منتدى الملاك

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الملاك

لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.أمين +++عمانوئيل إلهنا وملكنا

عزيزى الزائر اذا اعجبك موضوع بالمنتدى يمكنك
أن تضغط على زر أعجبنى اعلى الموضوع
عزيزى الزائر ان اعجبك موضوع يمكنك ان تكون اول من يشاركه لاصدقائه على مواقع التواصل مثل الفيس بوك والتويتر بالضغط على زر شاطر اعلى الموضوع

العواقر فى الكتاب المقدس (2)

سامى فرج
سامى فرج
ملاك نشيط
ملاك نشيط


رقم العضوية : 2541
البلد - المدينة : لقاهرة
عدد الرسائل : 145
شفيعك : الملاك ميخائيل
تاريخ التسجيل : 22/06/2010

gamal العواقر فى الكتاب المقدس (2)

مُساهمة من طرف سامى فرج السبت 17 يوليو 2010 - 10:35

لكن من السقوط إلى الصليب لا نقرأ شيئاً في الكتاب المقدس عن مكان المرأة الصحيح في الخليقة، وكما قال واحد [إن الوثنيين حطوا من مقامها فجعلوها أمة مستعبدة للرجل. وتحت الناموس أعطيت لها الحماية من استعبادها وإذلالها في بعض الظروف (خر 21، لا 18: 18). ومع ذلك لم يكن لها في التدبير الموسوي مكانها الصحيح بالنسبة للرجل. لكن عندما ظهر الإنسان الثاني (المسيح) وتم عمل الكفارة أعيد الوضع من جديد حسب الترتيب الإلهي في الخليقة وتحصلت المرأة على مكانتها الصحيحة إلى جانب الرجل]. (س. ه. ستيوارت).
هذا الوضع الصحيح نراه مقرراً في أفسس 5: 22 و 23. حيث يطلب من الرجال أن يحبوا نساءهم كأجسادهم، كما أحب المسيح الكنيسة، وأسلم نفسه لأجلها.. كما يطلب إلى النساء أن يخضعن لرجالهن كما للرب، لأن الرجل هو رأس المرأة، كما أن المسيح هو رأس الكنيسة. لذلك كما تخضع الكنيسة للمسيح هكذا النساء لرجالهن في كل شيء. فبينما يرى أن الزوج يحب امرأته كنفسه، كذلك تلاحظ الزوجة إكرام رجلها واحترامه.
هذا هو ترتيب الله للرجل والمرأة في البيت في هذا التدبير الحاضر - تدبير النعمة. فالزوجة محط عناية زوجها بكل لطف ومحبة في أقصى تقدير لها، كما أنها تعترف له بأنه رأس البيت وتخضع له وتوقره. وهي تفعل ذلك "كما للرب" (أف 5: 22) حاسبة أن المسيح من وراء زوجها ومنه يستمد زوجها سلطانه. وعليها أن تتذكر أيضاً أنها بخضوعها تمثل خضوع الكنيسة للمسيح رأسها. ويا له من امتياز عجيب ومدهش!.
في 1 تيموثاوس 5: 14 نقرأ أن الرسول يريد أن الحدثات "يتزوجن ويلدن الأولاد ويدبرن البيوت" فتدبير البيت وترتيبه هو عمل المرأة الخصوصي أما الزوج فهو رأس البيت المسئول والمرأة التي تدّعي رئاسة البيت احتقاراً لزوجها وتقليلاً من مكانته فيه، لا شك أنها لن تكون سعيدة وبائسة، وسوف تجني حتماً ثمار تمردها وتعديها، ثماراً مرة في بنيها وبناتها الذين ينشأون على مبادئ مقلوبة ومعكوسة. ورغم أنه في هذه الأيام تتصايح النساء مطالبة بالحرية والمساواة في الحقوق مع الرجل واعتبار الخضوع النسوي أمراً غير مرغوب فيه عند قطاع متزايد وقد استبعدوه، لكن ما زال الله يأمر ويطالب الزوجات المؤمنات أن يكن خاضعات لرجالهن وبدون ذلك لا يمكن أن يكون هناك فرح أو بركة حقيقية أو بيتاً ذات قواعد صحيحة.
وإذ تكلمنا عن مركز المرأة في العلاقة الزوجية وفي دائرة البيت، نتقدم الآن للكلام عن خدمتها في هذه الدائرة المباركة. إن أغلب وقت المرأة الذي تصرفه في بيتها تقضيه في إنجاز مطاليب الحياة اليومية وفي ذلك يمكنها أن تقدم خدمة كبيرة لله. لأن الرسول في كولوسي 3: 23 و 24 يقول "وكل ما فعلتم، فاعملوا من القلب، كما للرب، ليس للناس ..لأنكم تخدمون الرب المسيح". فباهتمامها بأمور زوجها وأولادها وفي خلق جو سعيد في بيتها وجعله موئلاً للبهجة وملاذاً للراحة وسط اضطرابات الحياة واهتماماتها تستطيع المرأة أن تملأ مكاناً هاماً جداً.
إن الأم هي في الواقع مركز وقلب البيت. وجاذبيات البيت تتوقف إلى درجة كبيرة على روح وتصرف الزوجة واتجاهاتها. والزوجة المتعقلة التي تدبر بيتها بأسلوب حكيم، وتحلّي بيتها بنسمات النعمة والمحبة وأضواء البهجة، لا شك تكون بركة عظيمة لزوجها وأولادها ولكل من يدخل بيتها. إن نجاح أو فشل الزوج في الحياة غالباً ما يعتمد على مسلك الزوجة في البيت. وكثيرون يدينون بمراكزهم التي وصلوا إليها في الحياة لحكمة زوجاتهم وحسن تصرفهن.
وممارسة فضيلة ضيافة الآخرين تصبح سهلة إلى حد كبير بفعل الزوجة. هذه خدمة ثمينة وقيمتها غالية جداً في وسط كنيسة الله، ولها مجازاتها الحاضرة والمستقبلة. في هذا نصيب حقيقي موفور للنساء في خدمة المسيح، إنهن يخدمن أجلّ وأسمى خدمة لما يفتحن بيوتهن لخدام الرب ولشعب الرب وأيضاً لغير المخلصين ليسمعوا بشارة الإنجيل ويخلصوا. وما فعله أكيلا وبريسكلا لما فتحا بيتهما لأبولس وشرحا له طريق الله بأكثر تدقيق هو نموذج لمثل هذه الخدمة أعمال 18: 26.
ومن أثمن الخدمات أيضاً للأم في البيت خدمة تربية الأولاد. هذا هو عملها الخصوصي حيث أنها تصرف وقتاً أطول من الزوج مع أولادها في البيت، وتؤثر في حياتهم تأثيراً قوياً وكبيراً للخير أو للشر. ولاحظ كيف يذكر اسم الأم في أسفار الملوك وأخبار الأيام عند ذكر ملوك اسرائيل المختلفين. إن روح الله يشير لنا إلى العامل الفعال في تشكيل حياة الرجال الذين حكموا شعبه. إنه تأثير الأم.
إن أساسات أخلاق الطفل توضع في البيت عند تربية الأولاد. ويدا الأم هما الأداة التي يستخدمها الله في إرساء هذه الأساسات، إن عمل الم الأكثر أهمية، والمعين من الله، وعليها أن تكرس نفسها تماماً للعناية بهم وبتربيتهم وتنشئتهم، فإذا هي أهملت في هذه الخدمة في البيت أو تركتها لآخرين بينما سعت هي لتخدم الرب في مجالات أخرى فلا جدال في أنها بذلك تترك عملها وستفشل بالتأكيد في إنجاز أي عمل آخر لم تدعى إليه. إن تعليم وتنشئة الأطفال التي يتحصلون عليها من أمهاتهم في سنواتهم المبكرة عندما تكون حاسياتهم رقيقة، والتي تترك تأثيراتها العميقة في حياتهم كلها كما تترك انطباعات على طفولتهم الغضة والمرنة، وعقولهم المتفتحة وقلوبهم التي لا تنمحي أبداً. كم هو مهم إذن عمل الأمهات في البيوت. ليته لا يهمل.
لذلك فإننا نلاحظ ويجب أن نعلن أن في دائرة البيت مجالاً خصوصياً للمرأة فيه تخدم الله وتمجده بطريقة لا يصلح فيها سواها. إنها في تلك الدائرة حيث مجالها الخاص جداً، تملأ جوه نوراً وبهجة، وتجتهد أن تؤثر للخير أعظم تأثير. فإن الحياة العائلية التي تحتقرها وتتنصل منها المرأة في هذه الأيام هي أصلح مجال يوافق نشاط المرأة الطبيعي.
على أننا لسنا بذلك نريد أن نقول أنه لا توجد للمرأة خدمات أخرى يمكنها أن تؤديها، أو أنه لا يوجد عمل آخر تقوم به المرأة في الحياة الكنسية، بل أننا نريد أن نقرر إن البيت، أو الدائرة العائلية، هي أوسع وأفضل ميدان لخدمة المرأة. وفي هذه الدائرة البيتية فإن مكانها بحسب الكتاب هو في خضوعها وطاعتها لزوجها.
فيما سبق نكون قد تكلمنا أساساً عن مركز وخدمة النساء المتزوجات في الدائرة المنزلية. وأيضاً في تلك الدائرة البيتية تجد غير المتزوجات مجالاً رحباً للخدمة المسيحية. فلهن أن يخدمن حاجات زمنية كثيرة، ويعتنين بالصغار والمرضى والعجائز وبأيد راضية يفعلن كما فعلت "غزالة" قديماً ويقدمن تعب محبتهن منسوجاً ليسترن به أجساد المحتاجين (أعمال 9: 39).
وإذ تناولنا حتى الآن مكان المرأة في الخليقة، ودورها في السقوط. ومكان تحت الناموس، وفي البيت في هذا التدبير الحاضر، فإننا نأتي إلى مكان المرأة كتابياً جهاراً وفي كنيسة الله.
التعليم جهاراً
بالارتباط مع دور المرأة في سقوط البشرية في عدن، كنا قد اقتبسنا الكلام الوارد في 1 تيموثاوس 2: 11 - 14، ولاحظنا المحاذير الحكمية التي وضعت أمام النساء ومن المستحسن أن نورد هذه الأعداد مرة أخرى هنا. "لتتعلم المرأة بسكوت في كل خضوع. ولكن لست آذن للمرأة أن تعلم، ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت. لأن آدم جبل أولاً ثم حواء. وآدم لم يغو لكن المرأة أغويت فحصلت في التعدي".
هذه الأعداد تنطبق على دائرة أوسع بكثير من دائرة اجتماع الكنيسة معاً. إنها ترسم معالم المسلك الصحيح بين الرجل والمرأة. وتتضمن أية شهادة علنية فيها يكون كلا الجنسين حاضرا. وهي تشير إلى التعليم الجهاري حيث يكون المستمعون من الجنسين. فإن المرأة غير مأذون لها أن تأخذ مكان المعلم لأنها حينئذ تمارس نوعاً من السلطان على الرجل، والرجل حينئذ يكون في مكان من يتلقى التعليم عند قدمها، وفي هذا قلب للترتيب الإلهي ومسخ للأوضاع الطبيعية.
لقد جبل آدم أولاً وهو الذي يمثل سلطان الله وهو الرأس للخليقة الأرضية، وينبغي أن يحتفظ بمركزه الصحيح كالرأس والمعلم. ولأجل أن حواء اتخذت دور القيادة في حادثة التعدي وخدعت من الشيطان (فبرهنت بذلك على أنها لا تصلح للقيادة) ولأجل ذلك في ترتيب الله وأحكامه التنظيمية، نهى المرأة عن أن تأخذ مركز المتسلط على الرجل أو مركز المعلم له. بل لتتعلم المرأة في سكوت وخضوع. ومن أجل ذلك ينبغي أن لا تأخذ المرأة مركزاً يخولها أن تقف وسط الجماعة المجتمعة ككنيسة لتعلم بكلمة الله، أو تعلم في كنيسة. أو تمارس هذا المركز في أي مجتمع آخر، حيث يكون السامعون خليطاً من الجنسين، وفيه تأخذ مكاناً متعادلاً أو أعلى قليلاً من الرجال لأنها حينئذ تكون مختلسة نوعاً من التسلط على الرجل.
على أننا نجد في تيطس 2: 3 تحريضاً للنساء المتقدمات في السن أن يكن "معلمات الصلاح لكي ينصحن الحدثات - الخ". هنا نجد أن للنساء حق التعليم، لكن في دائرة محدودة، فهن يعلمن الحدثات، ويعلمهن بصفة غير رسمية، في موضوعات عملية تختص بالبيت والعائلة (عدد 3 - 5)، وأيضاً نقول أنه إذا ساعدن غير العارفات بالإنجيل لشرح كلمة الله لهن واشتركن معهن في كلمة الله فهذا صحيح تماماً.
ونحن نشجع الأخوات أن يعملن باجتهاد لأجل الرب في مثل هذه الدوائر. وحتى إذا اشتركت النساء مع الرجال في مناقشة روحية هادئة بأسلوب تقوي لائق، فإن تصرفن يكون سليماً ما دام المجال ليس مجال تعليم جهاري. ومثل هذا العمل إذا اتخذ شكل التعليم الرسمي فهذا يخرج المرأة من مكانها الصحيح. وإذا اتخذ شكل المحاضرات الكتابية بصورة جهارية منتظمة، حتى لو كان النساء فقط حاضرات، فنحن نعتقد أنها اتخذت مكان المعلم وتعدّت على ما جاء في 1 تيموثاوس 2: 12 "لست آذن للمرأة أن تعلّم".
ومثل هذا العمل يبدأ في البيت ويكمل في مدرسة الأحد وفي اجتماعات الأطفال. ومدرسة الأحد في الكنيسة هي ببساطة امتداد للاجتماع العائلي، والذي نقل من البيت إلى دائرة أوسع ومناطق أكثر راحة. ولذلك فمن المناسب والصحيح تماماً للأخوات أن يعلمن في فصول مدرسة الأحد للأطفال أو للشابات، خاصة عندما يشرف عليها الإخوة، وهن يخدمن تحت إشرافهم. أما إذا كان هناك شباب صغير أو بعض الإخوة في فصول اجتماعات مدرسة الأحد فنحن نعتقد أن هذا مخالف للكتاب لأن أي أخت تصبح مسئولة عن مدارس الأحد فإنها تمارس سلطاناً على الرجل.
إن صلاتنا أن نساء أمينات أكثر ينشطن في عمل الرب ويتشجعن بهذا العمل في تلك الدوائر التي تكلمنا عنها حيث ميدان خدمة المرأة. فالحاجة إلى مثل هؤلاء يتعاظم في هذه الأيام التي نرى فيها عمل الرب يتضاءل لنقص خدمات التقيات والأخوات ذوي الطاقات الحارة. ليت الرب يبارك في غناه كل امرأة تعمل عملاً له.
5. المرأة في الكنيسة
في 1 كورنثوس 14: 34 - 38 يعطينا تعليمات واضحة بالنسبة لمكان المرأة في الكنيسة المجتمعة "لتصمت نساؤكم في الكنائس، لأنه ليس مأذوناً لهن أن يتكلمن، بل يخضعن كما يقول الناموس أيضاً. ولكن إن كن يردن أن يتعلمن شيئاً، فليسألن رجالهن في البيت، لأنه قبيح بالنساء أن تتكلم في كنيسة. أم منكم خرجت كلمة الله؟ أم إليكم وحدكم انتهت؟. إن كان أحد يحسب نفسه نبياً أو روحياً فليعلم ما أكتبه إليكم أنه وصايا الرب ولكن إن يجهل أحد فليجهل".
في هذا وضوح ليس بعده من مزيد من جهة التعليمات التي تقرر مكان المرأة في الكنيسة المجتمعة. ليس مأذوناً للمرأة أن تتكلم في الكنيسة. وعبارة "في كنيسة" أو "في الكنائس" تستعمل خمس مرات في هذا الإصحاح، وفي جميعها تعني اجتماع المؤمنين كجماعة أو الاجتماع معاً للكنيسة كلها. ففي مثل هذه الاجتماعات ليس للمرأة أن تقف وتتكلم على الإطلاق، بل أن تصمت وتكون في خضوع.
وفي كورنثوس الأولى 11: 5 يقول الرسول "وأما كل امرأة تصلي أو تتنبأ الخ ...". وهذا النص يسمح بمثل هذا النشاط الذي تقوم به المرأة ولكنه لم يبين في ذلك الموضع أين تمارس المرأة ذلك، أما الإصحاح الرابع عشر فقد أوضح بكل صراحة أن خدمة مثل هذه ممنوعة منعاً باتاً على النساء في الكنائس وذكر بكل وضوح وجوب صمتها وخضوعها. فواضح إذن أن ممارسة المرأة لخدمة الصلاة أو التنبؤ تكون خارج الكنيسة. وبولس ورفقاءه نجدهم في أعمال 21: 8 - 9 في بيت فيلبس المبشر وكان لهذا "أربع بنات عذارى كن يتنبأن" والمفهوم من سياق الكلام أنهن كن يتنبأن في البيت وليس في الكنيسة، وهذا ترتيب واضح وفي مكانه.
ومن المهم جداً أن نلاحظ أن هذا الحظر على النساء فلا يتكلمن في كنيسة، ليس مجرد كلام للرسول بولس - وهو رجل أعزب كما قد يحتج البعض - بل هو "وصايا الرب" (1 كو 14 - 37). فإن كان أحد - رجلاً أو امرأة - له ذوق روحي ويسلك في رضا الرب فعليه أن يعلم أن هذه هي تعليمات ووصايا الرب. إن المسألة مسألة إطاعة مشيئة الله. ومحاولة المداورة والمحاورة حول فصل كتابي مثل هذا، واضح غاية الوضوح، كما يفعل الكثيرون وهم مستمرون في عصيانهم وعدم طاعتهم - برهان على أن القلب ليس راغباً في عمل مشيئة الله وعلى عدم احترام كلمته.
ولعل الكورنثيين ظنوا - كما يظن كثيرون في هذه الأيام، أنهم أحرار يفعلون ما يحسن لديهم من جهة هذا الأمر. والرسول من أجل ذلك يقول لهم "أم منكم خرجت كلمة الله؟ أم إليكم وحدكم انتهت؟" (ع 36) وكأنه يقول لهم: [هل لكم سلطان من قبل الرب من جهة ما تقررونه في هذا الخصوص؟. إن كلمة الله لم تخرج منكم بل إليكم جاءت] ولهذا لا بد أن يخضعوا لوصايا الرب من الرسول.
أحياناً يقال إن كلمة "تتكلم" المذكورة في هذا الفصل تعني الانصراف إلى حديث خاص وتبادل أطراف الحديث مع الآخرين همساً أو بصوت مسموع أثناء الخدمة وهذا ما يحذر ضده الرسول (ثرثرة أو نشر القيل والقال to chatter, "gassip).غير أن هذا تعبير خاطئ ومضلل وبعيد كل البعد عن الصواب. فإن موسوعة يونج Youngs concordance تبين أن هذه الكلمة اليونانية "Laleo" التي ترجمتها "تتكلم" تستعمل في كل الإصحاح بمعنى الكلام بقصد الخدمة. إنها ترد 241 مرة في العهد الجديد ولها نفس المعنى الوارد في عدد 29 من نفس الإصحاح عن تكلم الأنبياء في الكنيسة "أما الأنبياء فليتكلم اثنان أو ثلاثة" وأيضاً "لست آذن للمرأة أن تتكلم" فإن ذات الكلمة عينها هي المستعملة في الموضعين.
وآخرون يقولون أن هذا المنع مقصور على النساء في كورنثوس فقط حيث النساء كن جاهلات صخابات وليس في مقدورهن القيام بخدمة عامة، غير أن هذا مردود بالقول بأن الفكرة الأولى التي تقول بأن المنع مقصور على نساء كورنثوس فكرة مغلوطة من أساسها ولا تستند إلى أي دليل كتابي، أما ما يقال عن نساء كورنثوس فهو مجرد افتراض وادعاء. وافتتاحية هذه الرسالة ترينا أنها موجهة من بولس "إلى كنيسة الله التي في كورنثوس ...مع جميع الذين يدعون باسم ربنا يسوع المسيح في كل مكان".
هذا التقديم قاطع وحاسم لأن تعليمات وتحريضات هذه الرسالة ليست لها مجرد الصفة المحلية بل هي أيضاً موجهة إلى دائرة المسيحية المعترفة في كل مكان. وفي الفصل المطروح أمامنا يتكلم الرسول عن سكوت النساء وصمتهن "في الكنائس" ولم يقل للكورنثيين في "كنيستكم" بل "في الكنائس".
إن مكان المرأة في الكنيسة هو مكان الخضوع والسكوت وليس مكان القيادة. وكما أن الرجل في دائرة البشرية يمثل الرأس والفكر فإن المرأة تمثل القلب. ومكان القلب في الحنايا غير منظور بينما الرأس هو الظاهر للعيان. فالذين يأخذون المكان الظاهر في الكنيسة هم الذين يقودون الجماعة سواء في الصلاة أو الترنيم أو الخدمة وهذا المركز لم يعط للمرأة.
إن كثيرين لا يدركون أن من يصلي جهاراً أي من يصلي بين الجماعة المجتمعة فإنه يقود الكنيسة في صلاته. إنها ليست صلاة فردية بل تعبر عن الكنيسة في الصلاة أو التسبيح. لذلك إذا كانت المرأة تصلي في اجتماع الصلاة أو في أي اجتماع مختلط فمعنى ذلك أنها تأخذ مكان القيادة على خلاف ما جاء في الكتاب. وفي 1 تيموثاوس 2: 8 "فأريد أن يصلي الرجال في كل مكان" فإن هذه الحرية المطلقة في الصلاة الجهارية ليست ممنوحة للمرأة.
في هذا الخصوص نتعلم من حنة في 1 صموئيل 1: 9 - 17. إن تلك المرأة التقية صلّت في بيت الرب والعباد مجتمعون. فكيف صلت؟ يقول الكتاب "كانت تتكلم في قلبها وشفتاها فقط تتحركان وصوتها لم يسمع" (ع 13). فإنه ما كان يليق بها أن تصلي بصوت مسموع في حضور جمهرة مختلطة من العباد ولكنها استطاعت أن تصلي في قلبها والله سمع وأجاب. هكذا في هذه الأيام وعلى هذا المنوال تصلي النساء وتسبح في قلوبهن في الكنيسة المجتمعة ويشتركن في "الآمين" عند كل صلاة علنية مسموعة.
غطاء الرأس
نتأمل الآن في مسألة وجوب تغطية المرأة رأسها إذا ما صلّت أو تنبأت في الكنيسة. في هذا الخصوص يعطينا الرسول تعليمات في 1 كورنثوس 11: 3 - 16 قائلاً "ولكن أريد أن تعلموا أن رأس كل رجل هو المسيح، وأما رأس المرأة فهو الرجل، ورأس المسيح هو الله. كل رجل يصلي أو يتنبأ وله على رأسه شيء يشين رأسه. وأما كل امرأة تصلي أو تتنبأ ورأسها غير مغطى فتشين رأسها، لأنها (والمرأة) المحلوقة شيء واحد بعينه، إذ المرأة إن كانت لا تتغطى فليقص شعرها، وإن كان قبيحاً بالمرأة أن تقص أو تحلق فلتتغط. فإن الرجل لا ينبغي أن يغطي رأسه لكونه صورة الله ومجده. وأما المرأة فهي مجد الرجل. لأن الرجل ليس من المرأة، بل المرأة من الرجل. ولأن الرجل لم يخلق من أجل المرأة، بل المرأة من أجل الرجل. لهذا ينبغي للمرأة أن يكون لها سلطان على رأسها من أجل الملائكة، غير أن الرجل ليس من دون المرأة، ولا المرأة من دون الرجل في الرب. لأنه كما أن المرأة هي من الرجل، هكذا الرجل أيضاً هو بالمرأة. ولكن جميع الأشياء هي من الله. احكموا في أنفسكم هل يليق بالمرأة أن تصلي إلى الله وهي غير مغطاة؟".
من هذا الفصل نرى أن الله قد وضع ترتيباً معيناً يريدنا أن نعترف به ونحافظ عليه. فليست المسألة مجرد عادة أن يكشف الرجال رؤوسهن، أو أن تغطي النساء رؤوسهن في حضرة الرب. بل إن هذا الترتيب له معنى كتابي ويستند إلى سبب كتابي حقيقي.
إن الله هو رأس المسيح، والمسيح هو رأس الرجل، والرجل هو رأس المرأة. ولأن الرجل هو صورة الله ومجده والمسيح هو رأس الرجل فإنه يكون من المهانة للمسيح أن يغطي الرجل رأسه عندما يصلي أو يتنبأ (يتكلم جهاراً). فإن مجد المسيح ينبغي أن يكشف لا أن يغطى.
لكن المرأة خلقت لأجل الرجل ومن الرجل وهي مجد الرجل، ولأجل ذلك ينبغي أن تغطي رأسها عندما تصلي أو تتنبأ، لأن مجد الرجل ينبغي أن لا يرى وبصفة خاصة في الكنيسة المجتمعة. إذ هناك ينبغي أن مجد المسيح وحده وليس مجد الرجل هو الذي يستعلن.
وأكثر من ذلك يقول في عدد 10 أنه "ينبغي للمرأة أن يكون لها سلطان على رأسها من أجل الملائكة" أي أن يكون لها على رأسها غطاء رمزاً لسلطان الرجل الذي هي خاضعة له. فعندما تضع المرأة غطاء على رأسها في حضرة الرب، إنما بذلك تصادق على أن الرجل هو رأسها المعين لها من الله. وإذا دخلت امرأة إلى حضرة الرب ورأسها غير مغطى فإنها تظهر بذلك أنها تريد أن تكون مثل الرجل وترفض مركز الخضوع. إنها تشين رأسها (تشين كرامته) وربما تفعل ذلك دون وعي، بل عن جهل، لكن هذا هو معنى ما تفعله.


    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 1 أكتوبر 2022 - 6:18