منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

تأملات نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس عن أحد المخلع

Admin
Admin
Admin

رقم العضوية : 1
البلد - المدينة : cairo
عدد الرسائل : 7831
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

gamal تأملات نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس عن أحد المخلع

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 4 أبريل 2011 - 12:35

الاحد الخامس من الصوم الاربعينى المقدس
احد المخلع
تأملات نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس عن أحد المخلع Anba%20ghorghorious
بقلم المتنيح الأنبا غريغوريوس
الأحد الثالث من فصول التوبة هو أحد المخلع أو أحد الوحيد الذي قال, ليس لي أحد يلقيني في البركة...
هذا الرجل مفلوج بركة بين حسدا خطيئته هي التي أتت عليه بهذا المرض, وطبعا
كمبدأ عام يمكن أن يقال إنه بالخطيئة دخل الموت, وبعد أن صار الموت إلي
طبيعتنا دخل المرض, لأن المرض عرض من أعراض الموت, ونتيجة للموت كقاعدة
عامة, لكن هذا الرجل بالذات مرضه كان سببه خطيئته الخاصة, الخطيئة العامة
هي خطيئة الجنس البشري كله التي أدخلت لنا الموت وأدخلت لنا المرض بصفة
عامة, لكن اليوم عندما نقول عن إي إنسان أنه مريض, ليس دائما يكون مرضه
بسبب خطيئته الخاصة, قد يكون بسبب أخطائه في تعديه علي قوانين الطبيعة, وقد
يكون لأسباب وراثية, إنما هذا المرض بالذات بالنسبة لهذا الرجل بالذات,
كان مرضا متسببا عن خطيئته الخاصة, وهذا واضح من كلام مخلصنا له المجد
عندما قال لهها أنت قد برئت فلا تعد إلي الخطيئة لئلا يصيبك ما هو أسوأ
فسيدنا وضع النقط علي الحروف وبين أن خطيئة هذا الرجل هي التي جلبت عليه
المرض, ولذلك أنذره أن لايعود إلي الخطيئة لئلا يصيبه ما هو أسوأ, وعندما
نقول الخطيئة, هي غير الخطأ, ممكن أن يكون الخطأ مثل إنسان عرض نفسه للبرد
وكان جسمه دافئا فمرض, هذا المرض نتيجة خطأ لكن ليس نتيجة خطيئة. خطأ في
التعدي علي قوانين الطبيعة, قد يكون ذلك عن جهل أو عدم معرفة, أو عرض نفسه
مثلا لضربة الشمس, أو بحسب طبيعة العمل الذي يعمله حدث أن نزلقت قدمه أو
وقع من مكان عال, كل هذا يعتبر أنه نتيجة خطأ, لكن الفرق بين الخطأ
والخطيئة, أن الخطأ أعم من الخطيئة, والخطأ عادة يصنعه الإنسان عن غير عمد,
إنما الخطيئة هي أن يتعمد الإنسان أن يخطئ متعديا علي الوصية الإلهية فهنا
خطيئة, هذا هو الفرق بين الخطأ وبين الخطيئة.
أضرار العادة السرية:
فهذا الرجل مرضه لا عن خطأ إنما عن خطيئة, وغالبا أن تكون هذه الخطيئة هي
خطيئة النجاسة, وخطيئة النجاسة هي الخطيئة التي ينجم عنها طبيعيا إتلاف
للجسد وإتلاف لقوة الجسد وإضرار بقدرات الجسد,وهذا ما نقوله لشبابنا اليوم
الذين يستهينون بهذه الخطيئة خصوصا ما يسمونه بالعادة السرية, ويظنون أنهم
غير قادرين أن يقاوموا هذه الرغبة الجسدية, لكن ينجم عن هذه الخطيئة إتلاف
للطاقة الحيوية في الإنسان, لأنها تدمر الجهاز العصبي وهو ملك الأجهزة, لأن
الطاقة التي تستنفذ وتستهلك في مثل هذه الخطيئة تدمر الخلايا العصبية,
والمعروف أن الخلية العصبية إذا قتلت فقد قتلت إلي الأبد, أي خلية أخري
ممكن أن يعوض عنها, إنما الخلية العصبية إذا قتلت فقد قتلت إلي الأبد,
فالذي يدمر الخلايا العصبية في جسمه نتيجة خطيئة النجاسة, يحدث ضررا ثابتا
في جسده ليس من السهل إصلاحه.
هذا التدمير للجهاز العصبي ينتج عنه ضعف الذاكرة وضعف قدرة العقل علي
التركيز, وتؤثر علي العيون فتضعف, وبالتالي علي السمع, هذا فضلا عن أمراض
أخري تأتي بطبيعة الحال نتيجة لهذه الخطيئة, وهي التي يسمونها الأمراض
السرية, ومنها ما يسمي بالزهري والسيلان وما إليهما من الأمراض الفتاكة.
لكن المخ يتأذي أذية كبيرة بهذه النجاسة. وهذه العادة السرية لابد أن نعرف
أنها زنا ولكن أشر من الزنا, فالعادة السرية أبشع وأكثر قدرة علي تدمير
الجهاز العصبي من الزنا بمعناه المعروف, والمعروف أن الجهد العصبي الذي
يستهلك في هذه العادة, أضعاف الجهد العصبي الذي يستهلك بالنسبة للمتزوجين,
هذا كلام مقرر ومعروف في الكتب العلمية, إن نقطة واحدة من هرمونات الجنس
تصنعها أكثر من أربعين نقطة دم, والشئ الثاني أن الأمر العجيب في طبيعتنا
أن هرمون الجنس هو غذاء للعقل, فإذا استهلكت هذه الهرمونات في غير مسارها
الطبيعي, يتأذي العقل, وقدرة الفكر والمخيلة والذاكرة والحافظة وقوة
التركيز, ولذلك الناس الذين يحفظون أنفسهم أطهارا, يحافظون علي هذه الطاقة
العصبية وتكون سببا لنبوغهم العقلي, لأنه يتحول هرمون الجنس إلي غذاء
للعقل, وهذا هو الذي يسمونه في علم النفس بالتسامي, التسامي هو أن الواحد
يحول ويصرف هذه الطاقة إلي ناحية أخري عظيمة, فيترتب عليها قوة العقل
والنبوغ الفكري والعلمي. فالإنسان الذي يستهلك هذه الطاقة في النجاسة يدمر
حياته, وفي الواقع أن هذا التدمر ليس من السهل أبدا تعويضه, ولذلك هناك
أشخاص حتي بعد التوبة يظلون يعانون من نتائج خطيئتهم كل أيام حياتهم.
ومما يؤسف له أن هذه العادة الشريرة تبقي عند الشباب حتي بعد الزواج, وتكون
أساسا لمتاعب كثيرة جدا, ويترتب عليها من بين ما يترتب الإضرار بالأجنة,
لأن الجنين يتكون من الأب ومن الأم, فإذا كان الرصيد ضعيفا ومستهلكا فيكون
رأس المال عند الطفل الصغير ضعيفا,وبهذا ينشأ هذا الطفل إما ضعيفا وإما
متخلفا وإما فاقد قدرة المناعة ضد الأمراض, إذن هذا الإنسان الذي يعمل هذه
الخطيئة يضر نفسه ويضر جسده ويضر أيضا امرأته ويضر أولاده. إذن هذه الخطيئة
هي التي قال عنها الكتاب المقدس إن الإنسان يخطئ إلي جسده. خطيئة ضد الجسد
ومن يفسد هيكل الله يفسده الله هذا الجسد هيكل مقدس, بيت يسكنه الروح
القدس, هذا بيت الله, من يفسده يفسده الله, ليس معني ذلك أن التوبة غير
ممكنة, التوبة ممكنة دائما لكن الأثر الذي تحدثه خطيئة النجاسة في الجسد,
هو أثر فظيع ومدمر, حتي التوبة لا تستطيع أن تغير من الاستهلاك الذي استهلك
به الجسد.
وهذه حقيقة لابد أن نعرفها دائما, أن الخطيئة لها نتائج أدبية ونتائج
زمنية, النتائج الأدبية يمكن تلافيها بالتوبة إذا كانت صادقة, يعفي الإنسان
من نتائج خطيئته, لأن الله بمراحمه يقبل الابن الضال ويرده إلي طريق
الهداية, أما العقوبة الزمنية فشئ آخر لا يرتبط بالتوبةما يزرعه الإنسان
إياه يحصد ومن زرع لجسده فسادا يحصد في جسده فسادا حتي لو تاب, نتائج
خطيئته تبقي في جسده.
هذا الرجل كانت خطيئته هي سر مرضه, وفي الغالب هي خطيئة النجاسة, لماذا؟
لأن مرضه هو الشلل, والشلل معناه إصابة الجهاز العصبي, وشلل كلي وليس شللا
جزئيا, الشلل الجزئي عادة يكون نتيجة خبر مؤلم وقع علي إنسان, إنما هذا
الرجل كان عنده شلل كلي بحيث أنه لا يستطيع الحركة ليلقي نفسه في البركة
عندما يتحرك الماء, من ناحية أخري أن هذا المرض لم يكن له علاج, فله 38 سنة
مريض, لو كان مرضا من نوع آخر كان من الممكن أن يعالج, لكن لابد أن هذا
المرض أصاب الجهاز العصبي, لذلك هذه الإصابة لم تفلح معها وسائل العلاج,
والمعروف علميا أن الخلية العصبية إذا ماتت فقد ماتت إلي الأبد, إذا أصيبت
فقد أصيبت إلي الأبد, لا يعوض عنها, أي خلية أخري يعوض عنها إلا الخلية
العصبية. لذلك نري قدر الإضرار ومدي الجريمة التي يجرم بها الإنسان ليس إلي
الله فقد,ولكن إلي جسده وإلي صحته وإلي عقله وطبعا إلي الأجيال الآتية,
إلي الجنين, وإلي الأولاد الذين يولدون فيما بعد...
ولذلك أحد المربين جاء له شاب وقال له متي أبدأ بتربية ابني؟ فأجابة قبل أن
تتزوج بعشرين سنة. لماذا؟ لأن الطفل يرث صحة الأب ويرث قدرات الأب, فعندما
تكون هذه القدرات مدمرة ومستهلكة, ماذا يجد الجنين من رصيد يبني عليه
حياته وصحته.
فالإنسان يخطئ لا إلي الله فقط ولكن إلي جسده, وأيضا إلي الأجيال الآتية,
وهذا معني أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء إلي الجيل الثالث والرابع من مبغضي
هل افتقاد الذنوب يشمل الأبدية؟لا ...الله لا يأخذ الأب بجريمة الابن ولا
الابن يحمل من ذنب الأب, النفس التي تخطئ هي تموت, إنما في الدنيا يحصد
الإنسان نتيجة أعمال أبويه عن طريق الوراثة, هذا هو قانون الوراثة إلي
الجيل الثالث والرابع من مبغضي, لماذا؟ لكي يشعر الإنسان بمسئوليته نحو
أولاده, عندما تشعر أن هذه مسئوليتك نحو أولادك تحافظ علي نفسك, وتمنع نفسك
من هذه الأضرار من أجل أولادك, لأنك عندما تري ابنك مريضا أو متخلفا, تشعر
أنك أنت السبب, ويكون هذا تنغيصا لك وتذكيرا لك بخطيئتك.
فهذه الأخطاء والخطايا يخطئ بها الإنسان لا إلي الله فقط, إنما يخطئ إلي
جسده فيستهلك جسده, وءيضا يخطئ بها الإنسان إلي الأجيال الآتية.
أتريد أن تبرأ:
في هذا الفصل من فصول التوية, سيدنا له المجد رغم أنه يعلم مشكلة هذا الرجل لكنه جاء إليه وسأله أتريد أن تبرأ؟
ما معني هذا السؤال وما أهميته؟ لو لاحظتم أن السيد المسيح لم يسأل هذا
السؤال لأحد من قبل إلا لهذا الرجل, هذا هو الموضع الوحيد الذي يرد فيه هذا
السؤال في الأناجيل الأربعة ولهذا الرجل, لماذا يسأل المسيح هذا الإنسان
ويقول له أتريد أن تبرأ؟ الحالة واضحة, لابد أن المسيح يعلم أن هذا الرجل
لايريد أن يبرأ, كيف؟ قد تستعجبون من هذا الكلام, هل هناك إنسان لايريد
الشفاء؟ يريد أن يمرض, نعم, ولذلك هذا أحد الأسباب التي تجعل إنسانا ينفع
معه العلاج, وإنسانا آخر لايفيد معه العلاج, أقول أحد الأسباب, لماذا
لايريد الشفاء؟ قد يكون ذلك لأكثر من سبب, قد يكون مستريحا من الداخل لهذا
المرض الذي فيه إرضاء له من زاوية معينة, من إحدي الزوايا, الحالة التي هو
عليها استمرأها فأصبحت لديه لذة معينة, طبعا من زواية أخري يريد أن يشفي
إنما من يدري؟ ربما يريد الشفاء لا للشفاء إنما ليعود قادرا علي أن يرتكب
الخطيئة مرة أخري, هو حزين أنه أصبح عاجزا وغير قادر أن يرتكب الخطيئة, لا
لأنه لا يحبها ولكن لأنه ليس له القدرة الجسدية.
فالمسيح عندما يوجه هذا السؤال ليس عبثا, إنه رب المجد كلي العلم والمعرفة
يقول له أتريد أن تبرأ؟!!أحد رؤساء الولايات المتحدة, من فترة قريبة أجبر
علي أن يقدم استقالة من الرئاسة نتيجة إدانة, فمرض, وممكن أن الواحد يفهم
أن هذا المرض أساسه عامل نفسي, لأن الإنسان عندما يصدم مثل هذه الصدمة أو
يقال أو يطرد من وظيفته, حالته النفسية تضعف الروح المعنوية فيمرض وهذا
المرض أصابه في قدميه, فمن ضمن الأشياء الغريبة التي قيلت في الصحف, نتيجة
التقارير الطبية لهذا الرجل, إن العقل كان يرسل إشارات للقلب لكي يتوقف,
لأنه لايريد أن يعيش, فمن كثرة الألم النفسي التي مر بها كان العقل يرسل
إشارات للقلب لكي يتوقف, لأن العقل هو المهيمن علي كل الجسم, فهنا هذه
الرغبة من الداخل إنه لايريد أن يشفي, حتي وجد هذا الرجل من يعالجه من
الناحية النفسية ويطيب قلبه ويعزيه, لكن لو استمر الإنسان في حالة الانقباض
النفسي الشديد وأن المخ يرسل إشارات إلي القلب بأن يتوقف, لابد أن يموت
مهما حاول الأطباء بوسائل مختلفة أن يعالجوه.
من هنا نفهم ما معني أتريد أن تبرأ؟ لماذا يسأل المسيح هذا الرجل هذا
السؤال الغريب؟ هل هناك إنسان لايريد أن يشفي؟ لكن أتظن أن المسيح عندما
يسأل سؤالا مثل ذلك أن هذا السؤال عبث!! أو فقط لكي يؤكد أهمية الإرادة؟
لا...إنما لابد أن يكون هذا السؤال من منطق معين, أن هذا الرجل لايريد أن
يشفي علي الرغم من سوء حالته؟ لماذا؟ لأن الحالة التي هو فيها لها بالنسبة
له فائدة معينة, قد تكون فائدة جسدية, وقد تكون فائدة نفسية لا نعرف ماهي
الفائدة, لكن سؤال المسيح ليس عبثا, أتريد أن تبرأ؟ لأن في بعض الأحيان
الإنسان لايريد أن يبرأ.
الأمر الثاني أن الشفاء له ثمن, كل شئ له ثمن في الحياة, ولابد للإنسان أن
يدفع الثمن وفي بعض الأحيان يكون الإنسان غير مستعد أن يدفع الثمن, فلذلك
لايريد أن يبرأ لأنه لا يريد أن يدفع الثمن, شفاء هذا الإنسان ما ثمنه؟
ثمنه قاله السيد المسيحها أنت قد برئت فلاتعد للخطيئة لئلا يصيبك ماهو أسوأ
فلما يشعر أن الثمن أنه لايعود للخطيئة, وهو يريد أن يعود للخطيئة, فهو
غير مستعد أن يدفع الثمن.


(**********++++المسيح قام بالحقيقة قام++++**********)
rere: 

برجاء من القارئ العزيز ان كنت إستفدت واعجبك الموضوع إضغط على كلمة أعجبنى



كما يمكنك نشره لاصدقائك سواء على الفيس بوك او تويتر




وتقبلوا تحياتى




بيمن حبيبى صلى من اجلى
تأملات نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس عن أحد المخلع Pbucket
تأملات نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس عن أحد المخلع 61370010
تأملات نيافة المتنيح الأنبا غريغوريوس عن أحد المخلع Sampdb10

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 ديسمبر 2019 - 8:36