منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

    لا زالت الفرصة .. لا تتوانى انه مستقبل الاجيال الجديدة

    Admin
    Admin
    Admin


    رقم العضوية : 1
    البلد - المدينة : cairo
    عدد الرسائل : 7832
    شفيعك : الملاك ميخائيل
    تاريخ التسجيل : 30/06/2007

    cc لا زالت الفرصة .. لا تتوانى انه مستقبل الاجيال الجديدة

    مُساهمة من طرف Admin السبت 19 مارس 2011 - 11:07

    لا زالت الفرصة .. لا تتوانى انه مستقبل الاجيال الجديدة Bemen0043gp_000001064
    منذ وعيت على انتخابات مجالس الشعب والشورى
    وانا اذهب متكدراً ومبكراً لمقرى الانتخابى الكائن بمدرسة جلال فهمى بجوار نادى اسكو بشبرا
    وفى كل مرة اصبر نفسى لعل اولياء امورنا يحسوة بحمرة الخجل ويعطونا حقنا فى التصويت ويعلنوا عن حقيقة ما قمنا به
    فكنت اذهب لمقرى الانتخابى وللجنة التى انا مقيد بها
    ويطابقون اسمى بالكشوف لعلهم يجدوا خطأ ما
    ثم اصوت على ما انا ذاهب اليه
    واخرج بسلام وكنت احرص على الا تذهب زوجتى او احد من الكبار خوفا مما يكابدونه وخصوصا ان للرجال مقار وللنساء مقار اخرى
    وهو يوم شاق على كل الاحوال
    لا زالت الفرصة .. لا تتوانى انه مستقبل الاجيال الجديدة 272620
    لكن هذه المرة احساس مختلف من جميع فئات الشعب رجال سيدات ابناء ومن جميع الاعمار كبار وشيوخ وشباب
    وايضا من جميع اطياف نسيج الامة سواء مسيحيين ارثوذكس او كاثوليك او بروتستانت او مسلمين ... احساس رائع تشعر بالسعادة تخرج من اوجه الناس (لاول مرة حقيقى اشعر بذلك الاحساس ) والجميع يتسابقون فى ابداء النصيحة والذهاب وارشادك الى لجنة تسطتيع فيها القيام بواجبك
    وقاضى محترم يرشد الناس الى الذهاب الى احد الاماكن المخصصة لتقيد اسمك ورقمك القومى من خلال الاطلاع على بطاقتة القومى ثم توقع عليها وتأخذ ورقة التصويت خلف ساتر لتضع صوتك الذى اصبح له اهمية والجميع يؤدى هذا الهدف بمنتهى النشاط والحماس
    صدقونى حتى جدة الاطفال ذهبت معى وهى لا تسطتيع الحراك الا بالمساعدة ووجدتها من الكثيرين حيث وقعت وادلت بصوتها ورجعت وكأنما الحياة بدأت تدب فى اوصالها لاحساسها الرائع بانها انسانة وصوتها مهم وانهم ينتظرون ان يعرفوا منها بماذا تقول
    شكرا للثورة شكرا للجيش شكرا للشرطة والتزامها
    شكرا لكل من قال لا ومن قال نعم
    وسنسعد جميعا بما ينتج عنه
    ولربنا المجد الدائم امين

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 21 يوليو 2024 - 11:23