالح التعديلات الدستورية المقترحة”
التي وصفتها بأنها “البداية لأي تغيير متوقع والطريق إلى تعديل الدستور
بشكل كامل”.
وأعلن حزب الوسط انه سيصوت بنعم علي التعديلات الدستورية ولكنه في نفس الوقت يرحب بنتيجة الاستفتاء أياً كانت.
أشار بيان الوسط إلي أن انحيازه لهذا الرأي رغبة منه في التجاوز السريع
للمرحلة الانتقالية الراهنة التي تعد حالةً استثنائية ينبغي عدم التوسع
فيهـا ليعود الجيش العظيم إلى ثكناته.
وأكد د.عصام العريان، عضو مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين
والمتحدث الإعلامي باسم الجماعة، أن الموافقة على التعديلات الدستورية هي
الطريق الأمثل إلى الدستور الجديد.
ولكن العريان بدا مخوفا للناخبين من التصويت بلا و هو يبرر موقف الإخوان
قائلا: “الأمن القومي المصري مهدد، والمخاطر تحيط به من كل جانب؛ انقسام
السودان في الجنوب، وخطر القذافي في الغرب، والتهديد الصهيوني شرقا”.
و طالب مجموعة من الشيوخ السلفيين و على رأسهم محمد حسان بتأييد التعديلات.
و تكررت الموافقة من بعض المثقفين المحسوبين على التيار الإسلامي مثل
فهمي هويدي والمعتز بالله عبد الفتاح ومحمد سليم العوا، وبرر العوا موافقته
بأن وضع دستور جديد كاملا للبلاد أمر لا يمكن أن ينجز في المدة القلية
المتبقية من الفترة الانتقالية والمتبقي منها أقل من 4 أشهر ونصف.
و دعا الحزب الوطني إلى خروج أعضاء الحزب وأبناء الشعب المصري لتأييد
التعديلات الدستورية، و فسر محمد رجب الأمين العام للحزب موقفهم بـ” لما
تتضمنه من تيسيرات جديدة أمام الراغبين في الترشح لمنصب رئيس الجمهورية “و
لكن الحزب لم يفسر لنا لماذا لم يتحمسوا لنفس هذه التعديلات عندما كانوا في
الحكم.
وألمحت المدونة والناشطة نواره نجم إلى أن المعارضين للاستفتاء لا
يعنيهم بقاء الجيش طويلا إذا كان سيجنبهم انتخابات تأتى بخصومهم قائلة
“ينفع اسقط الدفعة كلها عشان أنا مش مذاكرة؟ ينفع أفضل حكم عسكري على حكم
مدني نكاية في خصومي السياسيين”.
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث 36836
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث 33760
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث 190740_10150114028851485_649406484_6978307_7317206_n
كتب – أشرف جهاد :
قبل أيام من الاستفتاء المقرر إجراؤه السبت المقبل على التعديلات
الدستورية, أكدت العديد من القوى والحركات السياسية رفضها للتعديلات, ودعت
إلى التصويت بـ”لا” في الاستفتاء.
واختلفت هذه القوى في أسباب الرفض, ففي حين شدد “ائتلاف شباب الثورة”,
وحركه حماية ولجنة الحريات وحزب الغد والوفد ولجنة الحريات بنقابه
المحامين, والمرشح للرئاسة محمد البرادعي وحمدين صباحي رئيس حزب الكرامة
تحت التأسيس على ضرورة صياغة دستور جديد وعدم الاكتفاء بترقيع الدستور
القديم.. أرجع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى والتجمع سبب رفضهما
إلى منح التعديلات سلطات مطلقة لرئيس الجمهورية.. ولم يكشف الناشط وائل
غنيم عن سبب رفضه للتعديلات.
وقال “ائتلاف شباب الثورة” في بيان أصدره اليوم إن رفضه للتعديلات جاء
بعد أن أظهرت نتيجة التصويت رغبة أغلبية الأعضاء في المشاركة في الاستفتاء
والتصويت برفض التعديلات.
كما أصدرت حركه حماية ولجنه الدفاع عن مكتسبات الثورة وحزب التحرير
المصري تحت التأسيس برئاسة الخبير البترولي إبراهيم زهران وعدد من النشطاء
السياسيون بيانا طالبوا فيه المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإلغاء الاستفتاء
على التعديلات الدستورية واتخاذ الإجراءات والخطوات اللازمة للبدء فورا في
إعداد دستور جديد للبلاد يلبى مطالب الشعب ويترجم شرعيه الثورة في إقامة
نظام ديمقراطي تعددي حقيقي يضمن كافه الحقوق والحريات السياسية والاجتماعية
والاقتصادية من خلال دوله مدنية.
ودعا الموقعون على البيان لمليونية جديدة بميدان التحرير تحت عنوان جمعه
الدستور مع اعتصام حتى الاستجابة لمطلب وضع دستور جديد للبلاد.
وأعلن وائل غنيم أدمن صفحة كلنا خالد سعيد عبر حسابه على موقع تويتر أنه
قرر التصويت بـ “لا” لأنها قناعته الشخصية وسيحترم كل مصري يصوت بـ “نعم”
وسيلتزم بما تحدده الأغلبية سواء وافقت أو تعارضت مع رأيه الشخصي.
وعبر 50 % من أعضاء جروب ” كلنا خالد سعيد” في استفتاء داخلي شارك في
20 ألف عن رفضهم للتعديلات في حين أيدها 35 % من الأعضاء و لم يحسم البقية
أمرهم .
كما أعلن المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد
البرادعي والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وحمدين صباحي رئيس حزب
الكرامة تحت التأسيس, وهم المرشحون الثلاثة الأبرز لرئاسة الجمهورية أنهم
سيصوتان بـ”لا” في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
وقال موسى في تصريحات للصحفيين إنه يرفض التعديلات وسيصوت ضدها، مطالبا
بأن “تشمل تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية”، كما دعا لإجراء الانتخابات
الرئاسية قبل التشريعية.
بدوره, أكد البرادعي أنه سيصوت بـ”لا” في الاستفتاء، معتبرا أنه “لا بد
من وضع دستور جديد”، ولا جدوى من إجراء أي عملية “ترقيع” للدستور الحالي،
وطالب بتشكيل مجلس رئاسي من ثلاثة أشخاص يتولى إدارة شئون البلاد، خلال
فترة انتقالية تمتد إلى عامين، يتم خلالها تشكيل جمعية تأسيسية لوضع دستور
جديد.
وشدد البرادعي على أنه لا بد من “الانتقال بمصر إلى نظام ديمقراطي حقيقي”، معتبرا أن “أنصاف الحلول هي عودة إلى الوراء”.
من جهته, أبدى حمدين صباحي رفضه التام للتعديلات الدستورية المقرر
الاستفتاء عليها السبت القادم مؤكدا المطالبة بدستور جديد يحترم ارادة
الشعب المصري .
وأعلن حزبا التجمع والوفد رفضهما للتعديلات الدستورية.
وأكد التجمع في بيان أصدره اليوم أن التعديلات “لم تمس سلطات رئيس
الجمهورية المطلقة الواردة في نصوص الدستور، وأن بقاء هذه النصوص ستجعل من
أي رئيس يتم انتخابه حاكما مستبدا ودكتاتورا رغما عنه”.
في حين أكد الوفد رفضه التعديلات, مطالباً بإعلان دستور جديد للبلاد.


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى



كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر




وتقبلوا تحياتى




بيمن حبيبى صلى من اجلى
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث Pbucket
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث 61370010
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث Sampdb10
rere meky
rere meky
ملاك محب
ملاك محب

رقم العضوية : 628
البلد - المدينة : القاهرة_مصر
عدد الرسائل : 893
شفيعك : العذراء مريم والبابا كيرلس
تاريخ التسجيل : 02/01/2009

gamal رد: التعديلات الدستورية تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث

مُساهمة من طرف rere meky في الثلاثاء 15 مارس 2011 - 16:44

التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث 247553
اعذرنى فى تساؤلاتى
ولكن فى حاله رفض التعديلات
ماذا سوف يحدث هل سيبقا الحال كما هو عليه ؟
التعديلات الدستورية  تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث 329496
atef
atef

البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 3
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

gamal رد: التعديلات الدستورية تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث

مُساهمة من طرف atef في الأربعاء 16 مارس 2011 - 11:11

تعديلات مسيسة لدستور مسئ
عند عدم الموافقة عليه يوجد الكثير من الاطروحات والاجتهادات التى سوف تصب جميعها فى صالح الوطن لانها سوف تحرك كل القوى السياسية وكل اصحاب الفكر الحر المستنير فى نقاش على جميع الاصعدة للوصول للصورة المثلى للدولة الديموقراطية الحقيقية بعيدا عن مزايدات الجماعات التى تستفيد من تشرزم كل القوى عدا القوى المدربة للجهاد والحروب والتى تتخذ من الاسلام ستار والاسلام الحقيقى منها براء
اتمنى من الجميع عدم قبولها وبالاحرى عدم التكاسل او التخاذل فى الذهاب للادلاء برأيكم
امنياتى الطيبة للجميع
atef
atef

البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 3
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

gamal رد: التعديلات الدستورية تعرف على من سيقول نعم ومن سيقول لا وشوف الفارق والنتائج الهامة التى سوف تحدث

مُساهمة من طرف atef في الأربعاء 16 مارس 2011 - 11:21

لمزيد من الشرج  اترككم مع رأى وطنى



في حالة الموافقة على التعديلات الدستورية سيبدأ تنفيذ للجدول الزمني الذي وضعه المجلس العسكري، إجراء انتخابات تشريعية مطلع يونية المقبل على أن تليها انتخابات رئاسية بعد ثلاثة أشهر. وترفض العديد من القوى والشخصيات السياسية هذه الترتيبات. إذ ترى خصوصا أن إجراء انتخابات نيابية في غضون شهرين يعني عودة هيمنة رجال الحزب الوطني الذي كان حاكما في عهد مبارك، والإخوان المسلمين، على البرلمان الجديد.


ودعت جماعة الإخوان المسلمين الأحد عبر موقعها على شبكة الإنترنت "جموع الإخوان ومحبيهم إلى التصويت بالإيجاب لصالح التعديلات الدستورية المقترحة" التي وصفتها بأنها "البداية لأي تغيير متوقع والطريق إلى تعديل الدستور بشكل كامل".


وفي الوقت نفسه دعا "ائتلاف شباب الثورة" مفجر الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك دعا الاثنين إلى التصويت بـ "لا" على التعديلات الدستورية.


وفي السياق نفسه أكد كل من المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى وهما المرشحان الأبرزان لرئاسة الجمهورية أنهما سيصوتان بـ "لا" في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وقال موسى في تصريحات للصحفيين أنه "يرفض التعديلات وسيصوت ضدها"، مطالبا بأن "تشمل تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية"، كما دعا لإجرء الانتخابات الرئاسية قبل التشريعية.

وأكد البرادعي كذلك في تصريحات متتالية لوسائل الإعلام المصرية أنه سيصوت بـ"لا" في الاستفتاء، معتبرا أنه "لا بد من وضع دستور جديد"، ولا جدوى من إجراء أي عملية "ترقيع" للدستور الحالي. ويطالب البرادعي بتشكيل مجلس رئاسي من ثلاثة أشخاص (مدنيان وعسكري)، يتولى إدارة شئون البلاد خلال فترة انتقالية تمتد إلى عامين يتم خلالها تشكيل جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد.

وشدد البرادعي على أنه لا بد من "الانتقال بمصر إلى نظام ديموقراطي حقيقي" معتبرا أن "أنصاف الحلول هي عودة إلى الوراء".

وأعلن حزبا التجمع (يسار) والوفد (ليبرالي) رفضهما للتعديلات الدستورية.

وأكد حزب التجمع في بيان أصدره الاثنين أن التعديلات "لم تمس سلطات رئيس الجمهورية المطلقة الواردة في نصوص الدستور، وأن بقاء هذه النصوص ستجعل من أي رئيس يتم انتخابه حاكما مستبدا ودكتاتورا رغما عنه".

وفي مقال نشرته صحيفة المصري اليوم الاثنين لخص المحلل السياسي حسن نافعة حجج الرافضين للتعديلات الدستورية المقترحة، معتبرا أن هذه التعديلات "كانت ستلقى ترحيبا هائلا لو أنها جاءت قبل ثورة 25 يناير في إطار برنامج إصلاحي، إما أن تأتي بعد ثورة كبرى لإسقاط النظام وليس إصلاحه، وبعد أن تمكنت الثورة من إسقاط رأس هذا النظام فمن الطبيعي أن تبدو وكأنها محاولة للعودة بالعجلة إلى الوراء".

وأضاف أن "التعديلات الدستورية ألزمت مؤسسات الدولة بضرورة وضع دستور جديد إلا أنه لن يكون نافذ المفعول إلا بعد انتخابات تشريعية ورئاسية تجرى على أساس الدستور القديم وهنا مكمن الخطر".
وأشار نافعة إلى أن إقرار التعديلات الدستورية المقترحة يعطي رئيس الجمهورية الذي ستفرزه الانتخابات المقبلة الفرصة "لممارسة تأثير مباشر على اللجنة المكلفة بصياغة الدستور الجديد خصوصا بالنسبة للمواد المتعلقة بصلاحياته ومدة رئاسته".

وطالب المحلل السياسي المجلس الأعلى للقوات المسلحة بأن "يشرع على الفور في اتخاذ الإجراءات اللازمة لانتخاب جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد".

وعلى صعيد متصل أجرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا عن الاستفتاء تحت عنوان "علامة فارقة فى تاريخ مصر"، حيث سيحدد ملامح المستقبل السياسى فى البلاد.

وذكرت الصحيفة أن الاستفتاء سيمثل حدثاً مهما وكبيراً، كونه أول استفتاء لا شبهة فى تزويره خلال الستين عاماً الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن بعض التعديلات الدستورية التى سيتم استفتاء الشعب عليها بالقبول أو الرفض، ومنها اختصار فترات الرئاسة إلى فترتين، وتقليص الفترة الواحدة إلى أربع سنوات، وحالة الطوارئ، وكذلك اشتراط ألا يكون رئيس الجمهورية متزوجاً من غير مصرية.

وأضافت "نيويورك تايمز"، أن التغييرات الناتجة عن الموافقة على التعديلات المقترحة، ستمهد الطريق لإقامة انتخابات تشريعية وانتخابات رئاسية، بينما يبدو المشهد غامضاً حتى الآن، فيما يخص النتائج المترتبة على رفض هذه التعديلات.

وأوضحت الصحيفة أنه من الصعب قراءة نتيجة الاستفتاء مسبقاً، ففى الوقت الذى يتوقع فيه بعض المحللين أن تلقى التعديلات رفضاً بسبب الحالة الثورية التى تشهدها البلاد، يذهب البعض الآخر إلى التوقع بقبول المصريين لهذه التعديلات للتخلص من حالة الفوضى الاقتصادية وانتشار الجريمة، بالإضافة إلى رغبتهم فى استعادة الاستقرار.

ونوهت الصحيفة إلى أنه لا يمكن التنبؤ بحجم إقبال المصريين على صناديق الاقتراع يوم السبت، المقبل علما بأن 41 مليون مصرى فوق سن 18 أصبح فى إمكانهم التصويت باستخدام بطاقة الرقم القومى دون الحاجة إلى تسجيل أنفسهم فى قوائم التصويت.
14 مارس 2011

[b]

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 ديسمبر 2019 - 5:53